الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

قيادي بالوطني في الجزيرة متهم بتسجيل صوتي في قضية (أديبة)

الخرطوم: فوزية ضحية
أزاح المتحري في قضية محاكمة متهم بنشر مقطع صوتي خاص بالقبض على المتهمين بقتل أديبة فاروق، أزاح الستار بأن المتهم موظف بالتخطيط العمراني ولاية الجزيرة,

وقيادي بالمؤتمر الوطني بالجزيرة, ومدير تنفيذي لجمعية مناصرة الأقصى الخيرية. وكشف المتحري أن المتهم أفاد في التحري أن زوج القتيلة أخطره عندما أتى لأداء واجب العزاء، أن صاحب(دكان) بالقرب من منزل القتيلة ينتمي لقبيلة الكواهلة أمسك بأحد أبناء دارفور بعد أن حضر لأخذ أوراق تخصه كانت طرف صاحب (الدكان)، حيث قام صاحب الدكان بالاتصال بالشرطة وألقت القبض عليه. وأكد أنه و(7) آخرين من أبناء دارفور قتلوا أديبة. وأشار المتحري إلى أن المتهم قصد بذلك نشر الخوف والذعر في قلوب المواطنين وإثارة الكراهية والنعرات القبلية بين الطوائف، وأن التسجيل به تحريض وإنقاص لهيبة الدولة، مبيناً أن حادثة الاختطاف بالأزهري وعدداً من حوادث الاختطاف كانت نتيجة للتسجيل موضوع البلاغ الذي تم تداوله بصورة واسعة داخل وخارج البلاد. فيما أكد الشاكي (عضو بجهاز الأمن والمخابرات الوطني), أن زوج القتيلة أديبة فاروق مقبوض عليه من قبل الشرطة، وأن المتهم أفاد بأنه أخطأ بإرساله المقطع الصوتي لعدد من القروبات عبر تطبيق واتساب ويجب معاقبته. كما أفاد أن المتهم قال إن المقطع الصوتي قنبلة موقوتة يمكنها الانفجار في أي وقت، وأوضح بأن أبناء دارفور كانت ردودهم سالبة عبر مواقع التواصل، وأضاف أن ما قام به المتهم استهزاء بالأجهزة الأمنية لأنه غير صحيح، مشدداً على أن من مدلولات التسجيل إثارة الفتنة بين قبيلة الكواهلة وقبائل دارفور مما قد يؤدي لإحداث ما يحمد عقباه (خسائر في الأرواح)، منوها إلى تعرض ضباط إلى الضرب من قبل المواطنين بسبب التسجيل. من جانبها رفضت المحكمة طلباً للدفاع بشأن إحالة ملف الدعوى لمحكمة جرائم المعلوماتية.