الخميس، 21 أيلول/سبتمبر 2017

board

أنبــاء عـن مقتـل قـائـد جيـش الحكـومـة بالعمليـات وانتـهاكات (ياي) تتواصل

المثنى عبدالقادر
تدخلت دولة إفريقية شهيرة على خط الحرب الدائرة في منطقة (فقاك) بولاية أعالي النيل في دولة جنوب السودان بعد أن حاصرت المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار قوات الجيش الشعبي ومليشيات الحركة الشعبية قطاع الشمال

داخل (فقاك) بعد مطالبات للطرفين بوقف إطلاق النار مؤقتاً. وبحسب المعلومات، فإن جوبا طالبت الدولة المفاوضة أن تسمح بإدخال القوات الخاصة اليوغندية لفك طوق الحصار المفروض على قوات سلفا كير من قبل قوات مشار، في وقت رشحت فيه أنباء عن مقتل قائد الجيش الحكومي الذي دخل فقاك الجنرال (نيال باتوانق) بيد أن حكومة جوبا لم تعلن شيئاً من جانبها، لكن بحسب مصدر عسكري فإن المؤكد حتى الآن حدوث وقف لاطلاق النار لمدة (48) ساعة بين الجانبين ولم تظهر حتى الآن شكل الصفقة النهائية بعد أن طالبت المعارضة الطرف الثالث بإخراج قوات الحكومة من فقاك عبر طائرات. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.
انتهاكات (ياي)
دعا رجال الدين في (ياي) بولاية وسط الاستوائية بدولة جنوب السودان سلطات الأمن والجيش بالسماح للمدنيين بممارسة أعمالهم وتلقي الرعاية الطبية، في وقت اعترفت قوات الشرطة الجيش والأمن لايتعاونا معهم في ياي، الأمر الذي أدى الى قيام قوات الشرطة بالتحرك جراء البلاغات التي يبلغ عنها المدنيين في المدينة، يشار أن مدينة ياي كانت تحت رحمة قوات الجيش التي نهبت وعذبت العديد من المواطنين.
صراع البحيرات
طالبت قيادات المجتمع المدني في ولاية البحيرات زعماء قبائل الدينكا بنزع سلاح المسلحين من القبائل الذين اشتبكوا يوم الثلاثاء الماضي مما أسفر عن مقتل وجرح (80)  على الأقل، وكان مفوض الشرطة بالولاية الجنرال أزوما مانجار ناشد القبائل بوقف عمليات الثأر بينهم لأن الانتقام سوف يؤدي لاستمرار الصراعات. وفي سياق منفصل، كشف محافظ مقاطعة مات بار بولاية البحيرات في جنوب السودان، عن وفاة (5) مواطنين وإصابة   (10)  آخرين بوباء الكوليرا في الأسبوعين الماضين. وقال جيمس كولانق، إن وباء الكوليرا انتشر بشكل كبير في معظم أجزاء المقاطعة، خاصة في مناطق مات بار، ويرول، وأضانق منذ بدايات شهر يوليو وحتى الآن، كاشفاً عن وفاة (5) أشخاص وإصابة (10) آخرين بالكوليرا تم نقلهم لمستشفى يرول لتلقي العلاج.
صد هجوم النوير
صدَّ مسلحو (دينكا تونج) في ولاية واراب هجوماً سرشاً من قبيلة (نويرالبُل) القادمين من ولاية الوحدة وذلك على خلفية اغتيال سلطان قبيلة البُل (متوت قلواك) الذي قتل برصاص مسلحي (دينكا تونج) قبل أسبوعين. وترجع الخلافات بين القبائل بسبب نهب المواشي.
إنفاق مكتب الرئيس
كشف مصدر بالبرلمان القومي بدولة جنوب السودان خلال مناقشة ميزانية الدولة للعام 2016-2017م إن مكتب رئيس الجمهورية سلفا كير ميارديت كان أكبر منفق في ميزانية العام الجاري، وأضاف المصدر أن الأمر أدى لتأجيل جلسة أمس (الأربعاء) في مرحلة القراءة الثالثة لميزانية العام 2017-2018م، يشار أن الميزانية الجديدة تفوق مبلغ (46) مليار جنيه.
شهادة قضية الاغتصابات
قدم مدير مستشفى جوبا التعليمي الدكتور ماكير إسحاق شهادته في قضية فندق تيران بالمحكمة العسكرية التي انعقدت صباح أمس التي يحاكم فيها جنود الجيش الشعبي المتورطين في اغتصاب موظفات أمريكيات، وقال دكتور ماكير، يشار أن المحكمة أجلت الجلسة ليوم غد الجمعة.
انتقادات للتدخل بالانتخابات
أثار دعم المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بدولة جنوب السودان السفير أنتوني ويك أنتوني للمرشح الفائز بانتخابات كينيا الرئيس أوهورو كينياتا أثار سخطاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن السفير أنتوني بحث المرشح الخاسر رايلا ادوينغا بقبول نتيجة خسارته في الانتخابات، وتوقع ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي أن تنعكس الحادثة على الجالية الجنوبية في كينيا خاصة بعد اندلاع أعمال العنف.
مقتل ضابط رفيع
قتل ضابط رفيع المستوى بالجيش الشعبي في منزله في حي (خور وليم) في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان برصاص مسلحين، وقال شهود عيان إن الحادث وقع عندما طرق مسلحون مجهولون باب منزل الضابط وطلبوا منه الخروج للقائهم، وأوضحوا أن المسلحين أطلقوا النار على الضابط وأردوه قتيلاً وتمكنوا من الفرار، ولم يصدر عن المتحدث باسم الجيش الشعبي بياناً حول الحادثة الغامضة.
اختفاء مدنيين
أبلغ سكان محليون من منطقة فشلا، أن (6) أشخاص بينهم امرأة ينحدرون من قبيلة الإنواك اختفوا عقب تحركهم من مدينة البيبور في طريقهم إلى فشلا منذ الثالث من يوليو المنصرم. وأكد اوطوك اوموت أحد أقارب المفقودين، عدم وصول أقاربه إلى فشلا، مرجحاً أنهم قتلوا، وأوضح اوموت أن المفقودين تحركوا بمعية عدد من شباب المورلى بعد أن دفعوا مبلغ 5 آلاف جنيه لشباب المورلى من أجل حمايتهم لكنهم لم يصلوا حتى الآن، مشيراً إلى أن هنالك أنباء تفيد بأنهم قتلوا.
انتقادات جديدة
وجه رئيس مبادرة الفنانين الشباب مناسي مثيانق، انتقادات حادة لحكومة جنوب السودان، على خلفية قرارها بإغلاق موقع راديو تمازج الإلكتروني وثلاثة مواقع أخبارية أخرى بدولة جنوب السودان منذ أكثر من أسبوعين وذلك بدواعي نشر تقارير معادية لها.وقال مثيانق بالتزامن احتفالات المبادرة بالعام الأول من تأسيسها، أن قرار الحكومة بإغلاق المواقع الإخبارية خاطئ وتنتقد تصريحات الرئيس إبان إطلاقه لعملية الحوار الوطني الرامية لإيقاف الحرب في جنوب السودان. وأوضح مثيانق أن الرئيس قال بأن الحوار يسمح للجميع التحدث لكن بإغلاق المواقع الإخبارية هنالك أناس يحجب أصواتهم وبالتالي على الحكومة التراجع عن قرار إغلاق المواقع الإخبارية ، وأكد مثيانق عن خيبة أمله من القرار، والحملة التي أطلقها ناشطون وفنانون من شباب جنوب السودان ، ينددون فيها بإنزلاق بلادهم في حرب أهلية، وجاءت المبادرة بغرض التشجيع على السلام وإدانة العنف الذي شرد الملايين من منازلهم في دولة جنوب السودان.
مجلس الدينكا
دعا القيادي بمجلس أعيان قبيلة الدينكا ألدو أجو دينق أكوى أن إنهاء الصراع في البلاد الحل الوحيد لانتعاش الاقتصاد في البلاد، وقال ألدو أجو إن ما تحتاجه البلاد في هذه المرحلة هو تحقيق السلام لإعادة تأهيل النسيج الاجتماعي المتضرر لتأهيل المؤسسات الوطنية والديمقراطية وسيادة القانون.
حزب ينتقد ممثل تعبان
انتقد رئيس الحزب الليبرالي المعارض بدولة جنوب السودان، بيتر ميان، انتقاده، لانتخاب ممثل لحركة النائب الأول لرئيس الجمهورية تعبان دينق قاي في الانتخابات التي جرت مؤخراً التي تم فيها اختيار (9) ممثلين لجنوب السودان في برلمان شرق إفريقيا بينهم واحد من جانب المعارضة بقيادة تعبان. وقال ميان، إن الغرض من إنشاء برلمانات دول شرق أفريقا هو لتشجيع العمل الديمقراطي ولإيلاء القيم الدستورية في الدول المشاركة في الكتلة وبالتالي السماح لحركة مسلحة بالمشاركة في هذا البرلمان يشجع العمل المسلحة في دول تنمية هيئة شرق أفريقيا، مبيناً أن حركة تعبان دينق قاي مازالت حركة مسلحة وليست لها نظام سياسي وغير مسجلة بدولة جنوب السودان، وقال ميان أن هنالك مساعٍ داخل حزبه للجوء للقضاء لإيقاف اختيار ممثل للمعارضة في تمثيل جنوب السودان في برلمان شرق أفريقيا إلا أن القضاة في البلاد مازالوا في إضراب، كاشفاً عن مساعٍ أخرى داخل الحزب لمخاطبة كتلة دول شرق إفريقيا بشأن المسألة، مؤكداً أنهم لم يسمحوا بتمثيل حركة تعبان في برلمان شرق إفريقيا.
مساعي تنشيط إلاتفاقية
قالت الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق إفريقيا (الإيقاد)، إن مبعوثها الخاص لدولة جنوب السودان، إسماعيل وايس، بحث في جوبا سبل إحياء وتنشيط اتفاق السلام الموقع في أغسطس من العام 2015م وذكرت الهيئة في بيان لها أن منتدى إحياء اتفاق السلام ، يهدف إلى جمع طرفي النزاع وأصحاب المصلحة بما فيهم الأطراف الأخرى المتناثرة لإستعادة وقف إطلاق نار دائم في جنوب السودان.  وقالت الهيئة إن مبعوثها التقى في جوبا خلال زيارة استمرت يومين مسؤولين من حكومة الوحدة الوطنية وبعثة الأمم المتحدة ومفوضية المراقبة والتقييم وذلك بغرض إحياء وتنشيط الاتفاق بمشاركة جميع الأطراف ، وأضافت الهيئة وفقاً للبيان أن إحياء اتفاقية السلام تهدف إلى وضع جدولة جديدة لتنفيذ اتفاقية تسوية الأزمة الموقعة في أغسطس من العام 2015 ، تمهيداً لإقامة انتخابات ديمقراطية بنهاية الفترة الانتقالية.  وأشار البيان أيضاً أن عملية إحياء السلام جاءت بتفويض من قمة رؤوساء الإيقادة الأخيرة بأديس أبابا التي كلفت فيها مجلس وزراء خارجية الأيقاد للإعداد لاجتماعات تضم الأطراف الموقعة بعد إجراء مشاورات، ويذكر أن يوليو المنصرم شهدت جوبا اجتماعاً لمجلس وزراء خارجية الإيقاد ناقش خلاله سبل إعادة الاستقرار في جنوب السودان.
تعويض أهالي الأطفال
قال حاكم كبويتا بولاية شرق الاستوائية بدولة جنوب السودان لويس لوبونق لوجوري أن الحكومة القومية سوف تقوم بتعويض أهالي الأطفال الذين لقوا حتفهم بسبب تطعيمهم بأمصال سيئة التخزين في كبويتا، مبيناً أنهم في انتظار اللجنة القومية التي من المتوقع أن تصل الولاية الأسبوع المقبل لتشرع في عملية التعويضات، وأصيب (32) طفلاً في منطقة شامودفول بمقاطعة كواتو إبريل الماضي بالتسمم في الدم وارتفاع درجات الحرارة والإسهال بعد تلقيهم لقاح التحصين ضد الحصبة مما أدى لوفاة (16) منهم في الحال ، في الوقت الذي حملت فيها وزارة الصحة القومية الفرق الطبية بعدم تخزين الدواء بصورة صحيحة مما أدى الى حدوث وفيات، هذا وفي يونيو الماضي طالب أهالي الأطفال الحكومة الولائية والقومية بتعويضهم، وأوضح لوجوري بإنه تحدث الى أهالي الضحايا بخصوص التعويضات وسوف يتم إرسال لجنة من جوبا بالتعاون مع شركاء وزارة الصحة الاتحادية للاجتماع مع أعضاء حكومة كبويتا والأهالي لتحديد كيفية دفع التعويضات.
شكاوى في روينق
شكا وزير التربية في روينق ضوالبيت بول شول، إن الولاية تعاني من نقص في معلمي المرحلة الثانوية مؤهلين للتدريس في المساق العلمي بالولاية وأن الولاية مطالبة بمعالجة هذا الخلل في المدارس الثانوية لتحسين المستوى الأكاديمي.
وقال شول إن الولاية سوف يتعامل مع الراغبين في التدريس بالولاية على شكل نظام العقودات السنوية وليس التعيين في الخدمة المدنية واضاف قائلا(الولاية سوف يرتب لهم برنامج السكن والإعاشة والرواتب وكل من له الرغبة عليه التقديم في الولاية عبر الوزارة التربية أو مكتب التنسيق بجوبا.واوضح شول أن بالولاية أربعة مدارس ثانوية لكنهم يعانون من عدم وجود معلمين مؤهلين للتدريس في المرحلة الثانوية خاصة (مواد الفيزياء، الرياضيات، الكيمياء، والأحياء) ، مضيفاً أن المدارس في حاجه لهذه التخصصات.

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر 2017