الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

board

الحسن الميرغني وحديث الساعة مع (الإنتباهة):

حوار:  عوضية سليمان -تصوير: متوكل بيجاوي-
وصف الحسن الميرغني مساعد رئيس الجمهورية من أطلقوا شائعة فصله عن الحزب بـ(الدواعش) واعتبر ما بدر منهم مؤامرة وكيد لإضعاف حزبه وهي قضية أثارت الرأي العام بكثير من الجدل،

وهو ما قادنا الى الدخول في دار (أبوجلابية) وبطرفنا العديد من التساؤلات المتعلقة بمصير الحزب الكبير والعريق، خاصة عندما يكون القرار صادراً عن مجلس الأحزاب ومن إفادات السيد الحسن يبدو أن هناك صراعات وانقسامات من بعض الأقرباء وهو حديث أقر به السيد الحسن لـ(الإنتباهة) في حوار وضع فيه النقاط على الحروف والعديد من التساؤلات التي نترك لكم معرفة إجاباتها عبر المساحة التالية:
>  بداية حدثنا عما أثير حول تجريد صلاحياتك من الحزب؟
< كيف يجرد من هو أدنى لمن هو أعلى؟ وطيف للغفير أن يطرد الوزير؟ فحديثك هذا لم أسمع به من الوالد ولو افترضنا ذلك فإن مجلس الأحزاب غير مختص في هذه المسألة وليس من صلاحياته الفصل بل لم يخطرني أحد بذلك.
>  إذن.. ما أنت فاعل فيما أثير؟
< الآن أباشر مهامي في الحزب بصورة طبيعية، وسوف نتخذ ما يلزم من إجراءات تحفظ حقنا القانوني تجاه قرار مجلس الأحزاب، لذلك أقول إن ما أثير عبارة عن شائعات لا أساس لها من الصحة.
>  في رأيك لماذا تطلق مثل هذه الشائعات؟
< تطلق من باب المزايدات والمؤامرات ضد الحزب الذي نجح في عمله السياسي ولأنه قوي ومؤثر وحقق نجاحات في الانتخابات وفي العمل التنفيذي من خلال مشاركته في إدارة الحقائب الوزارية، وانتشاره عبر (136) فرعاً بالداخل والخارج، الأمر الذي جعله حزباً محل غيرة من البعض والذين أعرفهم لدرجة إنهم نقلوا صراعاتهم للمحاكم.
>  من هم؟
< هم مجموعة أعرفهم عن قرب وهم (دواعش)، لا يرقبون في شراكتنا مع الحكومة ولا يريدوننا أن نوقع معها أي تفاهمات ، بل يدعمون الاعتصامات بهدف إضعاف الحزب وتفكيكه بعد فصلهم وإبعادهم فلجأوا لمجلس الأحزاب وكأنه حزبهم.
>  تحدثت عن إجراءات فماذا أنت فاعل تجاه ما أثير من شائعات؟
< سأقوم باستدعاء مجلس الأحزاب بصفتي مساعد أول لرئيس الجمهورية وأتبين منه ملابسات ما حدث وهل أصدر قرار بهذا المفهوم، وعلى ضوء ذلك تتم المساءلة أن كان هناك تصرف غير سليم او تدخل في شؤون الأحزاب.
>  ما هو رأي مولانا محمد عثمان الميرغني؟
< (نحن ما فاتحين طبلية)، وهذا حزب مؤسس وهناك نظم نتعامل بها وقد نفى مولانا تلك المزاعم بعد إخطاره بما حدث، وكذلك للجنة التي قابلته بالقاهرة.
>  كيف استقبلت الحدث؟
< هذا حديث لا يستحق الاهتمام وقد تجاهلناه ولهم أن يقولوا ما يشاؤون وهي مجرد أحلام يمنون بها أنفسهم (وخليهم يحلموا بكلام الجرائد) لم يأتِ قرار مكتوب كتابة ونحن الآن مثل الشخص المتهم أمام المحكمة. وهو حديث باطل وبلا قيمة وما بني على باطل فهو باطل.
>  في نظر المجتمع الآن أنت مجرد من الصلاحيات الحزبية؟
< (من منو)؟ (إلا تكوني جردتيني انتي،  وعايزاني اتخذ قرار عشان تعرفي صلاحياتي) .. أنا نائب رئيس الحزب الى أن يعود والدي الى السودان وصلاحياتي تنتهي بعد وجوده ( مش لو نشر في الجرائد اذا نشر في التلفزيون ) فدوري فعال وفاعل.
>  هناك رؤية بأن خلافات الحزب انعكست على السيد محمد الحسن بفصله وتجريده من الحزب بقرار من والده؟
< الخلافات من قبل ما يولدوني وهذا شيء فيه استباقية واذا الخلاف من قبلي أكيد ليس لديه دخل بذلك.
>  لكن وتيرة الخلافات متصاعدة بعد توليك المهام في الحزب؟
< مع من ليس لديَّ خلافات؟ والذي حدث بسبب رفضهم الدخول في الانتخابات وهم قلة بعدد الأصابع يعملون ضد الشراكة وضد الدولة ولا توجد خلافات بالحزب فكل لجاننا تعمل بصورة طيبة في الولايات وهناك بعض الأفراد يعتمدون على مسجل الأحزاب ويحررون الخطابات بحيث أنهم كذا وكذا في وقت كانوا فيه ينتمون الى الحزب.
>  هل ترى أن وراء ذلك أشخاص بعينهم يديرون هذه الأزمة؟
< أكيد .. وأرجعي لتاريخهم فهناك من هو ضد الدولة نفسها وضد الحوار ورافضين الشراكة مع المؤتمر الوطني والأيام القادمة ستكشف السر وما وراء ذلك والحزب لديه مناعة عريقة .
>  لماذا هم ضد السيد محمد الحسن شخصياً؟
< هذا السؤال هم من يجيب عنه .
>  أنت المعني بالإجابة؟
< إلا أكون قارئ لأفكارهم .. لازم يجاوبوا هم لأن لديهم أيادٍ خفية ويد أخرى تتحدث بـ(الوسطات) من أجلهم بأنهم راغبين في حل الخلافات معي بالرغم من تصريحاتهم ضد الحزب وشخصي
>  حزبكم أكثر الأحزاب جدلاً في المشاركة والمطالبة في الحكومة المقبلة؟
< لأنه يشكل خطورة على الأخرى.
>  بمعنى؟
< كسحنا الأحزاب في الانتخابات وأداءنا في أية وزارة وجهاز تنفيذي وتشريعي  ممتاز ومتفوقين حتى في العالم ونتوقع الغيرة والحساسيات ولازم (يهدموك) ونتوقع ذلك وهذه إشارة بسلامة الأداء ومثل ما يقال: (في الصلاة إبليس مابوسوس ليك) واذا نحن ناس خاملين ونائمين في بيوتنا لايوجد هنالك جدل وخلاف ولافي شخص يجيب سيرتنا
>  حدثنا عن مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة ؟
< إلى الآن لم تتضح الرؤية والى أن تعلن الولايات في الشراكة .
>  هل هنالك إبعاد لبعض الشخصيات القيادية النافذة في الحزب؟
< لايوجد إبعاد ولكن هنالك إضافة ومشاركتنا كبيرة جداً إن شاء الله.
>  هنالك لجنة لاختيار المشاركة في الحكومة؟
< اللجنة موجودة ومهمتها تقدم تصور لرئيس الحزب وقد أدت اللجنة مهامها وأنا شخصياً لم أطلع على هذا التصور ولا أعرف عنه شيئاً.
>  ذكرت أنك دون علم بذلك ألا يشكل ذلك خللاً في التنظيم؟
< نعم ..هو خلل في التنظيم وللجنة خباياها وأسرارها . وهل اللجنة اجتمعت بلجان الحزب؟ جاءت الى الدار وناقشت وسألت من التصور؟ وهل سألت عن الأشخاص من 215 عن نوع الشراكة والوقوف على السلبيات والإيجابيات ومن ثم الجلوس مع المؤتمر الوطني والاتفاق على الكليات.
 >  لماذا أنت بعيد عن هذه اللجنة؟
< لا يمكن الجلوس مع لجنة ورئيس الحزب نفسه بعيداً عنها ودوري بعد فراغ اللجنة أطلع على التصور ومن ثم أقرر.
>  هذا يعني أنك في انتظار التصور؟
< من المفترض ذلك فهي تابعة للحزب.
>  لماذا وصل الحزب العريق الى هذا الطريق والمسميات والانقسامات وغيرها؟
< لأنهم أحرار فالحزب يجمع كل ألوان الطيف ومسألة الاختلاف أمر طبيعي دون أن نلجأ لأجهزة أخرى لنرد ضد حزبنا ونطلق مفردة (داعش) التي لا تأتي من فراغ.
>  قراراتك فشلت في لم شمل الحزب؟
< أية قرارات .. ؟ الحزب الآن شمله ملموم إلا أفراد تعد بالأصابع ونحن ما بـ(نعضي بعض) مثل الآخرين وكوني متهماً بتسبيب الفرقة فهذا اتهام عادي وفيه ظلم بالنسبة لي. وما يطرحه المخالفون لنا يسبب التفرقة فيشيعون أن الحزب غير مشارك ويشيعون فصلي ومن يريد العدول عن رأيه منهم طرحنا لهم الاستتابة ومن يستتيب منهم سنرفع بشأنه توصية بأن فلان استتاب ويرجع الى الحزب ولايمكن أن نكيل بمكيالين وفي النهاية رئيس الحزب هو البرجع ويتحمل المسؤولية.
>  هنالك قيادات في الحزب غير راضية عن ما تقوم به في باعتبارك أشعلت نار الحزب؟
< غير صحيح .. وكل القيادات غير راضية عن من تم فصلهم وكان عليهم أن يأتوا اليَّ بدلاً عن الذهاب لمسجل الأحزاب، ولماذا لم يذهبوا الى رئيس الحزب والتحدث معه بشأن الفصل؟.
>  رغم ذلك هنالك قيادات تتخطاك وتذهب بشكواها الى الميرغني؟
< حكاية اشتكوا هذه في تقديري (مركب  نقص) وكان عليهم الجلوس مع اللجان وكان أفضل لهم وأولى أن يتصدقوا بقيمة تذاكر الطيران للقاهرة.
>  ما رأي الوالد وهو بعيد من أحداث الحزب وقريب جداً من مشاكله؟
< الوالد أوكل لي الأمر في إدارة الحزب الى أن يأتي ويدخل رجلوا في السودان ومبسوط جداً ولدينا كم هائل من البرلمانيين والوزراء من الحزب.
>  ماهو الدور الفعال الذي قام به الحسن في الحزب؟
< استقطاب عالٍ جداً في الولايات دخلنا الانتخابات عملنا الحوار ساهمنا في فك الحظر وتقارير الوزارات كانت جيدة  والآن الحزب متماسك جداً والعداء من خمسة ستة فقط .
>  علاقتك مع علي السيد فيها تكتم بعد ما قاد مبادرات الصلح في الحزب؟
< طيبة جداً ..ونأمل أن يشارك في الحكومة القادمة.
>  هناك استهجان من بعض الصفات التي أطلقتها على خصومك مثل (جماعة أمبدة) وغيرها مما اعتبر غريباً على آداب المراغنة؟
< يعني أرسل لهم (علبة ماكنتوش)  ولا زهور، لازم اتوقعوا كده، وأنا ما قصرت في حقهم يستحقوا أكثر من ذلك .. وهم خرجوا عن الخط والمنهج في الحزب وليس هنالك اعتذاراً عن ذلك والتسميات هذه كافية ولها دلالاتها ولا هي شيء عشوائي ومنهم من رجع الى الحزب وسحبنا منه التسميات .
>  هل أبعدت قيادات فاعلة وقديمة وانتميت الى مجموعة شبابية دون دراية ومعرفة؟
< العكس تماماً المجموعة التي أبعدت ليس عندها دراية بالحزب ولو بعرفوا غير مسجل الأحزاب ليس لديهم شيء ثانياً المجموعة المقصودة هم أكثر منهم معرفة بالحزب منذ زمن السيد علي وفي النهاية يحتاجوا لينا في أي شيء.
>  هل لديك فكرة مصالحة مع خصومك؟
< اذا استتابوا نعم.. وأنا لا أحمل على شخص فهذه سياسة بعيدة من الشخصنة.
>  متهم بأنك فاشل في الحزب؟
< (الحزب ما حقي براي) ولو هناك فشل فهو مسؤولية جميع من يمثلون الحزب.
>  بصفتك مساعد أول رئيس جمهورية أنت دون أعباء؟
< (الحداث ما سواي) و(السواي ما حداث) .. و(شغلنا ما دعاية) ولن أخبرك كم شخصية قابلتها، ونعمل بصورة طيبة ونشرف على قاعة الصداقة وهناك أموال لم تصرف من المالية، وأعمال متوقفة لأكثر من سنة وهناك إشكاليات بالحديقة الدولية، ولا يمكن أن أدير الأعمال من (دار ابوجلابية) وهناك مسألة الأمن الغذائي ومازالت مسألة رفع الحظر عالقة.
>  معناه أن وجودك في دار أبو جلابية وحديقته أكثر من القصر؟
< هنا أقابل وفود عددها كبير يفوق الـ(40)، فأين استقبلهم ؟ وهنالك عمل يتطلب وجودي خارج القصر الجمهوري ولم أنجح في إنفاذ برامجي كاملة وننتظر رفع الحظر لمعالجة مسائل التمويل.
>  وجودك داخل القصر بهذا المنصب الرفيع ترضية لحزب؟
< هو حل لمشكلة او مشاكل دخل فيها السودان من فترة ولأننا ساهمنا في حلها بالكثير ويمكن الأحزاب الأخرى تكون ترضيات .
>  لماذا؟
< حسب الوزن والثقل ولايمكن أن يسافر الشخص الى أمريكا بركشة، إلا طيارة.  
>  هنالك تنافس سياسي بينك وبين إبراهيم الميرغني هل هي غيرة سياسية؟
< لايوجد خلاف نحن في تشاور يمكن يرجعنا ويمكن يأخرنا .لابد من التوجيه دون اعتراض من أجل الحزب
>  إعلام الحزب يوجه انتقادات لاذعة تجاهك؟
< دورهم تفتيت الحزب لأنهم إعلام مشترى دون أن يراعي لمصلحة الحزب ومن المفترض أن يخدم أفكار وتوجهات الحزب لكنه إعلام سلبي وشغال لشخصيات معينة.

الأعمدة

محمد عبدالماجد

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017