الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

كان تعب منك جناح..!!

«أ»
كان جسمه وقلبه مبتلين بالأشواق، يشكو السحابة للسحب، والنار لخياشيم اللهب، كأنه لم يخلق إلا ليرمي نفسه في ماء الكلام، ويمد شراعه ليمتلئ من رياح الرحيل.. ويبكي.
على عتبة النجم كان يدلق بعض ضوء خجول، يستل نفسه من بيدر الصمت ليغرس سيف أفكاره في صدر الغيوم الراحلة،

وهكذا الأفكار والأشعار والأنوار، يخرج من بين فرث الحياة ودمها، ولعله خلق ليكون لبن ضروع الصحو، ويقظة من يغفو على أمل لا يجيء.
من الناس من يعجبك سمته ووجهه وحسن هندامه، إلا هو لا يعجب العالمين فيه إلا طلاقة الروح، وسبك الحديث والأشعار الغريبة القُّحّة الملقاة على سرج اللغة الدارجة التي تسبق خيلها الريح ولا تنوء بما تحمله من هذيان وحكمة وبلاغة وبلاهة.. وفي أكثر الأحيان تتنزى العبارات والتعليقات الصغيرة وتجري على لسانه بالسليقة الفطرية، وهو ليس من أبناء العربية ولا من تجليات ثقافتها، اكتسبها فقط وبرع فيها ومثله كثيرون في مجرى التاريخ العربي والإسلامي، حيث ألقت الروافد الحضارية على هذا المجرى من منبعه حتى مصبه غير المعلوم، وميض نجوم لم تزل حتى يومنا هذا، تتلامع كالبروق ولا تذوي وليس يدركها الخفوت.
«ب»
عند منعرجات السنوات الثمانين، في حي صغير شرقي نيالا «الحلة الجديدة»، قبل أن تتوغل صعوداً إلى حي الجبل، يوجد مطعم تقليدي غريب، وسط الحي يفتح على طريق عرضه حوالى سبعة أمتار، غائر بين البيوت، شيَّده صاحبه من قصب الدخن الجاف الرمادي اللون المائل للسواد، وهو عبارة عن عريشة قصب كبيرة «راكوبة» توجد بداخلها بروش من السعف القديمة دَكَن لونها وأغبرَّ، وطاولتان متهالكتان صُنعتا محلياً من الصفيح بأرجل من عيدان نخرها السوس، وضعت الطاولتان تتوسطان بنابر مهترئة الحبال متآكلة الحواف، وتوزع عناقريب صغيرة من التي تسمى «هبّابات» داخل ووراء الراكوبة الضخمة، في الحوش الواسع لصاحب المطعم الذي يفتح إلى الداخل بممر ضيق على متسع الحوش، وتطل عليها قطيّتان من ذات القصب الرمادي المغبر، ويقدِّم المطعم وجبات تقليدية وفولاً طال به المكوث في القدرة، وهناك كفتيرة شاي قديمة سوداء من السخم، وضعت على الجمر في موقد عتيق لا تفارقه، يتصاعد البخار فتسمع صوتاً إيقاعياً لغطائها المتأرجح بقوة البخار، ويصدر صوت من مصبها كأنه شخير نائم منهك. وعلى منضدة بالية وضعت أكواب للشاي وملاعق من عهد التركية السابقة وبرطمان مربى بداخله رطل من السكر لا يزيد ولا ينقص وإن شرب منه ألف مرتشف.
«ت»
يجلس مثل كاهن بوذي صاحب المطعم، محمد إسماعيل الشهير بـ «أب ستة»، وهو رجل طويل القامة ضخم جمجمة الرأس، له شلوخ طويلة خرقاء غير متقنة على جانبي وجهه من أعلى صدغيه حتى نهاية ذقنه، وعينان مدفونتان بجفون خرافية متدلية كعيني خرتيت عجوز، وأهداب تحجب كل شيء حتى لتكاد تظنه لا يرى، وأنف أفطس ضخم وشفتان غليظتان، شبهتهما عجوز تغاضبت معه مرة: «شلاليفك زي مغرافة العصيدة»!!
أب ستة، قادم من مجاهل إفريقيا، غير معروف هل أتى من إفريقيا الوسطى أم تشاد في السنوات الخمسين من القرن الماضي، وربما يكون من بقايا الجيل الأخير الذي عاصر نهايات الحرب العالمية الثانية وشره الاستعمار الأوربي في ثروات العمق الإفريقي في وسط القارة وبطنها الرخو، لكنه دخل السودان في الخمسينيات، وامتهن حرفة «الخراجي» أو بائع الماء، لسنوات طويلة في نيالا وسكن أم سعيفة ثم «حلة مساليت» التي سميت بعد ذلك بسنوات طويلة حي الوادي شرق، ومنها للحي الجديد في مدخل حي الجبل، وترك مهنة بيع الماء وأنشأ مطعماً وصار أكبر مضيف وصاحب أكبر مضيفة لأبناء قبيلته وأهله القادمين من تخوم الحدود الغربية من إفريقيا الوسطى أو تشاد، يتعهد من يأتي بالضيافة حتى يجد له عملاً سواء في بيع الماء بالخرج، أو غسالاً في محل لغسل الملابس وكيِّها.
«ث»
أبو ستة، شخصية نادرة فهو يجيد العربية والسواحيلية ولهجات الوسط الإفريقي لقبائل منسية في إفريقيا الوسطى وتشاد، وله تجارب في الحياة وحكايات وأقاصيص ومواقف تشبه الأحاجي المحلقة بأجنحة الأساطير، ويخلط بين الحكمة والفكاهة والظرف غير المتناهي، سريع البديهة إذا تحدث وحاور، غزير الأمثال إذا اُستنطق لحل مشكلة، ويجيد فن الجودية ويندمج في قضايا الحي والمجتمع، يلقي بطرفه ونوادره وملحه يميناً وشمالاً كناثر الحب للطير أو مزارع يأمل في الخريف.
كنّا نعابثه عندما نمرُّ به، ويرد على مناداتنا له من داخل مطعمه عبر فتحات الستارة القصبية وفجواتها، يضع على الدوام مذياعاً من ماركة «فليبس» على أذنه لا تفارقه إذاعة (BBC) أو مونتي كارلو أو صوت أمريكا، وإذاعة تشاد وإذاعات إفريقية لم نسمعها ولا نعرف عنها شيئاً، وبعد مغيب الشمس وقبله يستمع للبرامج المحلية لإذاعة نيالا، إحدى أعرق وأقدم الإذاعات الإقليمية في السودان، التي ساهمت في التنمية الاجتماعية ورفع مستوى الوعي لدى المواطنين، وله اهتمام غريب بالبرامج المتعلقة بالتراث الشعبي وأشعار الهدايين والحكّامات والغناء المحلي وإيقاعاته.
«ج»
من غرائبه أنه لا يمكن خداعه أبداً.. ويحاول أطفال وصبية الحي غشّه عندما يبتاعون منه شيئاً.. ويظنونه ضعيف النظر فيعطونه قطعاً معدنية مختلفة فيعرفها بلمسة سريعة بأصابعه الخشنة، ويسمع همهمات الضحك البعيدة وما يقال عنه همساً، كأن له رفقة من الجن تخبره بما يدور، كما يظن صاحبنا محمد الفاضل.
عاش وحده إلا من عابري السبيل والضيوف من أهله القادمين من الأقاصي البعيدة من غرب ووسط إفريقيا وأطراف السودان الغربية، لم نعرف له أسرة ولا أبناء، فقط هو وأصدقاؤه وصحبة المسجد في الحي ومسبحته وضحكته المجلجلة ومشيته التي تشبه مشية «التِّقِل» الهَرِم، وكان لنا صاحب في المرحلة الثانوية ما أن يراه حتى يردد للفيتوري:
بعض سرِّك ما لم يزل كامناً فيك
يطلق صرخته في الأغاني
ويحبس شهقته في الجموع
وقد يتحدَّر في مقلتيك
ويركض في خطواتك
أو يستحيل جنوناً إذا غالبتك الدموع
بعض عمرك ما لم تعشه
وما لم تمته .. وما لم تقله
وما لا يقال
وبعض حقائق عصرك
إنك عصر من الكلمات
وأنك مستغرق في الخيال!
«ح»
مضت السنون، ونيالا تشهق آلاف المرات، و «أب ستة» في مكمنه القصبي يعيش هادئاً يراقب الشمس ويصحو مع زخات المطر ويقيم صلاته في الليل، والعمر يمضي والبصر المدفون بين ثنايا الأهداب يضعف ويضيع، والأذن التي تسمع الوجيب البعيد توهن، والجسد القوي كثور الجاموس يهزمه المرض ويخذل صاحبه، وذات صباح مات أب ستة طاوياً في جوفه قصة رجل جاء من المجهول وعادت الروح للسماوات العلا.. وثمة حكايات باقية وقلب مبلل بالأشواق للسماء، وشكوى للسحب ونجوى للهب وصوت باقٍ في مسامات الحطب!!

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017