الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

board

لم يخرج البيان الختامي حول زيارة وفد حكومة دولة جنوب السودان للخرطوم يومي الخميس والجمعة الفائتين، عن المعلوم والمفهوم من لغة المجاملات والتمنيات والنوايا الحسنة التي تتبادلها الدول، وهي تأنف من أزماتها وتترقب معجزات تأتي لتحيل شقاقها لتلاقٍ، وفجور الخصومة إلى سرور يملأ الأرض وآفاق السماء.
وكون البيان بوجهه العام تعبيراً عن رغبة البلدان في تجاوز الخلاف بينهما، ولا بد أن يعكس في سياق عام وصياغة محددة هذه الرغبات ويعطي ملمحاً عاماً عن المرادات السياسية لدى الطرفين، إلا أنه لم يشف الغليل ولم يعط الإحساس بأن هناك شيئاً يمكن أن يبنى عليه ويؤسس لسلام وعلاقات جوار آمن بيننا وجيراننا في الجنوب.
وركز البيان على المباحثات التي جرت في الخرطوم بين الطرفين وما تمخض عنها في سبيل عقد القمة المرتقبة التي تجمع الرئيس عمر البشير ورئيس دولة جنوب السودان في جوبا مطلع الشهر المقبل، إلا أنه لم يحدد «أي البيان الختامي» أي شيء محدد وقاطع وحاسم يبعث الاطمئنان إلى أن هناك ما يمكن أن يحدث في هذه القمة، فالقضايا التي جرى نقاشها خلال يومين من المباحثات كما تبدى من البيان، جاءت مجملة لا تعبر عن شيء مطلقاً، إلا إذا كانت هذه اللغة الدبلوماسية الحالمة عن «علاقات حسن الجوار والتعاون البناء وتوجيه الموارد لمصلحة الشعبين والمنظور الأمني المشترك، وقد اتسمت المباحثات بالصراحة والوضوح وسادت الاجتماع روح التفاهم والرغبة الصادقة في الوصول لحلول شاملة من قبل الطرفين».
«اتفق الجانبان على أن الأمن المتبادل هو مدخل رئيس لبناء الثقة ومعالجة القضايا والتحديات الأخرى».
«وقد تمت لقاءات ثنائية جانبية بين النظراء في كل من وزارات العدل والشؤون الإنسانية والنفط.. وتعبر حكومة السودان عن تقديرها لهذه الزيارة وتأمل أن تنعكس إيجاباً على ترتيبات إنجاح القمة المرتقبة، وتجدد شكرها للاتحاد الإفريقي ولجنته عالية المستوى برئاسة الرئيس ثابو أمبيكي».
  كل هذه التعابير التي أتخمت بطن البيان، ليست لديها تجسدات وتمظهرات على أرض الواقع، ولا يوجد ما يدعمها ويعضدها في السلوك الذي تسلكه حكومة جنوب السودان معنا بوصفنا دولة جارة وكانت الدولة الأم.
ومن واقع البيان الذي يتحدث عن الإعداد للقمة وترتيبات عقدها، يتضح أنه لم يتم الاتفاق حتى الآن على حلول معقولة ومقبولة في مجال الأمن المشترك واحتضان جوبا للمعارضة المسلحة التي تتكون من قوات الجبهة الثورية التي تضم بقايا الجيش الشعبي في جنوب كردفان والنيل الأزرق وحركات دارفور والمرتزقة الذين جمعتهم جوبا لمحاربتنا، كما لم تحسم مسألة الموارد النفطية وحقوقنا المشروعة في عبور النفط الجنوبي عبر أراضينا وكيفية سداد الرسوم وكم تبلغ؟ كما لم يشر البيان وهو يعطي صورة عامة عما سيتم في القمة بناءً على ما جري من مباحثات، إلى أية توافقات يصادق عليها الرئيسان عندما يلتقيان في جوبا في الثالث من أبريل بعد أقل من أسبوعين!!
ومع أن البيان أشار إلى اجتماعات اللجان والآليات السياسية والأمنية لترتيب شأن القمة، إلا أنه جاء بغير فائدة للقارئ والمتلقي والمحلل والمراقب للأوضاع في البلدين، بالرغم من أن التسريبات هنا وهناك تشير إلى اتفاقات مبدئية على حل الكثير من القضايا، منها النفط والملف الأمني والحدود.
وهنا يبرز سؤال مهم للغاية: هل تستطيع الحركة الشعبية التي تحكم الجنوب في إطار الملف الأمني التخلي عن عقار والحلو وعرمان، والضغط عليهم لإيقاف الحرب التي تدور في جنوب كردفان والنيل الأزرق؟ وهل تستطيع طرد حركات دارفور من أراضي الجنوب وتصفية المعسكرات التي تأوي وتدرب هذه القوات المتمردة؟ وهل تستطيع حكومة جوبا الإيفاء بكل ما عليها من التزامات في حال تم الاتفاق معها على هذه القضايا وقضايا الحدود والنفط وغيرها من نقاط الخلاف؟
ثم سؤال أخير: أين المكون الخارجي في كل ما يحدث؟ وهل حكومة الجنوب نفضت يدها من القوى الدولية التي توجهها وتستخدمها وتجعل منها منصة للحرب علينا؟
هل بمجرد هذا البيان الباهت.. ثم القمة المرتقبة ستنتهي كل الخلافات وتصبح عداوة جوبا لنا جزءاً من الماضي؟ هذا سؤال بسيط ومبسط.. وربما ساذج كما يقول سيد الخطيب!! 

  1. أحاديث باقان وموعد معلن لقمة... ووفاة نقد ...!
  2. لصخرة كأنها وجه بحار قديم...
  3. السيد الرئيس.. لا تذهب ..!
  4. مبادرة الخضر والجعفري ...!
  5. الخادع والمخدوع...
  6. وفد الحكومة والبحث عن كباش ..!!!
  7. مزامير التدليس ...!!
  8. لمـاذا اختارت الحكومة النافلـة وغيّبت الفريضـة ؟
  9. سأخون وطني... هذيان للرعب والارتحال ..!!
  10. نداء اليقظة.. فَلْنَحْذَر من نيفاشا الثانية
  11. لـــن نقـبل بــه!!
  12. مــا الفائدة..؟؟!
  13. هل نحتاج لتعديل حكومي...؟
  14. حادثة الديم .. والمناصير.. وكونجو كونجو.. وكبري محمود شريف.. وكتاب هيكل...
  15. ومرّت سحابةٌ من العيونِ الحزينة ..!!!
  16. كمال عمر... لو ذاتَ سوارٍ لطمتني ..!
  17. النقش على الماء
  18. قوى الإجماع الوطني تحرث في البحر!!
  19. خطاب الرئيس وتمام الدفاع الشعبي..
  20. هل نذهب لبروكسل؟
  21. نـحــن والجـنائيـــة الدولــيــة.. مــا الحــل؟
  22. أحملُ الأرضَ على كيسٍ من ضباب ...!!
  23. لماذا لا ندعم المعارضة الجنوبية؟
  24. ماذا يحدث لو أوقفنا التفاوض؟
  25. لا يَفِلُّ الحَديدَ إلا الحَديدُ
  26. فاض الكيل
  27. ركام المعارضة المسلحة..
  28. أستاذ السناري.. كاد يكون رسولا ..!
  29. لحم الصحافة الغائب...
  30. السمك والطير الأمريكي ...!
  31. نفط الجنوب.. وزين الطيب صالح.. وقلائد الثورات.. وكلمة لشرق دارفور....
  32. لعلك يا عذاب الليل كنت تزورنا كرها!!!.....
  33. مؤتمر التعليم وكيفية صناعة المستقبل..
  34. خبط عشواء...
  35. ضعف الولاء السياسي..
  36. هل هذا يكفي؟
  37. جولة أديس.. مؤتمر التعليم.. متعة كتاب شلقم.. وخرف كيسنجر ..!!
  38. عن طيور الماء.. هل تدري يا نعسان؟
  39. تحدي السلطة الإقليمية...
  40. الحرب المحتملة...
  41. في المولد.. الطريق يدنو والمعالم تقترب!!
  42. حديث خرافة.. موضة الاحتجاج.. ومغتصبات النوبة.. وأنور الجندي ..!
  43. تحملني الريح بأطراف أصابعها ..!!!!
  44. أضلاع المربع مع جوبا..
  45. نحو منهج جديد للتعامل مع دولة الجنوب...
  46. بان كي مون ينحاز
  47. عدنا بخفيَ حنين... وتقرير سنجة!!
  48. سنار ونيالا.. غيبة الروح وغياب العقل..؟
  49. ...... مالو إتأخر بريدو؟ وما في حتى رسالة واحدة..
  50. كيف ستؤثر ظاهرة تغيُّر المناخ على سد الألفية الإثيوبي؟

الأعمدة

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017