الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

board

جادك الغيث إذا الغيث همى.. يا زمان الوصل بالأندلس

«أ»
في انغماس الليل، كان يأتينا من بعيد، صوت كأنه ينسال مثل ألياف رقيقة من ضوء النجوم، يحمل نسيم الليل الطيفي المنساب، صوت غنائي فريد، يذوب في أقصى عتمة من الظلام تلامس السحر، وتطرق الباب مثل الخواطر، وإن الخواطر قد يطرقن أسحاراً.

في حينا الصغير، شرقي مدينة نيالا، ما أن يهدأ الليل وتهجع الخلائق، وتتهامس غيمات صغيرات يتسلل بينهن ضوء القمر الشارد، مثل ذؤابات الحسان المنسدلات!!
وما أن تسكن المدينة وتتخافت أضواؤها في تلك الأيام المترعات من بداية السنوات الثمانين من القرن الماضي، حتى يشتعل حزام الشجن، لمغنٍ بدوي مغمور، يسكن قرب مقابر قصيَّة بجوار مسيل ماء غائر تحفه أشجار كأنها في الليل آكام غيلة خرافية سابحة في لجة الحكي الأساطيري السحيق.
مغنٍ غامض الصوت، وأشباح كلمات تدنو من مسمع الليل البهيم، لا مفردات إلا حشرجة صوت حزين ولحن مأساوي عميق، فيه رنة غريبة من ألحان البقارة الراحلين وكحداء سراة الإبل المسافرين العابرين لصحراء الزمان الطويل.
هذا المغني الغريب الصوت والعبارة والدندنات، يغزل وحده أوشحة من زمن غابر، كأنه يغازل نجمة بعيدة أو ينادي من عالم آخر.. ينادي ما لا يأتي ولا يكون..  صوته خليط من هسيس وحداء الأبالة والكرير والقرجوم عند البقارة عندما تفيض أشجانهم وهي صحراء على حافة الضوء!!
«ب»
كُنا في المرحلة الثانوية آنئذٍ، فُتنا في تلك السنوات، بأستاذ علامة في مجال الشعر العربي «أبو بكر سعيد»، حبب إلينا الشعر العربي من جاهليته اللقاحية القحة، إلى عصر الإسلام والعهد الأموي والعباسي، لكنه جعلنا نمشي ونحلق ونطوف في العصر الأندلسي، كأننا بين قرطبة وقصر الحمراء وغرناطة وإشبيلية ومرسية وطليطلة، بين لطائف الشعراء والأدباء والعلماء والمجد المؤثل للحضارة العربية الإسلامية التي أنارت ظلام أوروبا لقرون طويلة.
لربما كان تأثير أستاذنا أبو بكر عظيماً علينا فقد علقت عقولنا وأفئدتنا، بصور من خيال بديع لتاريخ ناطق ومحسوس هو تاريخ الأندلس وجعلنا أستاذنا، ندمع لابن زيدون، ونسمع آهات أبو البقاء الرندي، ونعجب لابن خفاجة وابن شهيد ونتكئ على دوحة ابن هانئ الأندلسي، ونحفظ قصيدة «يا ليل الصب متى غده» للحصري القيرواني، ونطرب لصفي الدين الحلِّي، ونتخيل كيف هي ولادة بنت المستكفي.. وماذا كان يطرق في ذهن لسان الدين الخطيب.
وحفظنا من حديث الأستاذ شذرات كمن قطع الفسيفساء غناء المغنين وأشعار الشجن العجيب، واحتراق الأفئدة وعطرها الصندلي العابق عبر ممرات الزمن والتاريخ.
«ت»
بهذه الخلفية وتلك الروح وذلك التأثير البالغ وذياك البريق للتاريخ الأندلسي الساطع، كان الليل يصور لنا ونحن ثلاثة أصدقاء نذاكر طوال الليل ونتسامر عند كومة رمل قرب منزلنا، أن غناء المغني المتدفق كشلال نور في الظلام، ربما قبس وقنديل وعنقود من ثريات الذهب، تدلى للتو من سماء الأندلس ويا لها من سماء لا تدانيها سماء.
وللأذن عند الإنسان، منفذ للخيال والتأمل والشجى والشجون، فهي غير البصر، تعطي الأذن وحاسة السمع، أبعاداً أخرى للحجب البعيدة وأمشاج الزمن..
فلكم تخيلنا، أن هذا الصوت الفريد، القادم من جوار المقابر النائية، مخترقاً الأكمة المظلمة، مدغدغاً خاصرة القمر الشديد، إنما هو تجسيد حي لمواكب العصور الزاهية، في غرب إفريقيا والمغرب العربي وقطوف أندلسية رقراقة كابتسام النجوم، تسمع فيها رنين الكؤوس والأقداح وهمس السمار والأحباب والعشاق وبكاء المخبتين والمتصوفة، ومعازف الغناء عند القصور والرياض والتلال والروابي التي تحتضن القمر وتسكر بالنشيد.
«ث»
كانت ذاكرة الريح وبطن الليل، أغنى من كل كنز، تجلب العبير من أزمنة لم تغفُ ولا تنام، وتلك حالة بديعة وشعور نادر، وإحساس يستعصي على التفكير والتفسير.
كيف ارتبط عبر الحقب والزمان الطويل، هذا الغناء البدوي في عمق دارفور وأباطح ترابها في زماننا، بذات الإيقاع واللحن والخيال، الذي تصورناه للزاهي والزاهر من الغناء الأندلسي، لربما الحب والتأثير المعرفي البسيط وأثر أستاذنا أبو بكر كان هو السبب في هذا الربط المتخيل القليل الحيلة، لكن الحقيقة أن الفكرة والكلمة والمعاني لا عمر لها، فهي تعيش ككائن حي في دروب الزمان.. لا تموت، قد تبزغ كالشمس بعد مئات السنوات وقد تطمر لعصور طويلة ثم تحيا، وقد تتناسل وتتوالد وتتكاثر وتبقى حية في أصلاب الأيام تنتقل من جيل إلى جيل ومن مسمع إلى مسمع ومن مشهد إلى مشهد.
هذا ما يكتب تاريخ غرب السودان وغرب إفريقيا والأندلس، وفيه المطرزات من الوشائج للطرق الصوفية والفقه المالكي والزي والزينة واللغة واللسان.. لكن لتلك قصص وحكايات أخرى.
«ج»
عندما يغلبنا النعاس في ليالينا الطويلة تلك، ويهدأ صوت المغني الليلي، وتذهب ألحانه وصوته المشبوب وراء أنقاض الغمام.
يلهث صديقنا «محمد» بقصيدة «غرناطة» لنزار قباني:
في مدخل الحمراء كان لقاؤنا
ما أطيب اللقيا بلا ميعاد
عينان سوداوان في حجريهما
تتوالد الأبعاد من أبعاد
هل أنت إسبانية ساءلتها
قالت وفي غرناطة ميلادي
غرناطة..!! وصحت قرون سبعة
في تينك العينين بعد رقاد
بنو أمية رأيتها مرفوعة
وجيادها موصولة بجياد
ويواصل القصيدة حتى نهايتها:
عانقت فيها عندما ودعتها
رجلاً يسمى طارق بن زياد
٭ الليل والسمار والغناء البعيد وذاكرة الريح وصوت فيروز..
جادك الغيث إذا الغيث همى
يا زمان الوصل بالأندلس
لم يكن وصلك إلا حُلماً
في الكرى أو خلسة المختلس
٭ أين الآن ذاك المغني؟ وأين الزمان؟ وأين في الأعين ذياك البريق؟!

الأعمدة

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017