الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018

board

من يحمي المسيرية ؟..

> خلال هذا الشهر، حدثت عدة اعتداءات من جيش دولة جنوب السودان على أهلنا المسيرية في عدة مناطق، في الثالث من هذا الشهر تم اعتداء بقوة كبيرة من الجيش الشعبي حوالي 300 جندي على متن (13) عربة لاندكروزر بيك أب و (4) دبابات،

على منطقة الضرابة قرب هجليج، سقط فيها من المسيرية (18) شهيداً وجُرح العشرات، بينما لا يزال هناك أكثر من (100) شخص مفقودين، ونهب الجيش الشعبي ثمانية آلاف رأس من الأبقار دخلت الى دولة الجنوب عبر منطقة ميوم.
> بالأمس السبت 17 فبراير 2018 ، هاجم الجيش الشعبي وقوات تابعة لدولة الجنوب بأسلحتها الثقيلة والمدفعية منطقة ( أبوقرون ) بمحلية الدِّبب بغرب كردفان، وكانت الحصيلة (9) شهداء من الأهالي من رعاة المسيرية وتوغلت القوات المهاجمة حوالي (70) كيلومتراً داخل الأراضي السودانية ..!
> هذه الهجمات والاعتداءات المتكررة تُنذر بالخطر، وهي مقدمة لهجوم كبير تعد له دولة الجنوب على مناطق غرب كردفان، بغرض الاستيلاء على ممتلكات الأهالي ونهب الأبقار والتمدد شمالاً، وربما تمتد هذه الهجمات على طول الحدود لتغيير الواقع في مناطق البترول ومنطقة ( أبيي)، وتستغل حكومة دولة الجنوب حالة الاستقرار والهدوء خاصة بعد تنفيذ عملية جمع السلاح في الولاية، لشن هذه الهجمات وهي تظن أن حكومة السودان لا تستطيع توفير الحماية للرعاة من المسيرية على طول هذه المناطق والحدود الطويلة، كما أن الرعاة أنفسهم الذين سيتجهون الى مراعيهم التقليدية مع اقتراب فصل الصيف، لن يتمنكوا من حماية ماشيتهم التي ستكون غنيمة سهلة في أيادي قوات الجيش الشعبي ..
> إذا كانت الأوضاع الجديدة وحالة الهدوء والاستقرار قد أغرت جوبا بتوجيه قوتها للاعتداء على بوادي المسيرية، فإنه يتعين على الحكومة أن تشرع فوراً في تأمين الحدود وإغلاقها بالكامل، والإسراع بإرسال تعزيزات عسكرية الى غرب كردفان، واستنفار الدفاع الشعبي والقوات النظامية الأخرى لدرء و رد العدوان، والعمل على إرجاع الأبقار المنهوبة بشتى الوسائل والطرق، وإرسال رسالة عاجلة لدولة جنوب السودان، بأن الاعتداءات لن تمر  دون رد .. وإذا فتح الباب أمام مثل هذه الهجمات، فسيكون الثمن فادحاً وباهظاً ولن تقدر عليه جوبا التي تعرف جيداً ماذا يعني الرد السوداني ..
> لقد ظل المسيرية يدفعون الثمن دائماً، فمع إنهم امتثلوا لسياسات الدولة و قراراتها بجمع السلاح وقد نفذوا ذلك، ينبغي على الدولة أن تهب واقفة لحمايتهم ومساعدة هؤلاء الرعاة بتأمينهم هم ومراعيهم، وحراسة الثروة الحيوانية التي تُنهب بالآلاف وتذهب الى دولة الجنوب. فما الفائدة إذا كان السودان يبدي حرصاً بالغاً في مساعدة دولة الجنوب وحكومتها الماكرة، ويقرر الرئيس استمرار واستئناف التجارة البينية والحدودية مع كل دول الجوار وفي مقدمتها دولة الجنوب، وقبل أيام ذهب وزير التجارة الى ولاية النيل الأبيض لفتح معابر التجارة مع مناطق أعالي النيل، وأظنه سيزور جنوب وغرب كردفان للغرض ذاته، فما الذي جنيناه من نوايانا الحسنة، والآخرين يضمرون لنا الشر ويعتدون على أهلنا وينهبون ثروتنا الحيوانية؟! ..
> على الحكومة أن تعيد النظر في فتح الحدود مع دولة الجنوب، إذا كانت لا تتوقف عن الاعتداءات ولا ترعوي من نقض العهود والحنث بالوعود، لقد سئمنا من سياسة التسامح مع المعتدي، فهي لا تجدي نفعاً مع حكومة سلفا كير ولم تحرز نتيجة إيجابية، فالصبر قد نفد، وثمنه هو مزيد من دماء الشهداء والأبرياء من رعاة المسيرية، والآن قد طفح الكيل..
هل أوفت القاهرة بما وعدت؟..
> وا عجباً .. لتداول بعض نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي أمس، وبعضهم بنوع من الاحتفاء ..خبراً لا نعتقد أبداً أنه صحيح، مفاده قيام السلطات الأمنية السودانية  أمس، بإبعاد عدداً من قيادات الإخوان المسلمين المصريين من السودان!.. وما يؤكد خلو وفاض الخبر من أية معلومة تنتسب للحقيقة، هو أن السودان لا يحتضن ولا واحد من قيادات الإخوان المصريين، والقاهرة الرسمية تعرف ذلك، فقيادات الإخوان بالخارج منتشرون في بقاع العالم الفسيح عدا السودان  الذي لم يفروا إليه ..
> في المقابل تحتضن مصر كل أنواع المعارضة السودانية من حركات مسلحة وسياسيين وشذاذ آفاق وقطاع الشمال وكل من يحمل سلاحاً ضد الخرطوم، وتوفر لهم المخابرات المصرية الشقق السكنية والأموال والغطاء السياسي والنشاط الإعلامي ويمارسون نشاطهم بالكامل علناً.. عياناً .. بياناً ..وتسهل لهم التحركات الى أي مكان يريدون..
> بعد لقاء القاهرة بين وزيري الخارجية ومديري المخابرات في البلدين، لم يحدث من الجانب المصري ما يؤكد حرصه على أمن واستقرار السودان، ولم يكُ لمصر مطالب أمنية واجبة التنفيذ على الخرطوم..