الإثنين، 25 أيلول/سبتمبر 2017

board

أحد منفذي انقلاب مايو ضابط الصف عبد الله خير الله في حوار الأسرار: (1 – 2)

أجراه: مزمل عبد الغفار
(كنت يا مايو الخلاص) (وعشت يا مايو المنتصر) (ومايو بطاقتنا التي ضاعت سنينا) كل هذه وغيرها، كانت أشعار وشعارات وأغنيات مايو 1969م ذاك العهد الذي عُرف في بداياته بالمواجهات والصراعات الدموية بين مفجري الثورة التي تتجدد ذكراها هذه الأيام,

بدأت هجيناً بيساريين وقوميين عرب إلى أن جاء انقلاب هاشم العطا كمحطة مفصلية في مسار مايو، حيث انقلب العسكر على أنفسهم وانتصر فريق على آخر, ضُرب اليسار ضربة قاضية، وانقلب السحر على الساحر, وانطفأت الشموع الحمراء لتدخل مايو بمن تبقى في مجلس قيادة ثورتها مرحلة جديدة من عمرها قوامها الوسطية والقومية، وما عُرف بتحالف قوى الشعب العاملة, مرحلتها تلك شهدت هي الأخرى عدة انقلابات وحركات دموية مسلحة منها انقلاب المقدم حسن حسين وحركة يوليو 1976م والتي أُطلق عليها اسم (المرتزقة), لتدخل مايو من بعد ذلك مرحلة المصالحة الوطنية والتي لم تصمد هي الأخرى كثيراً وذلك لانعدام الثقة بين الجانبين وانتهى وقتذاك جوهر ومضمون المصالحة الوطنية, وفي أواخر عهدها انتهت مايو بالحقبة اليمينية والتي تم فيها تطبيق (قوانين الشريعة) والتقت مايو مع الإسلاميين الذين انخرطوا في المؤسسات المايوية بدءاً من القصر الجمهوري والاتحاد الاشتراكي والبرلمان، ولكن انقلب جعفر نميري وزج بهم في السجون وهي المرحلة التي تلتها الانتفاضة الشعبية وانطوت صفحة مايو بثورة أبريل التي صنعها الشعب وانحازت لها القوات المسلحة.. وعلى شرف تجدد هذه الذكرى أجرت (الإنتباهة) حواراً مطولاً مع الملازم أول (م) عبد الله خير الله الذي كان أحد لاعبي الأدوار الماكوكية وأحد المنفذين لانقلاب مايو وهو كان في رتبة الرقيب وفي هذا الحوار الذي ينشر على حلقتين بدأنا هذه الحلقة بالسؤال:
>  بوصفك أحد ضباط الصف –وقتذاك- الذين قادوا تحرك مايو من الألف إلى الياء بل وكان لك قصب السبق في لعب الدور المحوري والمهم والماكوكي من خور عمر وما قبل ذلك ماذا تقول هنا؟
< الناس يتحدثون عن مايو 1969م ولكن أقول أن الشرارة لمايو بدأت منذ العام 1965م, وقادة مايو الأساسيين هم خالد حسن عباس وفاروق عثمان حمد الله فهم كانوا من الركائز المهمة والرئيسة في تحرك انقلاب مايو, وعندما ذكرت العام 1965م فهذا ليس اعتباطاً، بل كان للأحداث ترابطاً وتسلسل مراحل لا تنفك عن بعضها البعض.
ولأنني لازلت أعتقد أن أكتوبر 1964م (الثورة الشعبية) كانت هي نهاية نكسة السودان التي عجلت بمجيء مايو, ففي العام 1965م جاء وفد من الحكومة المدنية الطائفية وقتذاك إلى جوبا وتزامن مع وجود هذا الوفد وصول طوف عسكري كان مفقوداً لمدة سبعة عشر شهراً, ولسوء حظ السياسيين أو لحسن حظهم حضر هذا الطوف اللقاء الجماهيري الذي أقامه الوفد السياسي وسمع الجميع الحديث المرير الذي قيل عن الجنوب وعن المستقبل, وشكا العسكريون وقتها للسياسيين الصورة المريرة والواقع المتردي الذي يعيشونه، ومن هنا كانت المفارقة والمفاصلة وكان التململ العسكري من عدم اهتمام الحكومة بهذه الجوانب إضافة للحالة السيئة التي تعيشها البلاد وكان الكل يأمل في التغيير, وعندما عاد الوفد الوزاري للخرطوم قامت الحكومة بإقالة عدد من العسكريين منهم فاروق حمد الله وآخرين فهذه كانت البدايات الأولى للتفكير في مايو وكانت الشرارة. فمنذ ذاك الزمن كان هناك الإعداد لمايو وكان الاهتمام بنا كضباط صف من قبل بعض القادة العسكريين الذين صنعوا مايو لاحقاً دون أن ندري من هو قائد هذا التحرك.
>  إذن.. فاروق حمد الله وحسب الشرارة الأولى وحسب دوره الكبير كان من الممكن أن يكون قائداً للانقلاب أليس كذلك؟
< بالضبط.. هذا صحيح حسب ما بدأ وظهر لنا من مواقف وتخطيط والتصاق مباشر معه دام عدة سنوات, فهو عندما خرج من القوات المسلحة وجد فرصة أكبر للتحرك وتفعيل الاتصالات وحرية في هذا الجانب وهو لمدة ستة أشهر سبقت مايو كان يداوم على زيارة موقع الاتصالات السلكية واللا سلكية (البريد والبرق) لمعرفة كيفية قطع الاتصالات الهاتفية جميعها بالبلاد فكان له ما كان لحظة التنفيذ, ففاروق حمد الله له القدح المعلى في تحصين وتأمين انقلاب مايو مع الدور الكبير لخالد حسن عباس المسؤول عن السلاح وكذلك يجب ألا ننسى المواقف الكبيرة لقائد سلاح المظلات سيد أحمد حمودي الذي تجاهل الناس ذكر دوره وهو كان صاحب دور عظيم ومن أسباب نجاح مايو، ولكنه كان زاهداً في المواقع ولم يأخذ حقه في مايو.
>  إذن.. لولا إزاحة الحكومة الوطنية التي جاءت بعد أكتوبر لفاروق حمد الله وأحالته للمعاش من صفوف القوات المسلحة لما آتي التخطيط لمايو أُكل نجاحه أليس كذلك؟
< نعم.. هذا قول صحيح تماماً، بل وكان من الممكن أن يتأخر موعد انقلاب مايو, ومايو أصلاً تأخرت كثيراً من حيث موعد اندلاع الثورة والتحرك.
>  ندخل بعد كل هذا الحديث إلى لحظة التنفيذ من خور وما أدراك ما هو ماذا تقول هنا؟
< بحكم أنني كنت أمتلك كل المعلومات حول هذا التحرك زرت أخي وأهلي وودعتهم قبل أن أتحرك إلى خور عمر يوم الثالث والعشرين من مايو فقلت لأهلي هذه زوجتي معكم وأنا ذاهب إلى مشوار صعب لا أدري إن كنت سأعود أم لا, ووصلت خور عمر والتي كان القائد فيها خالد حسن عباس ونائبه محجوب برير إضافة لوجود عدد من الضباط وقتذاك وبجوار معسكر خور عمر كان هناك معسكر آخر لحامية الخرطوم قائده قسم الله الحوري, وأذكر أن هناك شخصين تم تحديدهما لمراقبة ومتابعة محجوب برير وإسماعيل شريف باعتبارهما من عائلة الأنصار, فأية حركة لمحجوب برير داخل المعسكر كانت مرصودة تماماً لأنه لم يكن ضمن المجموعة التي خططت لمايو وهو شخص ذكي جداً لحظة التنوير العسكري عشية الخامس والعشرين من مايو فكان جالساً في المقدمة وقتذاك, وفي تلك الليلة تم وضع كل التحوطات لتأمين المعسكر من كل الجوانب والمخاطر التي يمكن أن تكون من خارج المعسكر وتمت كافة التجهيزات في ذلك, ومنذ دخولنا معسكر خور عمر كان مفتاح عربة محجوب برير معي بعد أن أعطاني له خالد حسن عباس لأنه كان هناك تخوف من هنا, وفي الساعة الثانية والثلث من فجر ذاك اليوم كان تحركنا وتم تكليف محجوب برير بتنوير العسكريين الموجودين في المعسكر بهذا التحرك دون أن يكون ملماً بالتفاصيل وذلك حتى يدخل مباشرةً في هذا التحرك وأجواء الانقلاب, وبالفعل تم تنوير العسكريين بالحركة الانقلابية وكان أن أذاع البيان هو شخصياً وبعد ثمانية وأربعين ساعة تمت ترقيته إلى رتبة مقدم وأُحيل للمعاش.
>  متى التقيت بجعفر نميري؟
< في ليلة الرابع والعشرين من مايو وتحديداً قبل الساعة الحادية عشر طلب مني خالد حسن عباس الذهاب إلى محطة الشهداء بأم درمان وتحديداً إلى طبلية معينة لبيع السجائر وقال لي عليك أن تطلب فقط من هذه الطبلية كبريت أبو مفتاح, وعندما وصلت إلى هناك وجدت رجلاً يرتدي جلابية ومتغطياً بعمامة وهو جالس بجوار الطبلية فأوقفت السيارة وذهبت للطبلية وطلبت كبريت أبو مفتاح وكان رد صاحب الطبلية أن هذا النوع من الكبريت قد انتهى زمانه, وعندما رجعت للعربة وجدت ذات الرجل الذي يرتدي الجلباب موجوداً بالمقعد الأمامي دون أن يتحدث معي فقلت له السلام عليكم ولكنه ظل صامتاً ولم يرد عليَّ إلا عندما وصلنا معسكر خور عمر بعدها عرفت أن هذا هو جعفر نميري.