السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

board

نائب رئيس حزب الأمة الموحد موسى حمدين لـ (الانتباهة):

حاوره عبدالله عبدالرحيم
لا تزال قضية أبيي تشغل الساحة السياسية وقد عجزت معها كل الحلول فيما شكل لقاء الرئيسين البشير وسلفا مؤخراً بالخرطوم بارقة أمل جديد للخروج بالمنطقة إلى بر آمن بعد أن برز إلى السطح قضية ترسيم الحدود مع دولة الجنوب في الحدود الجنوبية عند منطقة أبيي وغيرها

من النقاط الحدودية التي لا زالت تمثل حجر عثرة أمام التقدم في هذا الملف رغم أن هناك الكثير من اللقاءات والاجتماعات قد إنعقدت بين البلدين للنظر في امر ترسيم الحدود في ظل عدم إعتراف جوبا بحدود 1/1/1956م. (الانتباهة) التقت في هذه المساحة أحد أبناء المسيرية ونائب رئيس حزب الامة الموحد للشئون السياسية موسى حمدين حول تداعيات الترسيم وغيرها من القضايا الخلافية بجانب الاوضاع داخل الساحة السياسية فإلى نص اللقاء.
> لا زال الوضع في أبيي غير مرتسم الملامح حدودياً بين ذهاب الخرطوم وجيئة جوبا رغم الاجتماعات الكثيرة التي إنعقدت بين الطرفين؟
< نعم آبيي المنطقة لا زالت تعيش حالة من عدم الاستقرار نتاج التماهي الكبير الذي تعيشه حدود الدولتين عند تقاطع المنطقة التي تقع على الحدود هناك وهذا رغماً عن الحدود المعروفة سلفاً وقديمة قدم التاريخ حدود 1/1/1956م والتي أرخ لها الإنجليز ولكن تحت رفض الدينكا لها لا زال الملف معلقاً ومحل تفاوض ومراجعة كبيرين.
> برأيك لماذا تغيب وفد الجنوب في الإشرافية من الاجتماع الذي دعت له الآلية الافريقية في أديس أبابا مؤخراً رغم نجاح اجتماع الخرطوم أخيراً؟
< برأيي ان وفد الجنوب تغيب لغياب الآلية المنظمة لوجودهم عقب حل دولة الجنوب للالية طرفهم. ولكن حقيقة دعني أقول لك أن نظرة السودان لأزمة أبيي لا زالت تقليدية أي نظرة قديمة في إطار مجلس الناظر مادبو والسلطان دينق مجوك وهذه تجاوزها الزمن.
> وكيف تريد الحكومة أن تنظر للاوضاع هناك؟
< قبل فترة أتصلت على لوكابيونج في واشنطن وتفاكرنا في أمر الولاية ودعوته لتكوين آلية جديدة لحل الأزمة بعيداً عن اتفاقيات نيفاشا وكان الفهم أن نجعل من أبيي ولاية مشتركة بين الشمال والجنوب وليس مسيرية ودينكانوك فهذه ليست لها قيمة لأن القبيلتين مواطنين فقط و الارض والحدود هي مسؤولية دولة.
> لكن الأزمة الحقيقية في عدم ترسيم الحدود؟
< الحدود المعترف بها هي 1/1/56 والانجليز وضعوا لها "بوصة" من الأسمنت مكتوب عليها تاريخ الحدود بين الشمال والجنوب في منطقة أبو نفيسة ولكن الآن الدينكا أزالوها من المكان بيد إنها في الخرط موجودة ولذلك لا تستطيع الحكومة معالجة أزمة المنطقة في إطار قبيلة بأن تجعل المسيرية يقررون سودانية ابيي وهذا أكبر خطأ إرتكبته الحكومة. وحقيقة شخصياً كنت مع رؤية د.غازي صلاح الدين حينما كان رئيساً لوفد التفاوض الحكومة لمفاوضات نيفاشا وقد أصر على حدود 1956م ما دفع بجون قرنق رئيس الحركة الشعبية لرفضه وطلب من الحكومة تغييره.
> أنتم في قبيلة المسيرية ظللتم صامتون رغم تذويب الولاية في فترة السلام الشامل وهي تعني لكم الكثير؟
< بعد تقويض الولاية "غرب كردفان" بناءً على اتفاقية السلام وكان السبب برأي اتفاقية سويسرا التي وقعت بين الحكومة وأبناء جبال النوبة وفيها تم تتبيع لقاوة لجبال النوبة بموافقة الناظر حريكة الذي أكد لي إن المنطقة في ظل جبال النوبة سيكون لها تنمية لأنها سوف تكون من المناطق التي سوف تهتم لأمرها الحكومة. إستنكرنا طبعا الأمر ولكن تم اعتقالنا كلنا في اتحاد المسيرية كل من محمد خاطر وموسى حمدين والطاهر الرقيق ومحمود احمد و حريكة محمد عثمان ولكن اللواء الطيب عبدالرحمن مختار الوالي وقتها تدخل وأمر بإطلاق سراحنا من المعتقل الذي قضينا فيه تسعة أيام.
> ما هو سبب اعتقالكم ؟
< قمنا بعقد اجتماع ناقشنا فيه أمر الولاية المحلولة وكان هناك من يرى مواجهة الحكومة بالسلاح وتم تأجيل الاجتماع لوقت آخر لأن العدد الذي حضر الاجتماع وقتها كان (600) شخص بينما المجتمعون يرون بأن العدد لابد من أن يكون(1000) شخص. وقبل ميعاد الاجتماع الثاني تم اعتقالنا كمجلس لاتحاد المسيرية وكنا قادة المجتمعين.
> عملية ترسيم الحدود بين الجنوب والسودان مارأيكم فيها كحزب؟
< رأينا فيها واضح جداً وأناشد الرئيس البشير بإيلاء الأمر أهمية بعدم إيلاء أمر الترسيم لإشخاص غير ملمين بحدود السودان جنوب 1/1/56 أياً كان موقعهم شريطة فقط ألا يظلموننا ويجب ألا يتركوا الأمر للجنوبيين لأنهم غير معترفين بالحدود القديمة. ونحن نرى أن الاشرافية ليست لها معنى ونطالب بتعديل البنود المختصة بالاشرافية لتصير ولاية مشتركة في أبيي بين الشمال والجنوب، لا مسيرية ولا دينكا نقوك، حتى لا يأخذوا حقاً ليس حقهم في وقت يرجع فيه الحق العام للدولة وليس للقبيلة. فهم سكان فقط وبهذه الطريقة يمكن أن نصل لحل القضية وأزمة المنطقة.
> كيف تنظرون للأمر في أبيي كحزب أغلبية أعضائه من هناك تحديداً؟
< نحن كحزب "أمة موحد" لدينا رؤيا للحل في كل من أبيي وحلايب وقد حملنا هذه الرؤيا حول أبيي وسلمناها للسفير الجنوبي بالخرطوم خلال إجتماعنا به في وقت قريب مضى. وطلبنا منه مقابلة الرئيس سلفاكير في جوبا كحزب وليس مسيرية فوعدنا خيراً بأنه سيتصل بحكومته ومن ثم يرتب للأمر، لكني أقول حقيقة إن سفير الجنوب تحدث بمرارة وحرقة تجاه الشمال. وحقيقة حزبنا الحزب الثاني بعد المؤتمر الوطني به عضوية من الجنوبيين دينكا نقوك.
> وماذا عن تصوركم كحزب لأزمة حلايب؟
تصورنا لحلايب إنها تحتاج لفرض هيبة الدولة من قبل الحكومة بنشر القوات الحكومية كان دعم سريع أو قوات مسلحة أو غيرها على الحدود بين السودان ومصر لوضع حد للخروقات المصرية التي تحدث هناك باستمرار دون أن تجد من يوقفها. وحقيقة القول إن تعاملنا مع مصر طيلة التاريخ ليس فيه مصلحة وغير مستفيدين منهم بينما هم مستفيدون منا كثيراً جداً وتحديداً في قسمة مياه النيل الذي يجري من عندنا وإليهم.
> أنتم كحزب لكم موقف تجاه بعض مجريات الحوار الوطني؟
< رؤيتنا كحزب واضحة جداً فيه وأرى شخصياً إنه حوار كسيح وقلنا رأينا هذا للمؤتمر الوطني وللحكومة إذ أن كل الذين دخلوه دستوريون ووزراء وحالفين القسم وكان ينبغي ان يكون الحوار مع حاملي السلاح والمعارضين الحقيقية وليس طلاب السلطة والوظائف مثل مقررية الحوار الذين صاروا كلهم وزراء ما يؤكد بأن الحوار ليس وطنياً ولم يحلوا مشكلة الشعب السوداني إلى الآن إذ أنهم أفرغوا الحوار عن مضمونه ومعناه والآن يوجد ثلاث عشر حزباً لن يشاركوا فيه.
> ولكنكم حزب مسجل ووقعتعم على وثيقته؟
< نعم لكنهم لم يشركونا في حكومة الوفاق رغم أن الوثيقة تقول إن أي حزب قام بتوفيق أوضاعه وأقام مؤتمره العام ووقع على وثيقة مقرر الأحزاب فهو أحد أعضاء الحوار الوطني . رغم أن ما أنفق على الحوار من مال كان يمكن أن يبني ولايى كاملة ما يؤكد أن السياسة غير واضحة بالاضافة إلى ان الحزب الحاكم يعمل "برزق اليوم باليوم".
> استعداداتكم لانتخابات العام 2020م؟
< نحن كحزب مستعدون ولكن الوطني حقيقة ليس من طريق أمامه غير أن يرشح المشير البشير الذي يجد إجماع من كافة الشعب السوداني وإذا أنزل أي احد غيره سوف يخسر لا محالة لذلك الوطني اليوم يعد العدة لتغيير ومواءمة لوائح الدستور كي يسمح للمشير البشير بالترشح للانتخابات القادمة ونحن كحزب أمة موحد نقول إن وجود عمر البشير في الرئاسة أفضل من غيره للسودان رغم الضرر الذي لحق بنا من سياسته ونقول إن على الوطني أن يفتح الباب للسياسيين على أن يجلسوا مع البشير وإثنائه على الترشح مرة أخرى. كما أناشد الرئيس ان يجلس مع رؤساء الأحزاب مرة كل شهر للتفاكر حول السودان وإيجاد الطريقة المثلى المجمع عليها للخروج من المأزق وتجلب الاستقرار للبلاد. أيضا نطالب كحزب بتحويل الامتيازات من الدستوريين الذين يترفون في الرفاهية، للشعب إذ لا يمكن ان يكون الحد الأدنى للمرتبات 425 جنيه اليوم رغم ما يشهده من تدهور إقتصادي مريع.
> وانتم كحزب تقدمون هذه المبادرات، ما هي رؤاكم للخروج من المأزق الاقتصادي والسياسي الخطير الذي تمر به البلاد؟
< لدينا رؤيا وإذا ما طبقت يمكنها أن تجنب البلاد المخاطر المحدقة بها وهي أن يقوم البشير بتشكيل حكومة إنتقالية مدتها عشرة سنوات ولكن بقانون جديد لا يسمح مثلاً للوزير أن يكون عضواً برلمانياً وفيها أيضاً ودرءاً للمفاسد لابد من أن تقوم لجنة الحسبة والمظالم بدورها كاملاً لوضع حد للتفلت غير الاخلاقي في الاقتصاد.
> ماذا عن الدعوة لدمج الأحزاب؟
< لكي نكون منطقيين ليس للحكومة سبيل على الأحزاب إلا عبر قرار وزاري جمهوري بما فيها المؤتمر الوطني نفسه فلا يمكن حل حزب إلا إذا كان لك عليه سيادة. وبالساحة الآن 96 حزب ولكن لكل منها رئيس تجده بدرجة وزير وفقاً لرؤية المؤتمر الوطني الذي هو من ساهم في صنعها.
> برأيك ألم يتضرر الشعب السوداني من "الكثرة" الحزبية هذه ؟
< حقيقة على الأحزاب السياسية أن يخافوا الله في هذا الشعب الأبي كما أرجو منهم إقامة منتدى للاحزاب السياسية مجتمعة لقراءة التوجهات المستقبلية التي تمضي نحوها البلاد، وواجباتنا كقوى سياسية تجاه البلد. وأرجو أن يتبنى البشير هذا الاتجاه.
> هناك حديث عن اقتراب وحدة أحزاب حزب الأمة؟
< لدينا حوار مرتقب مع حزب الأمة القومي للنظر حول القضايا المهمة التي نشترك فيها قريباً، ولكن لا صحة لما يقال عن اقتراب وحدة أحزاب حزب الأمة وغير صحيح ولا أحد يستطيع أن يملي علينا شروط إطلاقا في حزبنا (الأمة الموحد).
> ماذا عن الدعم الذي تجده الأحزاب من قبل الحكومة والمؤتمر الوطني الذي هو شريك أساسي لهم؟
الوطني ظل يمنح الأحزاب مبلغ 750 مليون لإقامة مؤتمراتهم العامة عدانا نحن ورغم ذلك لم نسألهم إطلاقاً إذ أقمنا مؤتمرنا العام من خلال ميزانيتنا في الحزب ما يؤكد بأن الوطني حزب غير عادل وأخيراً قام بإسقاط بند دعم الأحزاب من الدستور فهو يستغل مؤسسات الدولة لبناء نفسه ضمن خطة ممنهجة.
> رؤية الامة الموحد للوضع في دارفور؟
< نؤيد الإستقرار وترتيب الأوضاع هناك ولكن الأمر الذي دار بين موسى هلال وحميدتي" شغل خاص بهم كحزب مؤتمر وطني رغم أنني أدعم الدعم السريع كقوات حكومية وكنت من أنصاره وفهمي له أن تكون ههذه القوات على الحدود وهي حدود 1/1/1956 وخاصة في الحدود بيننا والجنوب وتحدثت مع بعض قيادات الدعم السريع وطلبت منهم مناقشة هذا الأمر وأن تكون مقراتهم بعيدة عن المدن وعلى الرئاسة أن توجههم لحسم مسألة حلايب وأبيي الحدودية. ومن الخطأ أن ينظر للذي جرى في إطار قبلي لأنه أمر دولة وحقيقة الإعلام ساهم في إيهام موسى هلال وألبسه جلابية ليست بمقاسه.
> زيارة الرئيس البشير لروسيا وجدت قراءات مختلفة فكيف تنظرون لمخرجات في حزب الامة الموحد؟
< روسيا لن تستطيع أن تقف في وجه الولايات المتحدة دفاعاً للسودان وفقا لدعوة الرئيس البشير لنظيره الروسي فلاديمير بوتن ولن تحمينا ولكن يمكن ان نستفيد منها صناعياً فقط باعتبار إنها دولة صناعية فكيف تطلب الحماية من دولة هي أساساً تعاني ذات الأمر من قبل الولايات المتحدة أي ان أمريكا تحيط بروسيا تماما.
> الواقع العربي وموقف السودان من خلال رؤيتكم كحزب يتابع ويرصد الأوضاع؟
< يجب علينا أن لانخلط بين الواقع الديني وبين الاوضاع السياسية والدبلوماسية في تعاملنا مع السعودية ولا علاقة لنا بما يجري من حرب في المنطقة بين الحوثيين والسعودية لأن الشعب اليمني هو حر في إختيار من يراه مناسباً للحكم وأختيار من يرأسه وليس علينا التدخل في تثبيت عرش رئيس الشعب لا يريده وعلى الحكومة أن تتعقل في تعاملها مع الأزمة الخليجية رغم أننا نرى أن الأفضل لنا الوقوف مع قطر التي لم تبخل علينا في وقت أحجمت جميع الدول العربية بمن فيهم المملكة العربية السعودية التي لم تجود علينا ولا بطرادة في وقت الشدة بينما الآخرون فعلوا.

الأعمدة

بابكر سلك

الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017