الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

الأرخبيل السوداني..!!

> في صيف عام 2009م، كنا في زيارة إلى جمهورية لبنان الشقيقة برفقة مساعد رئيس الجمهورية يومئذٍ الدكتور نافع علي نافع ووفد رفيع ذهب معه، وكان ثلاثتنا من الصحافيين مرافقي الوفد (الأستاذان فضل محمد وعبد المحمود نور الدائم الكرنكي وكاتب هذه الأسطر)،

نرصد بدقة وفي دهشة أحاديث القادة السياسيين والزعماء اللبنانيين (العماد ميشيل سليمان رئيس الجمهورية السابق، فؤاد السنيورة رئيس الوزراء آنذاك، ميشيل عون رئيس الجمهورية الحالي، أمين الجميل، وليد جنبلاط، نبيه بري، وقيادة الجماعة الإسلامية، حزب الله) وهم يتحدثون عن السودان وعن مستقبله وحرصه عليه وعلاقاتهم التاريخية به، وأذكر أنه في منزل السيد وليد جنبلاط بوسط العاصمة بيروت، وبعد لحظات من اللقاء به، قام داخلاً إلى حجرة مرفقة بمكتبه وأتى بلوحتين ضخمتين (متر × نصف متر) ووضعهما أمامنا وقال محذراً: (هذه الأولى خريطة تقسيم فلسطين .. والأخرى خريطة حول مخطط تقسيم السودان إلى عدة دويلات)، وقال رافعاً حاجبيه من الدهشة شاداً بيده طرفاً من شعر رأسه الطويل وهو يتفرس وجوه الوفد: (هذا هو الأرخبيل السوداني)..!!
> تذكرت ذلك وأنا أقرأ حديثاً للسيد رئيس الجمهورية لوكالة (سبوتنيك الروسية) خلال زيارته إلى جمهورية روسيا الاتحادية، بأن هناك مخططاً أمريكياً لتقسيم السودان إلى خمس دويلات بعد تقسيم الجنوب وتدمير السودان، ومعروف أن ما قاله البشير هو خطة قديمة أعدتها دوائر أمريكية من فترة طويلة بُعيد تمرد حركة جون قرنق، وظلت تسعى إليها واشنطون، وتأكدت عقب نشوء التمرد في دارفور وإدخال المنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق) في مفاوضات نيفاشا التي أفضت إلى توقيع اتفاق السلام الشامل في 2005م، وكانت تلك الاتفاقية هي الممهد لانفصال جنوب السودان بعد إقرار حق تقرير المصير وإعطائه لسكان منطقة جنوب السودان، ثم أكدت الوقائع بعد ذلك حرص واشنطون والغرب وإسرائيل على استنساخ قضية السودان وإلباسها لمناطق دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، ولولا لطف الله ووعي السودانيين وقدرة الدولة السودانية على مواجهة المخطط وكسر شوكة التمرد في دارفور لحدث ما جرى في جنوب السودان، ومازال المخطط يجري إنعاشه ومحاولة تنفيذه في جنوب كردفان والنيل الأزرق.
> ومعروف أن خطة تقسيم السودان لم تكن توهماً سياسياً سودانياً، فأول من أعلن عنها بن غوريون أول رئيس وزراء لدولة الكيان الصهيوني إسرائيل في مفتتح عقد الخمسينيات من القرن الماضي بعد سنوات قليلة من قيام إسرائيل، حين أعلن عن مخطط لتقسيم المنطقة العربية وشدها من أطرافها ونشوء الصراعات المناطقية والجهوية وصراع الهويات في بؤرها المتوترة، وأشار إلى قضية إقليم كردستان في العراق، ومشكلة جنوب السودان، والصحراء الغربية في المغرب، ودعم المجموعات الأمازيغية في دول المغرب العربي، وقد صدقت الأحداث خلال العقود الستة الماضية حقيقة ما أعلنه بن غوريون في تلك الفترة، ونشهد الآن تلك الخطة وهي متجسدة أمامنا اليوم تحذو كل واحدة منها الأخرى حذو القذة بالقذة والنعل بالنعل من جنوب السودان إلى كردستان إلى الصحراء الغربية المغربية.
> هذه المخططات لم تكن مخفية ولا طي الكتمان، وحجم المؤامرات التي مرت بها المنطقة العربية وتعيشها الآن، تتطور بسرعة وتمضي إلى غاياتها بشكل مذهل ودقيق إن لم تنتبه العقول السياسية والقادة والحكومات والأنظمة، وربما تكون بعض الأنظمة العربية والغة ومتورطة فيها كما تتكشف المعطيات والحقائق يوماً بعد يوم، فما تعرض له السودان منذ التمرد الأول في أغسطس 1955م ثم فترة الستينيات ومنذ 1983م وما عاشته دارفور، كانت بعض الأصابع العربية تعمل فيه على تأجيج النيران مع الأيدي الأمريكية والصهيونية، وتوجد حقائق ومعلومات تصعق من يعرفها عن هذه المخططات وعن دور المتآمرين من بني جلدتنا الذين لعبوا أدواراً خبيثة وخيانية كانت وراء ما جرى ويجري الآن في السودان.
وما قاله الرئيس البشير نزر يسير فقط من المعلومات التي لديه، وغيض من فيض، ولولا وعي شعب السودان وقدرته على إفشال جزء كبير من هذه المؤامرات لتحول السودان بالفعل إلى دويلات كما قال الزعيم السياسي الدرزي وليد جنبلاط، ولكانت اليوم الخريطة الموضوعة على كل جدار للسودان هي للأرخبيل السوداني الممزق.

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018