الأربعاء، 23 أيار 2018

board

هللنا وكبّرنا واحتفلنا بالاتفاق الموقع مع دولة الجنوب في أديس أبابا يوم 27/9/2012م أكثر مما يجب، في الوقت الذي لم تفعل فيه حكومة الجنوب والحركة الشعبية الحاكمة معشار ما فعلناه من ابتهاج وفرح غامر، كأننا نلنا إحدى الحسنيين أو فزنا بجنة الفردوس ...!!وهذا من أكبر الأخطاء السياسية التي ارتكبت خلال الفترة الماضية.. بإعطاء الطرف الآخر الإحساس بأننا كنّا على الحافة لولا أن تلطّف علينا بالاتفاق معنا ...!!
فقد ظهر السودان وهو دولة راسخة ذات سيادة ووطن عزيز لم تهزّه العواصف وأنواء المؤامرات والدسائس والحروب، وكأنه كان في انتظار هذا الاتفاق الذي سيحيل الأوضاع فيه من حالة المسغبة والمشقة والحرب، إلى ظلال وارفة من الطمأنينة والسلام وبطر العيش...
وقبل أن يجف حبر أقلام التوقيع بادر إعلامنا الرسمي إلى استضافة أعضاء وفد حكومة الجنوب، واتصل التلفزيون القومي بعاطف كير الناطق الرسمي باسم وفد دولة الجنوب في المفاوضات، وتبجّح علينا في النشرة الرسمية من على شاشة الفضائية السودانية قبل يومين، وسارعت بعض صحفنا بنقل أحاديث لأعضاء الوفد الجنوبي، وفتحت أبوابها لشكوكهم ودعايتهم السياسية...
مقابل ذاك، لم يحفل الإعلام في دولة الجنوب بهذا الاتفاق كما فعلنا نحن هنا في الخرطوم، وورد خبره في تلفزيون جنوب السودان الرسمي كخبر عادي، ولم تسخن الخطوط الهاتفية مع الخرطوم لاستضافة أعضاء في وفدنا المفاوض، ولم يتم نقل أي احتفائيات في جوبا أو غيرها من مدن الجنوب، بهذا الاتفاق تعاملوا معه بالقدر والزاوية التي يرونه من خلالها، ولم تتغير اللغة السياسية والإعلامية في دولة الجنوب لتبدو أكثر حميمية تجاهنا، كل شيء ظل كما هو، بلا تهويل ولا تضخيم ولا قفز بالرأي العام الجنوبي إلى الأعلى بسرعة الضوء في الاتجاه المعاكس...
والأدهى والأمرُّ، أنه في الوقت الذي سارعت فيه السلطات الأمنية عندنا لإبعاد المعارض الجنوبي جيمس قاي واعتقال معاونيه، لم تفعل حكومة الجنوب ذلك، وانظروا كيف استغلت هذه الخطوة من جانبنا وقابلتها بطريقة انتهازية ماكرة، فقد قال د.برنابا مريال بنجامين وزير الإعلام في دولة الجنوب والناطق الرسمي باسم حكومتها لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية التي يعمل فيها كادر الحركة الشعبية الشمالي مصطفى سري، قال بعد أن أثنى على هذه الخطوة من جانب الخرطوم وأشاد بها كعمل جاد: ـــــــــــــــــ
« ننفي وجود قوات تابعة للحركة الشعبية قطاع الشمال في بلادنا وليس هناك وجود أي معارضة مسلحة بأراضينا ولن نسمح لها بالانطلاق وسنعمل للمساعدة في حل قضية المنطقتين..»
تقول حكومة الجنوب ذلك، والجميع يعرف وهم يعرفون بالطبع، أن كل المعارضة السودانية المسلحة توجد في جوبا وهي التي صنعتها، ولا يمكن إنكار علاقة الفرقتين التاسعة والعاشرة التي تحارب في جنوب كردفان والنيل الأزرق، بالجيش الشعبي، وهو جيش دولة الجنوب، وكلاهما فرقتان تابعتان له ويوجد في صفوفيهما جنود من قبائل دولة الجنوب...
ولا يمكن لجوبا أن تنكر بهذه السهولة وتتملص من دعمها للحرب في هاتين الولايتين وصلتها بقطاع الشمال وقياداته وقواته وتصلهم رواتبهم ودعمهم وتسليحهـــــــــم وتشوينهم من دولـــــــــة الجنوب، لا يمكن لجوبا أن تنكر صناعتها ورعايتها للجبهــــــة الثورية التي تضم قطاع الشمال وحركات دارفور المسلحة ..!!
كما لا يمكن لجوبا أن تكذب علانية هكذا فقد شاركت قوات حركة العدل والمساواة وحركة مني أركو مناوي في الهجوم على منطقة هجليج وقاتلت مع الجيش الشعبي في احتلالها في أبريل الماضي ..!!
وتكتظ فنادق جوبا القليلة، بعديد من قيادات الحركات المتمردة في دارفور، وتُنسق لهم فيها اللقاءات مع الأمريكيين والإسرائيليين، وتوجد معسكراتهم وقواتهم في مناطق شمال وغرب بحر الغزال وفي مراكز تدريب في غرب الإستوائية وفي ولاية الوحدة.
يجب على حكومتنا وهي لا تزال نشوى بسكرة الاتفاقية بثلاثياتها المختلفة، أن تعرف مع من تتعامل ومن هو عدوها وكيف يفكِّر ولماذا تعامل بهذه الكيفية مع الاتفاقية وتوقيعها...؟، ولماذا لم تقم الاحتفالات وترقص شوارع جوبا للحدث كما فعلنا هنا؟؟؟

--------

الرجاء إرسال التعليقات علي البريد الإلكتروني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  1. الصيفَ ضيعتِ اللبن...!!
  2. قراءة «هادئة» لاتفاقيات أديس «3»
  3. قراءة «هادئة» في اتفاقيات أديس «2»
  4. قراءة «هادئة» لاتفاقيات أديس..«1»
  5. نــداء اليقظــــة..حــتـــى لا نــــؤخـــذ علـــى حــــين غــــــــــرة!
  6. «أنا كنت بخشى على الأماني الطفلة يفنيها العدم»..!
  7. هذا الخطأ الفادح
  8. لماذا قمة البشير ــ سلفا ...!!
  9. ماذا في قمة اليوم؟؟؟
  10. الشعــب صاحــب الحــق وليســت الحكــومــــة ..!!
  11. « الطيور الراحلة في ضل المساء بتسأل عليك ...»
  12. ضبط السلاح مرة أخرى!!
  13. التعايش السلمي والتنوُّع، حديث اليوم حدث الغد..
  14. مقترحات أبيي
  15. أُرجــئت ولم تُلغَ ...!!!
  16. فتحي خليل...أيُّ الناس هو؟؟!!
  17. في يـــوم الغضـب.. جــذور الحقــد الصليبــي الـدفــين
  18. «الغروب يسألني منك وأمسياتنا في شوق إليك»
  19. سفة تمباك في ليبيا !
  20. قطاع الشمال وسقوط القناع
  21. نحن السبب!!
  22. تراجُع الحكومة ووعي الشعب..
  23. لحيدر.. وما خضب الناس البياض
  24. حـديـث وأحــداث.. قطبـي، مــن حجـير الــدوم إلـى كـتم ..!!
  25. إن أشرفتَ على وطني فاخلع نعليك ..!
  26. السنوسي.. إسدال الستار على مجرم!!
  27. جولة جديدة وفخ منصوب
  28. ما الجديد في العلاقة؟؟
  29. مقترح أمبيكي مرفوض..
  30. الضغط الأمريكي الصيني!
  31. حيدر إبراهيم والمال الأجنبي!
  32. وتساوى الليل عندي والضحى ...!!!
  33. سماحة و«14ميل»..
  34. صراعات حزب الأمة... ورحيل كمبال
  35. إعفاء الديون .. الجري وراء السَّراب ..!
  36. ثم عادت لقديمها ...!
  37. أزمة أم قصر نظر؟
  38. خروقات أبيي.. تيد داقني.. وقصائد السفراء الجديدة لروضة الحاج ..!!
  39. تتثاءب الآمال في كف المغيب!!
  40. الطيران المدني.. ماذا بعد الاستقالة؟
  41. عبد الحي وغازي وبلايل.. «هل الذي نبكيه في زمن البكاء هو البكاء»؟!
  42. وصــافــيـاً كأنـــه حـــداء عندلـيـب!!
  43. لماذا يتدخل الرئيس كل مرة؟؟
  44. فلنحذر من هذه المسوّدة!!
  45. دعوة لتفكير جديد...
  46. متنفَّس رايس!!
  47. العلمـاء... ما لقيصـر لقيصر... والإبــراهميـي وعريبـي!!
  48. ود كوبي... وداوني بالتي كانت هي الداء!
  49. في انتظار الوعد...
  50. «دا كلام موية وسخان»!!