الأربعاء، 22 فبراير 2017

board

خرج من قبو الصمت وفجرها داوية لكشف أوضاع جنوب السودان (2)

حوار : المثنى عبد القادر ــ ملوك ميوت
بعد غياب طويل عن الساحة السياسية عاد د.لام أكول أجاوين يحمل الكثير المثير حول ما يدور بدولة جنوب السودان , حيث أكد رئيس الحركة الوطنية الديمقراطية (الجبهة العريضة) في الجزء الثاني من حواره مع (الإنتباهة) أنه ضد الأحلاف أو التحالفات التي تقوم بين دول معينة ضد دول أخرى،

فمثلاً مصر تجاور السودان وهنالك بينهما علاقات تاريخية أزلية تمثل رابطاً قوياً بينهما, ومن الافضل أن تسعى كل واحدة من الدولتين لتوطيد أواصر العلاقات بين البلدين، ومن جهة أخرى قال دكتور لام إن انهيار اتفاقية السلام بجنوب السودان مؤشر واضح لبداية الحرب التي انتشرت في جنوب السودان أكثر مما كانت من قبل , والآن الحرب مشتعلة في الإستوائية الكبرى وأعالي النيل وكذلك بحر الغزال, وكل ذلك يحتاج إلى رؤية جديدة لإيقاف هذه الحرب، رؤية حقيقية صادقة لاقتلاع جذورها. وفيما يلى مضابط الجزء الثاني من الحوار الذي أجرته مع الدكتور لام عبر الهاتف من مقر إقامته في العاصمة الكينية نيروبي.
> هل يعني مؤتمر الحوار الوطني الجامع بديلاً للاتفاقيات التي انهارت؟.
< نعم , لأنك الآن اعترفت بانهيار الاتفاقيات, وانهيار الاتفاقية مؤشر واضح لبداية الحرب التي انتشرت في جنوب السودان أكثر مما كانت من قبل , والآن الحرب مشتعلة في الإستوائية الكبرى وأعالي النيل وكذلك بحر الغزال وكل ذلك يحتاج الى رؤية جديدة لإيقاف هذه الحرب، رؤية حقيقية صادقة لاقتلاع جذورها.
> كيف تفسر قصف الطيران المصري المكثف على مناطق الشُلك؟.
< إن الذي نعرفه هو أن هنالك قصفاً بالإنتنوف في كل الجبهات القتالية مع العلم التام أن حكومة جنوب السودان لا تمتلك طائرات الإنتنوف، وأنا متأكد ان هذه الطائرة جاءت من جهات متحالفة مع جوبا, ولذلك نحن نبحث عن الجهة التي مدت حكومة جوبا بطائرات الإنتنوف، وهناك جهات مرشحة تحت الاتهام وحتى الآن لم نجزم بجهة معينة، ولكن من المؤكد ان هذه الطائرة جاءت من خارج حدود جنوب السودان باتفاق بينهم والدولة المعينة.
> كيف ترى التحالف المصري الجنوب سوداني ضد إثيوبيا والسودان؟.
< طبعاً أنا ضد الاحلاف أو التحالفات التي تقوم بين دول معينة ضد دول أخرى. وفي طبيعة حالنا ندعو دائماً الى حسن الجوار، فمثلاً مصر تجاور السودان وهنالك بينهم علاقات تاريخية أزلية تمثل رابطاً قوياً بينهم ومن الأفضل أن تسعى كل واحدة من الدولتين على توطيد أواصر العلاقات بين البلدين. وطبعاً نعلم ان هنالك خلافات بين مصر وأثيوبيا حول سد النهضة , والسودان ينظر الى مشروع سد النهضة بمنظور المصلحة الوطنية المستقبلية وهذا شيء طبيعي ولن ينظر لمشروع سد النهضة بنظرة مصلحة أخرى. من الطبيعي ان تكون هنالك خلافات بين الدول حول هذا المشروع .ولكن هنالك منظومة تجمع دول حوض النيل وهي مصر والسودان وجنوب السودان وإثيوبيا ويوغندا وغيرها تملك آلية لحل الخلافات التي تطرأ بين هذه الدول داخل المنظومة فيما يختص بالمياه. لذلك فأي تحالف في هذه المنظومة ضد أية دولة من الدول المذكورة مُدان.
> ما الفوائد التي تجنيها دولة جنوب السودان من مصر, وما الفوائد التي تجنيها مصر من جنوب السودان في مثل هذا التحالف؟
< بالطبع أي تحالف لا يخدم القضية الأساسية لهذه الدول وإلا ما كان هنالك ما يسمى بمنظومة دول حوض نهرالنيل.
> ماهي فرص تحقيق السلام في جنوب السودان مع ازدياد حالة التوتر القبلي؟.
< ذكرت من قبل أنه لا بديل من قيام مؤتمر جامع للحوار بين كل الأطراف أو المجموعات.
> كيف ترى عملية تقسيم الولايات في جنوب السودان إلى (32)ولاية, وهل يعني ذلك حلاً للمشاكل أم صب الزيت على النار؟.
< هذا عبث فاضح و«قلة أدب سياسي» وهو نقض لاتفاقية السلام. الاقتصاد في جنوب السودان الآن منهار تماماً ولذلك حتى العشر ولايات كان من الصعب المحافظة عليها بصورة أو طريقة مرضية. لم تكن هنلك اية دراسةعملية لتلك الولايات. وإذا سألت سلفا كير الآن عن معايير تأسيس تلك الولايات, فلن تجد إجابة منطقية منه على السؤال، الشيء الوحيد والمشترك في هذه الخطوة هو نزع أراضي قبائل أًخرى وتسليمها لأقرب مجموعات قبيلة دينكا المجاورة لهذه المجتمعات سواء كانت أراضي الشُلك في ولاية أعالي النيل أو أراضي النوير في ولاية الوحدة أو سواء كانت أراضي نوير جيكانج في أقصى شرق أعالي النيل أو أراضي النوير أيضاً في شمال جونقلي. كل هذه الخطط تمت لنزع أراضي القبائل الأخرى وتسليمها لقبيلة الدينكا، وهذا طبعاً لن يحل المشكلة وأن هذه القبائل المجاورة كانت تعيش في أمن وأمان وعلاقات طيبة منذ قرون من الزمان ولكن الآن بجرة قلم فقط يخلق رئيس الجمهورية فتنة بين القبائل. كما هو معلوم ومقدس في قانون الطبيعة أن موضوع نزع أراضي الغير حساس يؤدي الى القتال وعدم الاستقرار . يهدف التقسيم الأخير الى خلق وظائف كثيرة لاستيعاب عدد كبير لمن يريدون أن يستقطبوهم لصالح الحكومة، وهذا التقسيم تم فقط في مناطق الشُلك والنوير وغرب الإستوائية.
> هنالك سيناريوهات تقول إن ولاية أعالي النيل يمكن أن تصبح دولة مستقلة ما رأيك؟
< طبعا عندما تقوم حروب، في مثل هذه الحالات يأتي اليأس في نفوس الناس المظلومين, وهذا الرأي ليس عن ولاية أعالي النيل فقط, فهنالك حركة الآن في الإستوائية تسمي (SSDF) تطالب بانفصال ولاية الإستوائية عن جنوب السودان, ولذلك لن استغرب أن يأتي شخص ما ليطالب بانفصال ولاية أعالي النيل عن جنوب السودان أيضاً. وطبعاً بحر الغزال لن تطالب بذلك لأنها هي المهيمن على الأوضاع كلها. لذلك هذه أشياء متوقعة وهذه من الأسباب التي تدعو الناس الى الإسراع في إيجاد الحلول الجذرية لأنه كلما طال أمد الحرب, تزايدت المرارات والضغائن في النفوس, خاصة وأن الحرب اتخذت صورة ومنعرجات قبلية يصعب التحكم فيها وصاحبتها وحشية لم تكن في الحروبات التي مر بها جنوب السودان في يوم من الأيام.
> نتحدث عن الفساد في جنوب السودان لماذا لم يحُاكم سلفا كير الـ(75) قيادياً الذين نهبوا الـ(4) مليارات دولار؟.
< لأن سلفا كير نفسه جزء منهم لأن هذه المجموعة عندما أرسلت لهم خطابات للمساءلة هددوا سلفا كيرشخصياً وقالوا له إذا كشفت أمرنا سنكشف أمرك وعندها سيكون أمرك هو حديث الرأي العام، وأما أمرنا سيكون حُمى خفيفة تنتهي مع نهايتك .ولذلك أنكر سلفا كير كل الاتهامات الموجهة لتلك القيادات أمام البرلمان بينما خطابه المكتوب ينص على ان هنالك مجموعة اعتدت على مبلغ (4)مليارات دولار من خزينة جنوب السودان. هنا أنكر سلفا كير ما ورد في سطور الخطاب, وقال انه قال إن مبلغ (4) مليارات دولار فُقدت من خزينة الدولة. هذا حديث السيد رئيس الجمهورية أمام البرلمان وأمام جميع أعضائه بمن فيهم المتهمون بالاختلاس. الـ (74) متهما +1=(75)بالتمام.
> ما رأيك في بول ملونق أوان في الجانب السياسي والعسكري؟.
< قالها ضاحكاً، في الجانب السياسي هو من منظومة الفساد. وفي الجانب العسكري يتحمل مسؤوليته سلفا كير الذي صنعه, ولا تستطيع أن تعزل ملونق عن سلفا كير.
> لماذا رجعت إلى جوبا في العام 2013م وكيف تم حجزك تحت الإقامة الجبرية؟
< رجعت إلى جوبا في الظروف الانفتاحية للأوضاع السياسية التي كانت مطروحة من سلفا كير للآخرين آنذاك. كما تعلم كانت هنالك مجموعة مسيطرة على الأمور في جوبا وهذه المجموعة هي التي تتحكم في من يحضر الى جوبا ومن لا يحضر، ولذلك عندما أبعد سلفا كير هذه المجموعة بقرار رئاسي افتكرنا بأن الجو السياسي انفتح أمام العمل السياسي في البلاد, طلبنا تأكيدات منه شخصيا فى شيئين هما: ضمان الأمن الشخصي وضمان العمل السياسي بحرية تامة للحزب الذي كنت أنتمي إليه. أما الإقامة الجبرية فجاءت فيما بعد في أبريل- مايو 2015م.
> لماذا تنحصر وجود قوات الجبهة العريضة في ولاية أعالي النيل فقط دون الولايات الأخرى؟.
< مين القال نحن في أعالي النيل فقط؟ عندنا وجود في غرب الإستوائية وشرق الإستوائية وعندنا قيادات من الدينكا في بحر الغزال منهم القائد نيقاديموس دينق دينق والقائد جون مفور. كلهم من بحر الغزال وعندنا قادة من الإستوائية ومن أعالي النيل. لذلك نوصف حركتنا بالجبهة العريضة.
> ما رأيك في مجلس الدينكا؟.
< رأينا واضح في هذا المجلس، أولاً من الخطأ ان تكون هنالك مجموعة قبلية تتحدث في السياسة وتنضوي تحت جسم قبلي. وقد واجهتهم في جوبا لأن كل أعضاء المجلس من الحركة الشعبية . ثانياً كلهم أعضاء في البرلمان القومي أو مجلس الولايات ماعدا شخص واحد فقط الذي كان رئيس قضاء في فترة سابقة، فهو محرم بحكم قانون جنوب السودان أن يمارس السياسة لأنه ما زال يتمتع بكل امتيازات رئيس القضاء ماعدا الجلوس في المحاكم، وهو أمبروز رينق و بالرغم من ذلك هو رئيس مجلس أعيان الدينكا. ولذلك أسأل نفسك عن هذه السياسات التي يتبعونها، إذا كانوا أعضاء في الحركة الشعبية من المفترض الالتزام بسياسات الحركة الشعبية, وإذا لديهم سياسات وأجندات خارجية يريدون تنفيذها عبر غطاء الحركة الشعبية فمن المفترض أن يحاسبهم الحزب الذي له لوائح وأُسس وقوانين تمنع ذلك .لكن رئيس الحركة الشعبية هو الذي يتعامل معهم وهو الذي ينفذ سياساتهم. هذه هي المشكلة. ولكن قانونياً إذا كانوا مجموعة قبلية تمارس النشاطات الثقافية أو اللغوية أو أي نشاط اجتماعي آخر لهم الحق الطبيعي والقانوني فى ذلك. لا يوجد من يسألهم إطلاقاً , ولقد قلت لهم في مرة من المرات إذا كنتم تدرسون لغة الدينكا لأولادكم كان أفضل بكثير وخدمة كبيرة لتعلموا أولادكم ثقافات الدينكا , ولكن من غير المقبول أن تأتوا وتتحدثوا في الشؤون السياسية باسم الدينكا وأنتم لا تمثلون الدينكا. هنالك دينكا لا يتفق معكم فيما تفعلونه. ويقومون بتخويف الدينكا الذين لا يتفقون معهم حتى لا يمكن لأحد أن يناقضهم فيما يقولون أو يفعلون. فإذا هاجمت مجلس أعيان الدينكا فكأنك هاجمت كل الدينكا فيقومون بالرد عليك بكل ما يملكون من قوة، وفي الحقيقة هؤلاء لا يمثلون الدينكا كلهم لأنهم لم يتم اختيارهم في جمعية عمومية للدينكا, وأن أعيان الدينكا هم من أعمارهم تجاوزت الستين في حين أن بالمجلس من هم في سن الخمسين، فهذا غير منطقي . وما هم إلا مجموعة نصبت نفسها باسم الدينكا تقوم بأفعال غير موجودة في عادات وتقاليد الدينكا الذين يجلسون ويناقشون مواضيعهم الاجتماعية بهدوء وكل ذلك يتم في القُرى تحت الشجرة وكل فرد له الحق في الكلام وفي آخر المطاف يخرجون بكلام متفق عليه. لكن ديل في غرف مغلقة يطلعوا بيانات وقرارات ويعطوها للرئيس وما عليه إلا أن ينفذ فقط بمعنى أنهم أصبحوا الحزب الحقيقي والبرلمان المطاع قراراته وهم كل شيء في الجنوب الآن.