الإثنين، 18 كانون1/ديسمبر 2017

board

القيادي بحزب الأمة د. إبراهيم الأمين في إفادات ساخنة لـ (الإنتباهة):

حوار: محمد جمال قندول
طوي مؤخراً الخلاف الشهير بين رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي والامين العام لحزبه د. إبراهيم الأمين, الذي عاد ليمارس مهامه بعد فترة ابتعد فيها عن الحزب, وذلك عبر ما عرف بلجنة لم الشمل التي لعبت دوراً محورياً في عودة الرجل الذي يعد من أميز الكوادر على امتداد تاريخ الحزب العريق.

(الإنتباهة) جلست إليه في حوار حول ما يجري في حزب الأمة, إضافة الى معرفة آرائه في العديد من الملفات السياسية بالساحة السياسة الداخلية والإقليم العربي. فكان الرجل حاضراً بإجابات ساخنة وواضحة. فهو يرى أن الحديث عن التطبيع مع إسرائيل في هذا الوقت يعني بيع القدس مقابل معاملات تجارية, في الوقت الذي اتسمت فيه رؤيته بالإحباط الشديد على ما يجري بالإقليم, ويؤكد فيه أن المؤتمر العام القادم لحزبه هو الفيصل لتحديد من يرأس القيادة فيه, كما تطرق لظاهرة الانشقاقات والتشرذم في المكونات السياسية، والكثير من القضايا تجدونها في الإفادات التالية.
> كيف تنظر إلى الأوضاع باليمن بعد مقتل علي عبد الله صالح على يد الحوثيين؟
< السودان مرتبط باليمن رباطاً قويا جدا والشعب اليمني والسوداني فيهم درجة عالية من التماسك وعدد كبير من أبناء اليمن تعلموا في السودان في مدرسة بخت الرضا وفي جنوب اليمن قبل أن يتوحد كان الشيخ القدال وزير التعليم في حضرموت, لذلك ما يجري باليمن يهم الشعب السوداني, واليمن الآن في محنة وسبب هذه المحنة دخل في صراعات محلية وتدخل سافر لإيران وهي تلعب دورا كبيرا بأن تؤسس امبراطورية فارسية وشيعية عاصمتها طهران, وبالتالي تمكنت بان تعمل استنفار الأقليات الشيعية مثل ما يجري بالكويت والبحرين والسعودية, عندما أعدموا نمر النمر. كل هذا يؤكد انهم يعملون على أزمات بهذه المناطق بجانب الاحتلال التام للعراق والوجود المؤثر في سوريا والتأثير المباشر في لبنان , وجاء دور اليمن ورغم ان الشيعة الزيدية أقرب للسنة منهم الى الشيعة الاثني عشرية ولكن نتيجة توتر الأوضاع باليمن وغلبة القبلية ووجود سلاح في أيدي المواطنين بصورة غير مسبوقة , تمكن الحوثيون بان يدخلوا في تحالف نتج عن بعث ثورة الربيع لخلع علي عبد الله صالح الذي تمسك بالسلطة ودخل في تحالف مع الحوثيين رغم أنه قتل حسين الحوثي وهزم الحوثيين في أكثر من معركة.
> هل ما يجري باليمن قد يؤثر على السودان ؟
< ما يجري في اليمن سيؤثر على كل الانظمة الشمولية, وهذا يؤكد ان النظام الذي لا يملك قاعدة جماهيرية وبلا عدالة وصحافة حرة قطعاً سيكون العنف هو البديل والذي في نظري يعني ناراً ملتهبة تأكل الأخضر واليابس.
> كيف تقرأ ما يجري في المنطقة العربية بشكل عام؟
< ما يجري بالمنطقة العربية عبارة عن تأكيد لغياب الوعي وقراءة المستقبل, والعرب الآن في محنة وحالة صراعات داخلية وبينية , وهذا أضر بهم وبالمستقبل.
> هل ما زال موقفكم الرافض للحوار مستمراً؟
< ده أسأل منو رئيس الحزب.
> الخلافات بينك وبين رئيس الحزب تلاشت؟
< لا توجد أي خلافات الآن ومشغولون بإعادة هيكلة الحزب ومستقبله.
> في أية حالة قد توافقون على الجلوس مع الحكومة والحوار؟
< قبل سؤالك ماذا تم بالحوار الذي تكونت بموجبه الحكومة الحالية؟ وفي نظري وصل إلى طريق مسدود ولم يحقق الهدف المرجو لصالح الشعب السوداني ولا الدولة السودانية. نفس الأخطاء التي كانت موجودة قبل الحوار تضاعف مفعولها بعد الحوار، والمؤتمر الشعبي الذي كان يتزعم قضية الحوار ويدعو له بات يتحدث بلغة أن ما تم بالحوار وصل إلى طريق مسدود.
> متى سينعقد المؤتمر العام لحزبكم؟
< الخطوات تمضي, ولكن لم يحدد تاريخ له, ولكن هنالك عملية استعداد واسعة لانعقاده في أقرب فرصة ممكنة.
> لجنة لم الشمل, هل استطاعت أن تلم شمل المغاضبين؟
< لجنة لم الشمل استمرت فترة طويلة وهنالك تطور كبير بهذا الجانب, ونتمنى المزيد خلال الفترة المقبلة.
> مادبو ورفضه للحوار؟
< ما زالنا في حوار معه, وهنالك حوارات مع كل الذين ابتعدوا عن الحزب بمن فيهم السيد آدم مادبو.
> هل لم الشمل معني حتى بالذين كونوا أحزاباً سياسية مثل مبارك الفاضل وآخرين؟
< الذين كونوا أحزاباً سياسية ودخلوا في الحكومة الحالية وبحكم مواقعهم داخل الحكومة لم يعد لديهم الرغبة ليعودوا إلى حزبهم, ولذلك نتحدث عن الناس الذين حافظوا على موقفهم بعيداً عن الحكومة.
> هل الأوضاع بالحزب مهيأة لأن تنجح هذه المبادرات في لم الشمل؟
< كل الأحزاب السودانية عموماً تعاني من كثير من المشاكل , وحزب الأمة هو أقل حزب تواجهه هذه المشاكل , وإذا الناس بإرادة قوية سعوا لمواجهة هذه المشاكل يمكن أن تحل وفي فترة وجيزة.
> أغلب الذين غاضبوا وابتعدوا عن الحزب كانت شروطهم حل الأمانة العامة؟
< ظاهرة التشرذم بالأحزاب السياسية باتت ظاهرة عامة , ونتمنى الا تستمر وأغلب الانشقاقات تكون لأسباب ليس بها أبعاد آيدولوجية, وبالتالي القضية مقدور عليها إذا كانت هنالك جدية واهتمام بتوحيد الحزب ليلعب دوره بالساحة السياسية كما الفترات الماضية.
> هل لمستم جدية رئيس الحزب الصادق في مسألة لم الشمل؟
< نعم, وأصبح الآن يكاد كل المنتمين للحزب سواء ابتعدوا لسبب أو آخر يعتقدون أن الوقت مناسب لتوحيد الحزب من أجل الوطن والبلد.
> حتى تحت قيادة الإمام؟
< الناس يتحدثون عن حزب يستعد لعقد المؤتمر العام والذي ستخضع رئاسته لانتخابات عامة.
> هل بالإمكان أن نشاهد رئيساً من خارج دار المهدي؟
< أي إنسان في حزب الأمة يمتلك المؤهلات بإمكانه ان يترشح , والترشيح يتوفر فيه شقان ان يمتلك كفاءة التنافس ورضاء الناس عليه, وإذا كان الناس راضين سيكون المجال مفتوحاً لينال المنصب.
> البعض يتهم الصادق المهدي بالتوريث؟
< أنا أقول لك الذي سيحدث في المؤتمر وأي حديث آخر لا معنى له.
> تقرير المصير الذي دعت له الحركة الشعبية قطاع الشمال, ما تعليقك؟
< لدينا رأي واضح بحزب الأمة في ما يخص قضية الوطن, ونحن نصف انفصال الجنوب جريمة وطنية وبالتالي نحن ضد أي حديث عن تقرير المصير وانفصال أي جزء من أجزاء السودان, بل على العكس نتمنى ونعمل على تأسيس علاقات قوية مع الجنوب تصل لمرحلة التكامل السياسي والاقتصادي.
> مشاركة حزب الأمة في قوى نداء السودان, هل كان قراراً صائباً؟
< هم سودانيون والتحالفات بين الأحزاب السياسية سواء كانت الحكومة أو المعارضة شيء طبيعي في كل أنحاء العالم وتقيم بعد فترات.
> البعض يرى أنه لا وجود لأي أنشطة لنداء السودان على أرض الواقع؟
< الطريقة التي تمارس بها السياسة من كبت للحريات ومنع الأحزاب السياسية من أي نشاط خارج دورها أثرت بصورة واضحة على المعارضة ، والبلاد بها أزمة سلطة ومعارضة, وهذا لا ينفي ان هنالك قصوراً من جانب المعارضة, ولكن أدواراً كثيرة لعبتها السلطة لإضعاف المعارضة.
> فيما يخص عملية السلام بالمنطقتين هل أنت متفائل بأن يكون هنالك سلام ؟
< أنا متفائل أن السودان مستقبلاً, له مستقبل زاهر وسيأتي جيل جديد ينهض بالبلاد عبر مشروع وطني نهضوي واختراقي.
> كيف تقيم رفع العقوبات الاقتصادية عن البلاد؟
< كتبت مقالاً في هذا الجانب, والاحتفال برفع العقوبات فيه ما يؤكد ان الرؤية لمستقبل السودان وعلاقاته مع الخارج هي رؤية فيها الكثير من التشويش واذا أردت إصلاح السودان فلتعتمد على الشعب السوداني ولتكن لديك القدرة على توحيد الجبهة الداخلية فهي الأرضية والقاعدة الصلبة التي يعتمد عليها بالسودان وليس بالاعتماد على الخارج والدليل أن ما نعانيه سببه المباشر ان المكون الأجنبي في القرار السوداني كبير جدا وعلى حساب الوحدة الداخلية.
> ألا تتفق معي أنه على الأحزاب الأمة والاتحادي تحديداً استحداث أفكار جديدة في ظل الطوفان العصري السياسي خاصة للجيل الحالي؟
< فيما يخص حزب الأمة , هناك طرح لتجديد الحزب سيهدف لتغيير أساسي بعنوان التأسيس الرابع وسيحدث تغييرا جذرياً في هياكل النظام ودستوره وبرنامجه بما يتماشى مع التطورات التي حدثت بالداخل والخارج.
> البعض يعيب على الأمة عدم تقديم قيادات شابة للمواقع القيادية المهمة؟
< حقيقة الحزب به كوادر لها إمكانيات ودور ومجاهدات, وبإذن الله ستظهر هذه الكوادر في المؤتمر العام القادم بصورة أكبر.
> كثر الحديث عن التطبيع مع إسرائيل من قيادات كبيرة على وزن مبارك الفاضل المهدي وآخرين؟
< الحديث عن التطبيع بالصورة التي ذكرت به عدم معرفة بالإسرائيليين ومخططاتهم للاستيلاء على المنطقة العربية . واليهود تمتعوا بوجود وعلاقة قوية مع أمريكا وهنالك تيار قوي بالولايات المتحدة وفي الحزب الجمهوري يدعو الى ما يعرف بالعودة الثانية للمسيح, والتي تعني بالنسبة لهذا التيار هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل وهم ينظرون الى احتلال إسرائيل للقدس سنة 67 المرحلة ما قبل النهائية للعودة الثانية , ويعتقدون من مبشراته الهزائم المتكررة لكثير من الدول العربية مثل انهيار الجيش العراقي وما يجري في سوريا واليمن ومصر , وهذا يعني ان المرحلة أصبحت قريبة جدا من هدم القدس, والحديث الآن عن ترامب ينوي نقل اسرائيل القدس كعاصمة ابدية هو إعلان لهزيمة العرب النهائية, ويريدون ان يطبعوا علاقاتهم مع الدول العربية والتطبيع قبل التسوية وأي حديث عن تطبيع مع إسرائيل في هذه المرحلة يعني بيع القدس في سبيل علاقات تجارية، وهذه نقطة ضعف أساسية لبعض الزعماء والقيادات العربية.