الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

سحب السفير.. رسالة هل تفهمها القاهرة ؟..

> سريعاً وبعد أيام من خطاب السيد رئيس الجمهورية في أعياد العيد الذكرى (62) للاستقلال الذي ركز فيه على تطوير وتحديث القوة العسكرية السودانية والاستعداد لرد أي عدوان أو أية جهة تتآمر على السودان، وفسَّر يومها خطاب البشير من جهات مختلفة بأنه رسائل واضحة لأطراف معلومة،

فسريعاً لم تمضِ بضعة أيام ألا والسودان يستدعي سفيره بالقاهرة بناء على معلومات حقيقية ومعطيات مؤكدة أن الجارة مصر متورطة أو تنشط في عمل يستهدف أمن واستقرار وسلامة التراب السوداني، وإنها والغة بشكل ما، في ما يشكِّل تهديداً مباشراً لبلادنا، وخطوة وزارة الخارجية هي احتجاج شديد اللهجة قد تتطور أية خطوة أخرى في حال لم تفد الرسالة الاحتجاجية في لجم المساعي المصرية الحثيثة في الإضرار بالسودان، الذي بدوره لن يسكت على أية تحركات ضده .
> تزامن مع قرار استدعاء سفيرنا من القاهرة، أخبار وأنباء عن إجراءات مشددة لضبط الحدود مع الجارة إريتريا، وربما أيضاً يتطور الأمر الى إغلاق الحدود معها، وهناك معلومات عن بناء مصر لقاعدة عسكرية جوية في إريتريا وتوجد أطقم من سلاح الجو المصري متواجدة من عدة أشهر في أسمرا ومناطق أخرى من إريتريا تحت دعاوى التدريب المشترك، هدفها كما تقول تقارير دبلوماسية وتحليلات سياسية ومعلومات استخبارية في المنطقة العمل ضد إثيوبيا وتفجير الصراعات داخلها وتهديد سد النهضة الإثيوبي الذي شارف العمل فيه على الانتهاء بعد انتظام عمليات الصب الخرصاني في جسم السد، وتعمل مصر مع إريتريا من فترة على تدريب فصائل من المعارضة الإثيوبية للانطلاق من إريتريا الى داخل إثيوبيا عبر ممر يفتح لهم عبر الحدود السودانية في حال اشتعال الحدود مع السودان بأعمال عسكرية تقوم بها المعارضة السودانية في شرق البلاد تمكن من استغلال هذه الممرات لعبور المعارضة الإثيوبية، وتشير المعلومات الى تخطيط مصري ينطلق من إريتريا لدعم المعارضة السودانية المسلحة نقل بعضها من جنوب السودان ومن ليبيا لفتح جبهة في شرق السودان .
> تعمل المخابرات العامة المصرية والمخابرات الحربية التابعة للجيش المصري على تقديم دعم عسكري لمجموعات من الفصائل العسكرية الإثيوبية، كما تنشط في دعم الحركة الشعبية قطاع الشمال في جنوب السودان وما تبقى من حركات دارفور لاستعادة الكرة مرة أخرى وفتح جبهات قتال في دارفور وجنوب كردفان، والجديد هو التخطيط لجبهة جديدة تفتح من أعالي النيل تجاه مناطق النيل الأبيض.
> وقد وصل دعم عسكري مصري بالإضافة لخبراء عسكريين الى دولة جنوب السودان، وباشروا مهامهم، وتوجد معلومات موثَّقة في ذلك، وتم التنسيق عبر اجتماعات عقدت في كمبالا وجوبا وأسمرا وفي القاهرة من قيادات الحركات المتمردة في دارفور وقطاع الشمال والقيادات السياسية والعسكرية للحركة الشعبية الحاكمة في دولة الجنوب لكيفية بدء عمل متزامن ومكثف في وقت واحد من كل الجبهات لإسقاط السلطة القائمة في الخرطوم، بالتزامن مع تحركات أخرى على الجبهة الليبية بعد إعداد وتأهيل وتدريب مقاتلين من حركات دارفور في معسكرات جنوب شرق ليبيا التي تشرف عليها المخابرات العسكرية المصرية ومجموعة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر .
> مصر التي تتحرك عشوائياً دون وعي كامل بمصالحها، ستخسر كثيراً بتآمرها على السودان، وربما تفقد السودان والسودانيين الى الأبد إذا مضت في خطواتها التآمرية وسياساتها الغبية الخبيثة ضد بلادنا. فالسودان ظل داعماً لمصر وتأمين مواقفها في إطار أمنها المائي، وهو الدولة الوحيدة التي ساندت القاهرة بعدم التوقيع على اتفاقية عنتبي لإعادة تقسيم حصص مياه النيل.
> ولو أراد السودان إيذاء مصر والإضرار بها، لانضم لبقية دول الحوض، ومن الأفضل الآن بعد انكشاف هذا التآمر المصري أن يوقع السودان على اتفاقية عنتبي ويغلق ملف التعاطف غير المبرر مع مصر. فمصالح الدول لا تبنى بالعاطفة ولا النوايا الحسنة، إذا كانت مصر لا تقدر مواقفنا معها ولا تحفظ لنا حسن صنيعنا، فلماذا نحرص نحن على مصالحها إن كانت حكومتها تعمل ضد مصالح شعبها؟!..
> في ذات الاتجاه.. تخطئ الجارة إريتريا إن ظنت أن تحالفها مع مصر سيجلب لها منافع في المنطقة. فإن هي خسرت السودان فستخسر الكثير إستراتيجياً واقتصادياً وأمنياً وسياسياً. فحدودها معنا والمواد الغذائية من ذرة ووقود وكل احتياجات الغذاء الضرورية تأتي إليهم من السودان، ولن تفيدها الوعود المصرية أو الخليجية، وما الذي تكسبه أسمرا إذا خسرت كل جيرانها (إثيوبيا وجيبوتي والسودان والصومال) ؟..
> الأيام المقبلة حبلى بكل عجيب، وربما تنزلق الأوضاع الى ما هو أسوأ، فمصر تعيش حالة من التخبط والطيش السياسي والإستراتيجي، وتعالج أمورها بما يجلب لها أضراراً أكبر مما تتصوَّر. فما لم تستطع تحقيقه عبر الحوار في ملف سد النهضة أو مياه النيل، لن يتحقق لها أبداً بالتآمر واللعب بالنار.. فمن الأفضل للقيادة السياسية الحالية في مصر ومتخذي القرار والنخب السياسية، أن تعي وتتحرك فوراً لمعالجة أزماتهم بالحوار والتعقل قبل فوات الأوان.. المحيط من حول مصر وجيرانها لم يعد كما كان إذا اعتديت سيُعتدى عليك، وإذا ضربت ستُضرب ضربات موجعة وقاسية. ومصر الحالية بهشاشة وضعها السياسي والأمني، لن تحتمل ضربة في العمق أو شيء يهدد أمنها المائي..

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018