الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

زي ما بتخافي من الرياح.. نخاف كمان نحنا الضياع!!

(أ)
لعلّ الشاعر العراقي الكبير عبد الوهاب البياتي الذي انطفأ كقنديل عتيق ذات شتاء، خارج وطنه العراق، كان يحكي قصة الآلاف من هؤلاء الأشقياء..
( الليل مات
والمركبات..

عادت بلا خيل يغطيها الصقيع
وسائقوها ميِّتون
أهكذا تمضي السنون..؟
ونحن من منفى لمنفى ومن باب لباب
نزوي كما تزوي الزنابق في التراب
فقراء يا قمري نموت
وقطارنا أبداً يفوت)
تظل لعنة الرحيل والغياب الطويل والسفر والفقر ورائحة الأسمال البالية القذرة، ترسم صورة لا حدَّ لها من البؤس المقيم على مرايا الفجر البعيد وعلى حدق الليالي الظامئات والدجى المعطاش يشرب من ضوء النجيمات البعيدة!!
«ب»
كانت الريح المجنونة تئن خلف السكون والظلام، عندما كان الفتى الصغير يئن خلف ظلام من قتلوا ابتسامته الوحيدة، مطرود من باب لباب، ومن ركن لآخر ومن طريق إلى درب قميء!!!
المدينة الرقطاء تأكل حلمه وتسقيه من إهمالها حتى يشيح بوجهه عن كوبها المدور المأفون، والناس حوله لا يبالون، وصولجان الليل في أيدي الفجر لا يضيء لأحد، وسيارات آخر الليل تطمره في ثنايا النسيان كأنه عار منكور، لا يلتفت إليه أحد من العالمين، وتذكره المرائي في تلك اللحظة من ساعات الليل بقريته البعيدة.. البعيدة، وذلك الرجل الذي يهرب من نتانة جرحه أهله، وقد تأبى الجرح على البرء، كما تأبّت على القلوب الفاسقة التوبة فعاشت في العتمة، ونامت على أهداب الفجر المخبول.
«ت»
الأفق الداكن كأنه حفنة من رماد، الفتى وبعض رفاقه على الطريق في قلب الخرطوم، يتغطون بالورق المقوى والصحائف خوف البرد، يرتعشون كالعصافير الصغيرة، نومهم بلا أحلام، وأحلامهم بلا ذاكرة، وجلودهم انسدت مساماتها من زمن سحيق.
لا يتسلل إلى دواخلهم شيء من هذا الاضطراب الأعمى الذي تعيشه المدينة، ولا تتلامع الدنيا ببهرجها وبريقها ورقراقها فوق أفئدتهم الخاوية كبطونهم الطاوية.
يستقبلون الليل ونجومه ولا يناجونها، ويبدو قمر الشتاء وحيداً.. ضائعاً في السماء مثلهم، لا يؤانسه أحد، ولا يجتمع تحت ضوئه الفضي السُّمّار ولا العشاق.. وعيونهم التي يسكنها الفراغ، لا تفهم لمعان النجم ولا حفيف الأشجار ولا نسائم السحر ولا لغة القمر السابح وحده كملك مخلوع تطارده هواجس السلطان المضاع.
«ث»
هذا الفتى المشرّد، تنهد في ليل المدينة ودجاها، ورددت صدى آهته فجوات العدم واللانهاية، تحسس حرارة زفيره في صدره، ورنا للأفق المغسول بلون الحزن، ولنار الليل الغارق في التيه.. ثم تذكر..!!
ذات مساء، همس الأصحاب نجياً!!
لماذا لا نهرب.. للخرطوم..!!؟؟!!
وتذكر.. كيف تواعد كل الأصحاب عند الفجر الشاحب، وهربوا بين فجوات القصب الجاف، إلى محطة القطار.. ثم لم يلتفت أحد للوراء.. عندما دقت قلوبهم الصغيرة مع عجلات وزفرات القطار..
لاحت القرية وأشجار عرديبها العالية، من بعيد ومن فوق سطح القطار.. كآخر لؤلؤة نقية على وجه الحياة.. ثم غابت وراء غلالات الدموع والغيب والفراغ.
«ج»
كان الوقت يتثاءب.. والفتى الحائر في ليل المدينة، وفي قاع جحيمها يتذكر..
الريح المذعورة تصفر مع القطار، وخيط الأدمع الأولى الساخنة يبدو مشدوداً فوق جلود الأصحاب جميعاً كأنه يشدهم للوراء!!
ويتذكر..
كيف كانت المدينة الضخمة تبتلعهم بشوارعها ومقاهيها وأوراقها ودور الخيالة، والقمامة النتنة والقلوب الصماء..
كيف أن القرية هناك تولول لفقدهم.. هل سرقهم قُطّاع طرق...؟ هل احتسى أرواحهم جان...؟ هل ازدردتهم بئر وهل.. وهل..!!؟
ويتذكر..
كلما مدّ يده لبقايا طعام.. تذكر وجه أمِّه تحت شعاع النور الصافي المتدفق من جبينها، وهي تصنع وتضع لهم الطعام البسيط وطناجرها السوداء الداكنة، تبدو أكثر لمعاناً من كل لفافات النقانق والهمبورغر وكل موائد اللئام في المدينة..
ذكَّره القمر المسافر وحده في الشتاء، بحضن أمه وحنو والده، وعريشة القصب الذهبي في فناء دارهم الفسيحة، وجلبة الأبقار والأغنام والحمار الوحيد وحصان جلب الماء الذي يرفس في الهواء بلا انقطاع.. ونباح كلاب القرية وعواء ذئب من جوف الغاب.
«ح»
كان الحب المفترس الأعمى، يدك حصون الليل، يدغدغ وجدان الفتى المفقود بلا مأوى.
حبه للقرية.. لأمه.. للتراب.. لأهله وبعض الصحاب!!
لكن المدينة الغافلة، رسمت على وجهه، هذا الضياع الكبير.. انكفأ على نفسه في نحيب طويل..
الليل يرقص حوله والنجوم.. وعربات الليل المسرعة على حافة الطرق تضيء في وجهه ثم تهرول كأنها تكشف له فقط معنى هذه الحياة الصلدة القاسية التي لا تعرف الرحمة.. ولا بصيصاً للفرح الملقى كجيفة على حيطانها البكماء..
رقص الليل ولم ينم القمر ولم ترحل النجوم، وصورة القرية تملأ قلب الفتى الغرير، تتزاحم هي وصورة المدينة في وجدانه الصغير.. القرية بلونها الأخضر وعينيها العسليتين وشعرها الداكن الطويل..
والمدينة بأنيابها وأظافرها الحادة وحوافرها المذهبة وخناجرها المدببة ورائحة جلدها النحاسية المنفِّرة..
بين الصورتين في قلب الفتى المشرّد في ثنايا الخرطوم.. تتصارع الأحزاب ويتناجى رجال السياسة وأصحاب النفوذ وما تسمى الحركة الشعبية ــ شمال وما تسمى قوى الهامش وشذاذ الآفاق والمتبطلين وتحالفات البؤس والخيبة وجيف الأحزاب وشعارات التضليل.. لكن لا أحد على مقربة من كل هذه الجراح النازفة..

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018