الإثنين، 23 تشرين1/أكتوير 2017

board

لا يحتاج المؤتمر الوطني وهو يعقد مؤتمره التنشيطي في دورة الانعقاد الثانية من الدورة الثالثة، إلى تذكيره أنه مطالب بإلحاح، بالإجابة عن الأسئلة المعقدة والمركبة والمتقاطعة التي دهمت كل الصعد والمجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية في بلادنا، ولم تعد هناك من إجابات مبينة ومفصحة يمكن تقديمها للمواطن، وتصورات شاملة وعميقة تجعل من مسارات البناء والنهضة والإصلاح السياسي والاقتصادي، طرقاً ممهدة وسبلاً للمرام لا ريب في تحققها وحدوثها.
ويظن كل ظان، أن هناك ما يستدعي كل التساؤلات المشروعة وغير المشروعة بين يدي هذا المؤتمر، الذي ينظم من جديد، مفاهيم وأطر وتفصيلات السياسة السودانية وتوجهات الدولة في المرحلة الراهنة والقادمة، والبلاد تخوض في رمال متحركة من التحديات وحولها أنواء تعصف بالثورات والتغيير من حولها، حتى لتكاد تكون شمعة في مهب الريح أو خباء تتناوشه هائجات العواصف .
وعلى قول الأستاذ حسين خوجلي الذي يبرر في أحيان كثيرة تقاطعاته والمشوق من أشجانه، حول المؤتمر الوطني بقوله « إنه حزب لكل سوداني له به صلة رضي أم أبى» ومرد ذلك في تقديره أن سياسات الحزب وأفكاره وأفعاله وقيادته للدولة تجعل الجميع يتأثر به سواء كان مؤيداً صميماً أو كارهاً يمقت وعدواً يتربّص... وحزب حكم كل هذه السنوات الطوال، وعبر بالبلاد أهوالاً ووهاداً ومفاوز وأقبية عديدة، أخطأ كثيراً  وأصاب، لابد من اشتغال كل سوداني بما يجري في أروقته وما يحدث من تفاعلات في داخله، هي التي تحدد اتجاهات البلاد ومصائرها.
صحيح أن مؤتمر اليوم، مجرد دورة تنشيط لمفاصل الحزب ودورته الدموية ومركز أعصابه وخلاياه الحيّة ودماغه النشط، ليس معنياً باتخاذ قرارات ولا تعديلات في قيادته ولا تحولاً في البرامج والأفكار المركزية ولا تحويلاً للقيادات من موقع لآخر، مع أن ذلك مطلوب الآن وأهم من أي وقت آخر، من قبل ومن بعد.. لكن كل ما يصدر عن حزب حاكم من مواقف وموجهات عامة وإشارات، يضعه في مصاف الباحث عن تجديد ما يعيد بهاء الساحة السياسية وباحة العمل الوطني ويدفع بقواعد وعلاقات جديدة في مضمار التعايش والتشارك السياسي يمكن أن تقود إلى أفق عريض، تخرج به البلاد من وهدتها وتنزع عقابيلها الممسكة بعراقيبها.
ومن سمج القول، الظن بأن نُشدان الإصلاح السياسي والتوفر عليه، يتحقق بضربة لاذب، في مرة واحدة تكتسي بعدها الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً، ففي غياب الإرادة السياسية الصادقة والمبادرات الجادة، لا يمكن بدء مشوار الميل وإن كانت الخطوة الواحدة تساوي ألف خطوة وخطوة ، فلا يرى في معالم ملامح هذه الدورة التنشيطية رغبة كبيرة في إعادة تعريف الراهن السياسي وأدواته وعناصره المكونة لكيمياء الواقع الذي نعيش، سيتم طرح الكثير من الأوراق والأفكار، لكن الخوف أن تكون سماتها العامة  هي التعميم ذو المسطحات الهلامية، التي تعطيك الانطباع بأن هناك صيداً في  الأنشوطة، بينما تظل الأوضاع كما هي لم يلامسها مشرط الجراح ولا يد الآسِ التي تجسُّ عليلا.!
لذلك يتوقع كل سوداني له آصرة انتماء بالحزب الحاكم، أو دقّ بينه وبينه عطر منشم، أن يكون تزامن قيام هذا المؤتمر مع إعلان الحكومة الجديدة المرتقبة بالوافدين عليها من الأحزاب الأخرى في أكبر شراكة سياسية تحدث منذ مجيء الإنقاذ، إنعطافاً كبيراً نحو التغيير الحقيقي، وبداية لمفهومات فكرية وسياسية ترتقي بالممارسة الحزبية، يسترشد بها الحكم القائم وتنصلح به حال الرعية وتنفتق به بوتقة تصالح بين الشعب وحكومته... كلنا أمل حسب ما يقوله حسين خوجلي، أن يتوفق المؤتمر الوطني في جعل مؤتمره اليوم منصة إنطلاق جديدة تطمئن القلوب.

  1. مخابراتنا والوضع في ليبيا
  2. لعبة الاتحاديين
  3. مفاوضات أديس بين تمهُّل الحكومة وهرولة الجنوب ..!
  4. الحزب الحاكم وحسنين وهيلاري وأمبيكي وخفراء الضرائب
  5. زي ما بتخافي من الرياح.. بنخاف كمان نحنا الضياع..!
  6. مخاض ولادة الحكومة ..!
  7. الظــاهــرة الخطــــيرة
  8. الجنوب واللعب بالنار!!
  9. تحالــف كــاودا... حرفـة الصعــود إلـــى الهاويــة!!
  10. ضربني وبكى!
  11. العــيــد.. قــلائـد وطـرائـد
  12. قصة مدينتين... مقال عنيف
  13. قرقاش..عيّدت يا عيدي بدون زهور...
  14. إبادة أبناء النوبة...
  15. طاش السهم وخاب المسعى!!
  16. أحلبه قبل أن تعلفه..!!
  17. ما أبخس الثمن ...!!
  18. معارضة الصادق وتمنُّع الميرغني ...!!
  19. طريق الحج.... قلبي يحدثني بأنك متلفي ....!!
  20. انتخابات تونس ونفاق اليسار والعلمانيين ...!
  21. حركة النهضة... من عتمة السجون لضوء النصر..
  22. الدفاع الشعبي في قدير...
  23. أسلحة القذافي.. إلى أين؟؟
  24. القذافي.. سقوط الصنم
  25. القذافي.. خاتمة مطاف أسود
  26. حكايات غربالي القرض والهوسا وكريت..!
  27. مهمة ليست مستحيلة!
  28. متى يستبان النصح؟!!
  29. مؤتمر التعليم القومي
  30. هل نريد فعلاً تشكيلاً وزارياً؟
  31. تتــثاءب الآمال في كف المغيب ...!
  32. الأجور صور مقلوبة
  33. أحداث كمبوني
  34. يوم في السجل المدني...
  35. زيارة سلفا... النقاط الساخنة ...!
  36. هــــــل يفهـــــم سلفـــا كـــــــير؟!
  37. وعايزنا نرجع زي زمان؟!!
  38. الحوار الوطني واختلاف الرأي...
  39. الكرة في ملعب الكردفانيين...
  40. انتبهوا.. حتى لا نُخدع مرتين!!
  41. الولاة ومحنة المال العام ..!
  42. طه حسين السوداني .. فما هذي النفوس قِداحُ!!
  43. في انتظار الحكومة...
  44. مرحباً بالرئيس نجاد
  45. فتنة القضارف
  46. مالك عقار وندامة الكُسَعي!!
  47. الدلنج... صبْ لنا وطناً في الكؤوس ..!
  48. ما لا نهاية المؤتمر الوطني...!
  49. منهجية والي الخرطوم.. وغضب المناصير
  50. الشعب يريد تغيير الطعام!!

الأعمدة