الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

لصخرة كأنها وجه بحَّار قديم!!

 «أ»
كان صوته عميقاً كالذكريات، مجرد بدوي مشقق الروح والقدمين، كما يقول شاعر دمشقي يائس العينين، تجري الحياة أمامه كمُهر جامح ولا ينتبه.. تُغريه عصفورة الشجن والبكاء بالهديل فيصمت، ثم يغيب خلف ظلام من قتلوا فرحته وابتسامته ومن جرحوه،

تركض روحه في الأضواء والألوان والأصوات والرغبات التي حوله، فتضيع في ناظريه، كأن قلبه وروحه مغارة من فراغ، وتظنه حين تراه على حالته الليلية تلك، شيء من بيارق النور السماوي، يخرج من شوك الأرض إلى بيدر السماء العريض، ويلمس السحاب بأصابع محرّقة من نار شوقه المقيم لما وراء الحُجب والفضاء.
رجل يعيش حياته ويعمر عمره بغير السنين والحساب، ربما كان لروحه عمر بلغ عشرات السنوات الضوئية، لكنه في الستينيات من السنين، والعمر في الغالب بالإحساس لابالسنين كما يقول إحسان عبد القدوس في رواية «أين عمري»، وفوق ذلك كان له من وميض العمر ما يكفي ليقول بقية حكمته ويحكي غرابته للناس.
«ب»
كنّا نجلس كل ليلة من استهلالات السنوات الأولى من القرن الماضي، على كومة رمل صغيرة أمام منزل صديقنا بعد استذكار لمواد الصف الثاني الثانوي في حيِّنا بمدينة نيالا، يغالبنا الضجر ويمد لنا السمر حباله المتينة ليخرجنا من سأم المذاكرة وقيد الواجب الدراسي الثقيل، وكان الليل موحشاً أحياناً عندما يغيب قمره وتتخافت نجيماته كنسوة يتهامسن بشائعة وخبر مريب، فتسمع للنجيمات همساً ولليل آذاناً. صديقنا الذي نجلس أمام منزله ، يحضر جهاز راديو عتيق بعد أن ينام والده، لنسمع فقط ما تقدمه إذاعة مونت كارلو في نهاية برامجها عند العاشرة والنصف ليلاً، فيأتي صوت أرزة لبنان الخالدة فيروز بأغنية(( لبيروت من قلبي سلامٌ لبيروت، وقُبلٌ للبحر والبيوت)) وما هي إلا هنيهات حتى نرى شبحاً لرجل في عرض الشارع يمشي مُكِبَّاً على وجهه بخطوات أخفِّ من وقع أرجل الحمامة على الأرض، يسلِّم علينا بصوته العميق كالذكريات، وندعوه للجلوس.. فيجلس محتسياً شاياً او يكرع من إناء الماء المغروس في الرمل، إذا مرت سيارة من بعيد أو أضاء شيء، لمحنا وجهه المرهق وملامحه التي تتوافق في تلك اللحظة مع غناء فيروز حين تصف في أغنيتها تلك، صخرة الروشة الشهيرة المنتصبة عند الشاطىء الغربي للعاصمة اللبنانية،
(لصخرة كأنها وجه بحار قديم ) وجه الرجل يتقارب مع هذه الصخرة كأنه يرتدي قناعاً معيباً، لحيته المدببة وعيناه الغائرتان في حجريهما تتوالد فيهما الأبعاد من أبعاد، تتالى في نظراته الباردة وجبهته المليئة بالتجاعيد تبدو كلحاء شجرة عتيقة نسيها الزمن..
«ت»
يكرع الشاي بعد أن يبرد قليلاً، ولا يرشفه رشفاً مسموعاً، كما يفعل البقارة أو كما يحدث في جلسات البرامكة ومحاكمهم حول الدائرة الساحرة لشرب الشاي .. وتلك قصة أخرى.. لكن الرجل وهو يكرع كوب الشاي يفرج عن بعض أسراره ويطلقها، يقول إنه كان من صائدي الأفيال في الستينيات من القرن الماضي حيث كانت رحلات وقوافل الصيد تجوب أقصى جنوب دارفور وتخوم جنوب السودان وأحياناً داخل حدود إفريقيا الوسطى، حكى عن الرحلات وتجهيزاتها ونوع السلاح وكيفية صيد الفيل وخصائص هذا الحيوان الضخم وحاسة شمه الغريبة وسرعته وكيفية استخراج العاج وأسنان الفيل بعد صيده، والذين يشققون لحم الفيل ويعملونه شرائط من «الشرموط»... وعن لحم الزراف وأب شوك وحكايات كثيرة كان الليل حولنا يتنفس كما الصبح.
«ث»
بيت القصيد الذي قصده حكاية غريبة ..! قال في سنة1965م، تجهزنا لرحلة صيد طويلة في شتاء ذاك العام في بداياته ومفتتحه، عبرنا نحو منطقة الردوم وما  وراءها في اتجاه الجنوب، كان بعضنا على ظهور الخيل ولدينا عربة وحيدة «لاند روفر»  إنجليزية أصلية على ظهرها زادنا  ومتاعنا وصناديق ذخيرة وأغطية  وبطاطين وكل ما يلزم لرحلة من هذا  النوع، وأنخنا عند أصيل بارد في منطقة خلوية كثيفة الأشجار تبعد مائة وخمسين كيلومتراً إلى الجنوب الغربي  من حفرة النحاس، في منطقة لا حياة فيها لأنسي هناك، وهبط الليل الشتائي سريعاً وعمّ المكان ظلام معتم حالك مخيف، الأشجار العالية كأشباح عماليق، يمدون أيديهم الطويلة في الهواء، وقبة السماء بلمعان نجومها  ككهف مهول غطى الكون الفسيح كله  بسدول ظلامه المرخية من كل جانب.. أوقدنا ناراً من الحطب الذي جمعناه من  حولنا، أكلنا ط امنا، وتغطى الجميع في  أماكنهم حول النار ونمنا، النار أيضاً  نامت معنا بعد أن أغفى اللهيب وهمد  اشتعاله واحترقت أطراف الحطب.. وفجأة في لحظات ما بعد منتصف الليل  استيقظت فجأة كأن هناك شيئاً، من بين  فجوات الأشجار العالية رأيت وآنست  ناراً على مسافة مائتي متر من مكاننا وهمهمات غير مفهومة وأصوات كلاب  خافتة تصدر أصواتاً كالهمهمات ولا تنبح، دخلني خوف لكن رغبة في جوانحي منعتي من إيقاظ رفاقي أو إصدار أي صوت، وخاطبت نفسي لأذهب لأرى هذه النار.. وأعرف ما راءها..
«ج»
تلفحت بغطائي وهو بردة صفراء من الصوف السميك، ولبست مركوبي الخفيف وحملت بندقية أب خمسة، وتسللت ببطء بين الأشجار، وحفيف أوراقها يعلو وأغصانها تتمايل مع رياح شمالية باردة وللريح صفير مخيف في الشتاء والظلام..
اقتربت رويداً رويداً من مكان النار، لعل الكلاب شمّت رائحتي وأحست بوجودي بدأت تنبح نباحاً خفيفاً متقطعاً، قبل أن أطل على مكان النار لأرى عجباً.!!
رأيت قرب النار، رجلاً بلحية كثيفة تتدلى إلى صدره، جلس إلى الأرض ثانياً رجليه وواضعاً يديه على ركبتيه في اتجاه قبلة الصلاة، وأمامه مسبحة من اللالوب ضخمة تكوّمت أمامه، يضع غطاءً غامق اللون على كتفيه، وكأنه أحس بوجودي، لم يتلفت أبداً يمنه ليراني بين شجيرات  قصار قريبة منه، لكنه مد يده لعصا طويلة معوجة قربه، أشار بها للكلاب فهدأت وسكنت وأقعت بعيداً عنه، وهو غارق في تأملاته.. تسمرتُ في مكاني، في هذه المناطق لا  حياة ولا ناس ولا أثر لبشر هنا وهناك من الحيوانات  المفترسة والكواسر، فرغم الشتاء والبرد والرياح وجدت العرق يسيل في كل جسمي، فرغ الرجل من تأملاته وناداني دون أن يلتفت إليَّ، «يا صياد الفيل.. ما تخاف» تقدمت نحوه بحذر وبطء، وقف أمامي، كان طويلاً نحيفاً له حدبة خفيفة في ظهره، تجاوز السبعين من العمر، عيناه برّاقتان ضاجتان بالغرابة تلمعان مع لفح النار ووهجها، سلم عليّ وجلست قريباً منه.. قال لي في كلمات محكمات قصيرات: «أنا هنا منذ سنوات طويلة وجدت عبادة الله في الفلوات هي أقرب الطرق للحقيقة.. وهذه الوحوش والكلاب والآجام هي أنيس لا يكذب ولا يغش وكل شيء هنا يعرف الله، أعرفوا الله ستعرفوا سر الحياة..». ثم أمسك مسبحته يجمعها في حجره، ونهض قائماً، وقبل أن أفيق من دهشتي وأستوعب كلماته، ابتلعته الأشجار الكثيفة حولنا وغاب أثره وانطفأت ناره مثل نار المجوس.
«ح»
قبل أن نفيق نحن من قصة الرجل تبخّر هو أيضاً ومضى والمذياع الوحيد يشخر نائماً بعد أن نامت مونت كارلو وصمت صوت فيروز وهي تغني لبيروت ولصخرة الروشة التي تشبه وجه بحار قديم..

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018