السبت، 24 شباط/فبراير 2018

board

 القمة الأفريقية .. وعالم مجنون..

مكافحة الفساد
> في قمة الأفريقية الاتحاد الأفريقي رقم (30) بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا مقر الاتحاد، يبحث القادة الأفارقة عديد القضايا المهمة التي تشغل بال الشعوب الأفريقية ومنها مكافحة الفساد والإرهاب والاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وكيفية تصدي أفريقيا لتصريحات الرئيس الأمريكي ضد الأفارقة

وهي التي عبرت عن حقد وعنصرية بغضية لا تزال عميقة في أغوار نفس الرجل الأبيض والدول الاستعمارية وناهبي ثروات القارة الأفريقية، وقد كانت تعبيراً عن نفسية تجار الرقيق الذين اقتادوا وسرقوا واسترقوا أكثر من خمسين مليون أفريقي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ..
> يجدر بالقادة الأفارقة من أجل الشعوب المقهورة والمظلومة والمتطلعة الى المستقبل، أن تخطو القارة وفق تعهدات والتزامات صارمة تلتزم بها الدول في إطارها الوطني القطري بمكافحة الفساد وضرورة تكوين آليات قوية وفاعلة وذات تنسيق عالٍ لمحاربة الجريمة العابرة للحدود وغسيل الأموال وكل أشكال الفساد المالي والإداري، وهناك دول إفريقية بدأت بالفعل في تطبيق معايير صارمة لمكافحة الفساد وسن تشريعات وقوانين تحد من هذه الظاهرة التي تسببت في تعطيل التنمية والنهضة وأفقدت الحكومات ثقة شعوبها، فمن الواجب أن تخرج هذه القمة بقرارات حاسمة ملزمة بإنشاء المفوضيات في كل بلد وتبادل المعلومات مقاربة القوانين والتعاون الثنائي في المجالات العدلية والقضائية حتي تكون قارتنا نظيفة من هذه الملوثات المخجلة، ولطالما تباهي الغربيون في بلدانهم بنزاهتهم وشفافيتهم (هم غير ذلك في حقيقة أمرهم) و ألصقوا بإفريقيا وحكوماتها وشعوبها تهم الفساد واعتبروها قارة نتنة من هذه الظاهرة المستقبحة ..
> أمام القادة ورؤساء الحكومات الأفريقية فرصة كبيرة لإظهار الوجه الحقيقي لقارتهم وهي تنهض ضد الفساد والمفسدين، وتخرج للعالم بيضاء نظيفة الوجه واليد، فإذا كانت المرحلة الراهنة هي مرحلة التحولات نحو التعددية السياسية وترسيخ الديمقراطية وفق لمفهوم الإفريقي وثقافة الشعوب العتيدة فإنها فرصة كبيرة لتجلية صورة أفريقيا من شبهات الفساد وتبعاته .. 
عالم مجنون ..
>  في السياسة الدولية لا يمكن أن تكون هناك صورة مكبرة تجسد الانحدار الأخلاقي والفتوة والابتزاز والبلطجة السياسية أوضح وأكثر إثارة الاشمئزاز من حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس في منتدى دافوس الاقتصادي، وهو يتحدث عن القضية الفلسطينية والفلسطينيين وقيادتهم التي رفضت في إباء وشمم مقابلة نائب ترمب الذي زار المنطقة الأسبوع الماضي ..وهدد ترمب بقطع  أي دعم للسلطة الفلسطينية والفلسطينيين إذا لم ينصاعوا ويرجعوا للمشاركة في المفاوضات مع العدو الصهيوني، وأضاف ترمب بأن الفلسطينيين أهانوا الولايات المتحدة بعدم مقابلة نائب رئيسها مايك بنس عندما زار أرض فلسطين.
>  وحول وقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية،  جاء نص حديث ترمب وقحاً مثل ما كانت تفعل عصابة آل كابوني في شيكاغو قبل عدة عقود
 « هذه الأموال مطروحة وموضوعة على الطاولة، ولن تذهب إليهم ما لم يجلسوا ويتفاوضوا من أجل السلام ..»
« يمكنني إخباركم أن إسرائيل تريد تحقيق السلام وهم الفلسطينيون سيتعين عليهم  أن يرغبوا في السلام أيضاً و إلا فإننا لن يكون لدينا ما نفعله مجدداً « ..!
>  أليست هذه لغة رجل عصابات وليس رجل سياسة وحكم ..؟ لقد كانت الولايات المتحدة هي الوسيط الوحيد في سبيل تحقيق سلام، وظل هذا الوسيط المتحيز غير النزيه يدعم إسرائيل أحد الأطراف جهرة ويقدم لها الدعم العسكري والسياسي والمالي، فالولايات التحدة كل ما تعطيه للسلطة الفلسطينية من مساعدات يبلغ 250 مليون دولار سنوياً بينما تحصل منها إسرائيل على (  3مليارات دولار ) كل عام، عندما يتحول الوسيط الى مبتز يمارس التهديد على طرف ليرغمه على الجلوس بينما هو سبب امتناع الطرف الرافض فهذا هو الجنون نفسه .
> لقد أنهى ترمب عملية السلام ولم يعد وسيطاً مقبولاً، بعد قراره الكارثي  وإعلانه الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس، وهو ما لم يفعله أي رئيس أمريكي قبله . ولا يمكن للفلسطينيين أن يقبلوا من ذبح قضيتهم من الوريد الى الوريد وسيطاً ومسهلاً للمفاوضات، فإن أراد وقف مساعداته فليوقفها وهي كانت مجرد حفنة من الدولارات تشترط واشنطن أن تصرف في مجالات التعاون الأمني ودعم قوات السلطة الفلسطينية وقواها الأمنية من أجل التنسيق الاستخباري والأمني مع إسرائيل، ويعني هذا أن المساعدات الأمريكية كانت مخصصة في الأساس لتستفيد منها إسرائيل وليس الشعب الفلسطيني !!
> ما الذي سيحدث لو أوقف ترامب دولاراته عن السلطة الفلسطينية؟ هل سيموت الشعب الشعب الفلسطيني من الجوع؟  هل ستذبل أشجار الزيتون ويخرج الفلسطينيون يتسولون في الشوارع ..؟ وهل ذلك سيجبرهم للتنازل عن أرضهم السليبة وحقوقهم وتاريخهم وترابهم ..؟
> نعيش وسط عالم مجنون .. لكن مع هذا الجنون نخشى أن تقوم وتبادل دول عربية بعد تهديد ترمب للفلسطينيين بوقف مساعداتها لهم تضامناً مع طاغية البيت الأبيض ..!

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 23 شباط/فبراير 2018

محمد عبدالماجد

الجمعة، 23 شباط/فبراير 2018

الصادق الرزيقي

الخميس، 22 شباط/فبراير 2018

د. عارف الركابي

الأربعاء، 21 شباط/فبراير 2018