الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

طريق الحج.. قلبي يحدثني بأنك متلفي!!

(أ)
تلك الأيام كأن الشمس تشرق وهي ترمي جدائل ضوئها وذؤابات الضياء لنا وللشجر العالي السموق، وأشجار الحراز والمانجو تتراقص ولهى من معابثة الريح، والضحى الأبلج يفتح في أغوار النفس معارج لوقت صلاة الجمعة عند منتصف النهار واقتراب الظهيرة..

بجانب المسجد العتيق بمدينة زالنجي عندما يعلو صوت المؤذن إدريس آدم رحمه الله، في مفتتح السنوات السبعين من القرن الماضي، لم يكن من شيء بعد القرآن الكريم والأذان يعطي الروح شفافيتها المطلقة وسموها العجيب، إلا أصوات هؤلاء القادمين مع رحلة العمر الطويلة كخيط الأحلام.... من غرب إفريقيا الذين نثرت هذه الرحلة الغائرة في لحم الزمن أجدادهم في بعيد التاريخ، هجرات متقطعة منذ القرن الأول الهجري، متوافقة مع القرن الثامن الميلادي حتى القرن الرابع عشر الميلادي، وانعرجت بهم السبل والدروب ومسارات القوافل بعد سقوط الأندلس، وتفرّقوا أيدي سبأ في السهوب الإفريقية وأدغالها وجبالها، واحتضنتهم تلك البقاع والأصقاع الغارقة في جرف الزمان والجغرافيا في الغرب الإفريقي ومجاهله القصية على ساحل الأطلسي وفي متاهات إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث أناروا بمشاعل الإسلام من تلك الحقب السحيقة فجوات الحياة الإفريقية وأجلوا غوامضها، وامتدت قبسات من الإيمان النابع من قلوبهم إلى الغابات والآكام والآجام والكهوف، وتلاقح دمهم بالدم الإفريقي القراح..
وعندما اتسعت بهم ولهم الحياة كانت الأشواق تفيض بهم نحو الشرق... نحو مكة ....! وتلك قصة طويلة.... طويلة ... على الامتدادين الزماني والمكاني ..!
في مثل هذه الأيام لما يزيد عن عشرة قرون.. على طول هذه الأرض الشاسعة من الشاطئ الأطلسي وتخومه حتى الشاطئ الشرقي للبحر الأحمر، تظل قصة طريق الحج ومساره العجيب هي قصة الإيمان الوضيء يقدح ناره في القلوب.
(ب)
أما عند أبواب المسجد العتيق بزالنجي وعلى جنبات سوره القصير، تختلط الأصوات قبل الصلاة وبعدها، والناس يتزاحمون ويتدافعون نحو صحن المسجد، لكن الذي يثير الأشجان ويسيل الأدمع في المآقي والأعين النجل هو إنشاد المنشدين وعذابات العرفانيين الكبيرة وشوقهم المقيم في الضلوع والجوانح، وهم ينشدون ما عندهم عند مداخل الجامع العتيق وعلى جنبات حيطانه والشمس ضفائرها تتوقد كالنيران..
كان هناك رجل ضرير في العقد الخامس، يجلس مفترشاً برشاً قديماً من السعف عند الباب الشمالي المقابل لسوق زالنجي، ينشد مقاطع لابن الفارض والنابلسي ويردد قصيدة الشيخ عبد الرحيم البرعي اليماني الشهيرة في التشوُّق لأرض الحجاز والحرمين:
يا راحلين إلى مِنىٍ بقيادي
هيَّجتم يوم الرحيل فؤادي
سرتم مسار دليلكم يا وحشتي
الشوق أقلقني وصوت الحادي
حرّمتم جفني المنام ببعدكم
يا ساكنين المنحنى والوادي
ويلوح لي ما بين زمزم والصفا
عند المقام سمعت صوت منادي
ويقول لي يا نائماً جِدّ السُّرى
عرفاتُ تجلو كل قلب صادي
من نال من عرفات نظرة ساعة
نال السرور ونال كل مراد
تالله ما أحلى المبيت على منىٍ
في ليل عيد أبرك الأعياد
ضحوا ضحاياهم وسال دماؤها
وأنا المتيم قد نحرت فؤادي
لبسوا ثياب البيض شارات الرضا
وأنا الملوع قد لبست سوادي
يا رب أنت وصلتهم صلني بهم
فبحقكم يا رب فك قيادي
فإذا وصلتم سالمين فبلغوا
مني السلام أهيل ذاك الوادي
قولوا لهم عبد الرحيم متيّم
ومفارق الأحباب والأولاد
صلى عليك الله يا علم الهدى
ما سار ركب أو ترنّم حادي
وعاشت معنا هذه القصيدة ومنشدها الضرير القادم من سكوتو أو غينيا كوناكري أو فولتا العليا «بوركينا فاسو» أو نيجيريا أو الكاميرون أو غانا أو السنغال أو قامبيا أو مالي أو ساحل العاج، وكنا نسمعه بعد سنوات قليلة هو ذاته في رحلته نحو الحج التي تمتد لسنوات عند مسجد نيالا العتيق، بذات الصوت الشجي والنغم الغارق في دنيا العرفان... وخلفه أطياف تتلامع من الغرب للشرق تشع بنور الجلال.
«ت»
سارت الركبان من غرب إفريقيا نحو مكة المكرمة عبر الزمن الطويل في رحلات تستغرق سنوات وربما العمر كله، حتى أتاه عصر صارت فيه الرحلة مجرد ساعات قلائل ويصل الحاج فيها لمكة ملبياً نداء ربه حاجاً إلى بيته المعمور يطلب الغفران والرضاء والرحمة، هذه الرحلة وطريق الحج الطويل من غرب إفريقيا تحتاج منا لدراسة طويلة، ويلزم البحّاثة وأهل العلم والدراسات والخبراء والمؤرخين دراسة هذا الطريق وما أحدثه من أثر لقرون طويلة في مجتمعات السودان وتشاد والنيجر وليبيا ودول الممر إلى أرض الحجاز..
ولم يحدث في التاريخ البشري أن ترك مهاجرون ومرتحلون من منطقة إلى منطقة أثراً يبقى ما بقي محو القمر، مثل الذي تركه المسلمون من غرب إفريقيا الطالبون الحج لبيت الله الحرام وزيارة قبر نبيِّه صلوات الله وسلامه عليه، على المناطق التي عبروها، ولم يقتصر الأثر على العادات والتقاليد وأنماط الثقافة واللغة والنسمة الحضارية المتحركة معهم ومدارسهم الفقهية والمذهب المالكي وكتبهم وقراءاتهم للقرآن الكريم على رواية ورش، إنما امتد الأثر للدم السوداني نفسه الذي اختلط بدماء القادمين الذين كانوا يستقرون في مناطق السودان المختلفة بعد أن تنقطع بهم السبل أو يطيب لهم العيش، بل يستدعون بقية أهلهم للمجيء واللحاق بهم في أرض السودان الخصبة الطيبة، إما طلباً للعيش أو لحضور ظهور المهدي المنتظر!!
«ث»
تبدأ رحلة الحاج من أرضه وموطنه في دول الغرب الإفريقي وممالكها القديمة، من دول حوض نهر النيجر أو سهوب فولتا العليا أو الدول المطلة على شاطئ الأطلسي، حيث شهد التاريخ قيام ممالك وسلطنات إسلامية عريقة هناك، يجمع الحاج كل ما اقتناه في الدنيا وما ادخره لتحقيق حلم حياته الوحيد وهو الحج، فهو أمنية غالية في تلك الحقب يعيش من أجلها المسلم تحرِّكه أشواقه وتحرقه لواعج الهيام بأرض الحرمين، وتختلط في نفسه المشاهد والصور التي ألهمته لها حياته الإسلامية وقصص السيرة والتاريخ والمعاجم وكتب التفاسير وسائر العلوم الإسلامية التي تصنع المخيال الكامل للمسلم البعيد وتصبح ذخيرة له تضيء بها نفسه وتنبجس منها إشراقات رغباته وتطلعه.
يحمل الحاج كل متاعه في الدنيا ويكتب وصيته، لأن الرحلة كانت تستغرق سنوات طويلة، يصحب معه زوجاته وأولاده وأهله الأقربين ومن يريد الحج معه وفي رفقته، وتخرج القوافل كلها في طريق واحد تتجمع أغلبها في تشاد أو النيجر حيث يخرج مسار آخر عن طريق طرابلس وطبرق وبرقة ومصر، يلتقي بطرق الحجيج القادمين من المغرب العربي وبلاد شنقيط، والطريق الرئيس هو الذي يعبر السودان، وتتكون القافلة من الحجيج وعائلاتهم وتضم الفقهاء ومعلمي القرآن الكريم والتجّار، ويمرون بديار الممالك الإسلامية القديمة في تشاد «الباقرمي ووداي» وقد يتخلّف بعضهم للإقامة هناك ممنياً النفس بمواصلة الرحلة، بينما يواصل الآخرون، وفي السودان بحدوده الحالية يدخلون في حماية سلطان سلطنة الفور أو الداجو أو سلطنة التنجر القديمة، أو سلطنة المساليت، وهنا يجدون معاملة خاصة واهتماماً كبيراً للغاية، ويلتحق من أراد المواصلة للحجاز بالقوافل المتحركة عن طريق درب الأربعين في رفقة المحمل الذي يحوي كسوة الكعبة وعطايا سلطان الفور لأهل الحجاز، ويعتقد الكثير من أهل تلك البقاع الإفريقية البعيدة أن السودان جزء من أرض الحجاز، ويتعاملون مع أهله على هذا المفهوم، ويحبذ بعضهم تحقيقاً وتمتيناً لهذه الفكرة الإقامة فيه، ولذا تجدهم منتشرين في السودان كله خاصة قبائل الهوسا والفولاني والتكارير وكل القادمين من الغرب الإفريقي النضير، ولا توجد مدينة في السودان ولا معابر النيل حيث الطريق المتجه نحو الأراضي المقدسة، إلا وفيها رسوخ لفيوضات حجاج بيت الله عبر التاريخ البعيد والقريب.
«ج»
بين الحج المبرور وعيد الفداء وذكرى المنشدين القدامى في زالنجي ونيالا، وطريق الحج الذي يحتاج منا لنظرة جديدة لتوحيد أهل القبلة في هذه المناطق واستحضار دور السودان التاريخي ومكانته في قلوب المسلمين في القارة الإفريقية، تطل قصيدة الدكتور عبد المعطي الدالاتي التي اختار لها عنوان «هي قصتي يا إخوتي» لتعبِّر عما بالنفس من شوق وهيام:
الراحلونَ إلى ديار أحبتي
عتَبي عليكمْ.. قد أخذتم مهجتي
وتركتمُ جسدي غريباً ها هنا
عَجَبي له! يحيا هنا في غربةِ!
كم قلتمُ ما مِن فصامٍ أو نوى
بين الفؤاد وجسمهِ.. يا إخوتي!
وإذا بجسمي في هجير بعادهِ
وإذا بروحي في ظلال الروضة!
قلبي.. وأعلم أنه في رحلكمْ
كصُواع يوسفَ في رحال الإخوةِ
قلبي.. ويُحرمُ بالسجود ملبياً
لبيكَ ربي.. يا مجيبَ الدعوةِ
قلبي.. ويسعى بين مروةَ والصفا
ويطوفُ سبعاً في مدار الكعبةِ
قلبي ارتوى من زمزمٍ بعد النَّوى
وأتى إلى عرفات أرضِ التوبةِ
هو مذنبٌ متنصِّل من ذنبه
هو محرمٌ يرنو لبـاب الرحمةِ
قلبي.. ويهفو للمدينة طائراً
للمسجد النبوي عند الروضةِ
هي واحةٌ نرتـاح في أفيـائها
بطريق عودتنا لدار الجنةِ
الراحلونَ إلى ديار أحبتي
أتُرى رحلتم في طريق السّـنةِ؟!
الزائرونَ: ألا بشيرٌ قد رمى
بقميص أحمدَ فوق عزم الأمةِ؟
فالمسلمون تعثرتْ خُطواتُهم
والمسجدُ الأقصى أسيرُ عصابةِ!
هي قصتي وقصيدتي ألحانُها
تحدو مسيري في دروب الدعوةِ
هي قصتي يا إخوتي عنوانُها:
أحيا وأقضي في سبيل عقيدتي

الأعمدة