الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018

board

في قضروف سعد ..

> قضينا سحابة نهار أمس في مدينة القضارف، ضمن وفد رفيع قاده السيد موسى محمد أحمد مساعد رئيس الجمهورية، وبالوقود الدكتور غازي صلاح الدين رئيس حركة الإصلاح الآن،

وصلاح علي آدم الوالي السابق وعضو المجلس الوطني والدكتور حسن حاج علي عميد كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم والدكتور عبد الملك النعيم الأكاديمي والإعلامي المعروف وتاج الدين نيام السياسي والأكاديمي البارز، وأبرز وجوه اتفاقيات سلام دارفور في الدوحة، وكان الغرض من الزيارة السريعة لولاية القضارف هو حضور الندوة التي تنظمها جامعة القضارف حول اتفاقية سلام الشرق وحول وما أنجز منها وكانت بعنوان ( سلام شرق السودان - رؤية تحليلية بعد عقد من بدء التنفيد ). وللحقيقة كانت الندوة عملاً مذهلاً من ناحية الإعداد والتحضيرات ودقة التنظيم ووعي الجامعة إدارة وطلاباً بالدور الذي يتوجب عليها أن تلعبه تجاه المجتمع ..
> منذ توقيع اتفاقية الشرق في أكتوبر 2006 بين الحكومة وجبهة الشرق التي تضم عدة تنظيمات سياسية وعسكرية، وتأسيس صندوق إعمار. تنمية  الشرق في مطلع العام 2007م، بدأت بخطى حثيثة تنفيذ المشروعات التنموية التي تمت الإشارة الى محاورها وأهميتها في بنود الاتفاقية والمتمحورة في المشروعات الخدمية والتنموية ومشروعات البني التحتية بغرض تعويض إنسان الشرق ما فاته، وتحقيق الأمن والاستقرار وتحريك الاستثمار وتنمية المجتمع وإذكاء روح الترابط في مجتمع ولايات شرق السودان.. ووضعت الخطط والبرامج والسياسات التي عكف الصندوق على تنفيذها في مجال الخدمات ومحاربة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي وتطوير الزراعة وموارد المياه وتحسين المراعي وطرق زيادة إنتاج الثروة الحيوانية والدفع بخطوات ثابتة في التنمية الاقتصادية والاستثمار وتأهيل المورد البشري .
> خلال هذه الندوة التي ترأسها السيد موسى محمد أحمد مساعد الرئيس، وكان مقررها أبوعبيدة دُج المدير العام لصندوق إعادة بناء وتنمية الشرق، وقدمت أوراق عمل وعروض حول ما أنجز في مختلف المجالات والمحاور، ثم تم التداول وبرع فيه الخبراء والعلماء والمختصين والقيادات السياسية والتنفيذية، وطُرحت آراء قيمة تناولت الأبعاد السياسية والأمنية  والاقتصادية والاجتماعية والتنموية، ودار جدل كثيف حول ما أنجز، وحظيت الندوة بحضور متنوع خاصة الطلاب.
> وتعد جامعة القضارف منارة بين الجامعات لدورها الخلاَّق وسط المجتمع، وما تميزت به من استقرار أكاديمي ونشاط راشد لطلابها واتحادهم..
> ما يجدر الإشارة إليه، أن تطلعات أهل الشرق أكثر بكثير مما قدم رغم أن الصندوق أنجز في خطته إنجازات عظيمة يشهد له بها القاصي والداني، ودائماً تعترض طبيعة هذه الاتفاقيات التي يكون فيها شهود وما نحين دوليين، التدفقات المالية وانتظام عملية التمويل. وبالرغم من ذلك ، كان موقف التمويل لا بأس به نظراً لما تم تنفيذه، ومن المفيد بلا شك عقد مثل هذه الندوات التقييمية والتقويمية، ففيها ذخيرة وافية من المعلومات وعصف ذهني وجرد حساب دقيق ..
> ما خرجت بِه الندوة يؤكد أن الإرادة السياسية القوية والفاعلة هي التي تحقق الإنجازات، فلولا هذه الإرادة  لما تحقق اتفاق الشرق وانداح السلام وتم تنفيذ برامج إعادة البناء والتنمية..
> أما قضروف سعد ..فالمدينة تشهد تطورات عمرانية جيدة وشق للطرق الداخلية وقنوات شبكة مياه القضارف وحفريات الخط الناقل، السوق يعج ويضج والمزارعين فرحين بما آتاهم الله من رزق وفير، خاصة السعر المجزي للذرة والسمسم وزهرة الشمس وحب البطيخ، وهكذا تعيش القضارف هبة الخريف والأرض الطيبة الولود..