السبت، 24 شباط/فبراير 2018

board

أخطر من تجارة البشر!!

> يتطلب من الحكومة بعد الذي حدث للسودانيين المخطوفين من قبل عصابات ليبية تتاجر في البشر المهربين عبر السودان، أن تقوم الحكومة بدور أكثر صرامةً وحسماً في القضاء على ظاهرة تهريب البشر والاتجار بهم، وليس المطلوب فقط ضبط الحدود وقفلها مع إريتريا،

فالظاهرة أكبر من هذا ولا بد من اجتثاثها من الجذور والعمق، فليست العصابات التي تنشط علي الحدود الشرقية هي وحدها، فهناك عصابات أكثر شراسة وإجراماً في الخرطوم وفي بلدان أخرى تنسق عمليات التهريب والخطف والمتاجرة في المجموعات البشرية المختطفة، ولن تكون الحوادث الأخيرة التي تسربت منها الصور المتحركة والفيديوهات هي آخر الحوادث.
> والمعلوم أن المنافذ البحرية الليبية التي تتم من خلالها عمليات الهجرة غير الشرعية عبر المتوسط إلى الشواطئ الشمالية للبحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، هي نفسها الموانئ التي شهدت تجارة الرقيق قبل قرنين من الآن، فخلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلايين وحتى بدايات القرن العشرين، كانت ليبيا وهي مقسمة وممزقة إلى ثلاث ولايات منعزلة عن بعضها (برقة وفزان وطرابلس) هي أهم معابر الرقيق الذين يتم بيعهم في الساحل الليبي إلى تجار الرقيق، ثم يرحلون إلى أوروبا وأمريكا، وكانت تجارة رائجة آنئذٍ، فالآن يُستعاد ماضي تلك الموانئ في خليج سرت وزليطن ومسلاتة والزاوية وزوارة وإجدابيا وغيرها، وإذا كنا نظن أن تلك التجارة صارت من الغابرين، فها هي تطل من جديد بصورة أكثر بشاعة وعنفاً، ويُحار المرء هل هذا النشاط المحموم من تجار البشر هو فقط لإيصالهم عن طريق مقابل مادي إلى أوروبا أم وراءه أمر آخر..؟
> هناك نوعان من هذا النشاط، هناك عصابات تخطف الضحايا وتطالب بفدية ثم تطلق سراحهم بعد دفعها، وهذا أمر شائع اليوم في ليبيا، لتتركهم يهاجرون مع غيرهم من طالبي الهجرة إلى أوروبا، لكن الأخطر من هذا كله هو نشاط العصابات التي تختطف البشر لصالح عصابات أخطر منها هي العصابات التي تعمل في مجال تجارة الأعضاء البشرية، وتوجد معلومات أخرى تتحدث عن تجارة بشر خاصة الأطفال والنساء، ليتم بيعهم لمراكز بحثية غربية لإجراء بحوث علمية وطبية حولهم بدلاً من الفئران والأرانب والقرود، حيث باتت التجارب العملية أكثر دقةً ويُراد منها تحقيق نتائج أكثر تحديداً، وتقوم هذه العصابات بنشاطات مشبوهة في تجريب الأدوية والأمصال والعقاقير الطبية والبحوث والدوريات حول التحولات الجينية والهندسة الحيوية، وتدفع المراكز البحثية مئات الملايين من الدولارات لجلب الضحايا من إفريقيا ومن بيئات مختلفة لإدخالها المختبرات، ثم يتم إعدام الضحايا بدم بارد بعد التجارب العلمية.
> وللأسف نُشرت معلومات ضئيلة من جهات ذات صلة في الغرب، لكن سرعان ما تم التكتم على مثل هذا النوع من الأخبار والمعلومات، خاصة عمليات زراعة الأجنة أو الحمل القسري لفتيات قاصرات، ويتم تجريب عمليات معقدة على الأجنة التي يقتلونها ويسلبونها حق الحياة ويذوبونها في محاليل معقدة واستخلاص مواد كيميائية منها.
> ولا تسمح الجهات الغربية ولا السلطات السياسية وأجهزة المخابرات، بأية تحقيقات أو نشر معلومات تفصيلية عن هذه الأنشطة، وقبل سنوات كنا نستمع لخبير في مجال صناعة الدواء قال إن شركات الأدوية الكبرى في العالم تمول الحروب وتستفيد من الكوارث الطبيعية عندما يحدث نزوح، وتقوم بتجريب الأدوية والعقاقير على معسكرات النازحين واللاجئين قبل تسجيل هذه الأدوية في الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وغيرها من الدول الغربية.
> وما يحدث للسودانيين وغيرهم من الجنسيات الإفريقية خطير للغاية، وينبغي أن تتضافر كل الجهود لمحاربة ظاهرة الاتجار بالبشر وتهريبهم، ومن الواجب تنسيق جهود إفريقية بين بلدان القارة للقضاء على هذه الظاهرة، وقد أثبتت التجارب أن الدول الأوروبية والولايات المتحدة غير راغبة في إنهاء هذه الظاهرة، بدليل عدم وجود أية مساعدات وتعاون كبير وجاد ومثمر تتم من خلاله محاربة الاتجار بالبشر ومحاصرة المهربين والعصابات والقضاء عليها .. ولهذا نعلم لماذا صناعة الفوضى في ليبيا وتمويل الحرب ومنع التوافق الليبي وتقسيم هذا البلد وصناعة الحرب والدمار في السودان وبقية دول الإقليم ..؟!

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 23 شباط/فبراير 2018

محمد عبدالماجد

الجمعة، 23 شباط/فبراير 2018

الصادق الرزيقي

الخميس، 22 شباط/فبراير 2018

د. عارف الركابي

الأربعاء، 21 شباط/فبراير 2018