الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

تعليقاً على الهجوم الذي شنه الجيش الشعبي من داخل حدود دولة الجنوب وبدعم من حكومتها على منطقة بحيرة أبيض في ولاية جنوب كردفان، صباح أمس، لا بد من تثبيت مفهوم واحد لعلاقتنا مع دولة الجنوب، وطرح سؤال رئيس لحكومتنا التي تقف غير مبالية ولا ترد الصاع صاعين وتكتفي بصدور بيانات على شاكلة البيانات السابقة أو يخرج تصريح من قيادة القوات المسلحة.. ثم لا شيء بعد ذلك، فلماذا لا نتعامل مع دولة الجنوب بذات الكيفية؟ إذا كنا لا نفعل فلماذا لا نفعل وإن كنا نفعل فلماذا لا نوجع؟؟
لقد خرجت حكومة دولة الجنوب من كل سياق موضوعي لعلاقة طيبة معها، وهي تعمل جهراً وبلا أدنى خجل أو خوف أو خشية رد فعلنا، على دعم المعارضة المسلحة وشن الهجمات المباشرة من داخل أراضيها وتسند حرب عملائها بالعتاد الحربي والمال والتوجيه المباشر وقيادة الفرقتين التاسعة والعاشرة من الجيش الشعبي في جنوب كردفان والنيل الأزرق، ولا تتورع عن القيام بكل ما شأنه إضعاف السلطة وإسقاطها في الخرطوم، وتبرع في فتح كل أراضيها للحركات المتمردة والتعاون مع جميع القوى الدولية المعادية للسودان والقبول بدور مخلب القط في العدوان علينا.
إذا كانت حكومة السودان لا تستطيع الرد على هذه الدولة المارقة، فلتفسح المجال لغيرها، لقد أصابت الناس الحيرة وعقدت حواجبهم الدهشة، من تقبل الحكومة هذه الاعتداءات التي يعلن عنها الجيش، وهو يواجه العدوان تلو العدوان في جنوب كردفان، ويتبجح بعض شذاذ الآفاق من قيادات تحالف الشر في كاودا، بأنهم احتلوا المنطقة الفلانية وهاجموا الموقع العلاني، ولا نسمع الشيء ذاته يحدث في الجنوب من معارضة حكومته التي خذلناها ولم نقف معها، ولا توجد حكومة عاقلة في هذا العالم تترك مهمتها الرئيسة في الحفاظ على أمنها القومي الذي يبدأ من نقطة واحدة مفهومة بطبيعة الأشياء، عدو عدوي صديقي، فسياج أمننا القومي ينطلق من ضرورة لجم هيجان دولة الجنوب وعملائها علينا، ولا يكون هذا اللجم فعالاً إلا بدعمنا القوي المعلن والمستتر للمعارضة المسلحة لحكومة الجنوب، ونحن نعرف ما هي نقاط الضعف ومقاتل دولة الجنوب المليئة بالجروح النازفة، والتي تقف على شفير هاوية من الاقتتالات والحروبات القبيلية.
يجب على القوات المسلحة أن تمسك عليها بياناتها، وعليها فقط «البيان بالعمل»، وعلى الحكومة أن تعلم أنه من غير اللائق ترك خصمك يملك زمام المبادرة على كل مستوياتها واتجاهاتها في الحرب المعلنة أو في اللهث لتجريمك أمام المجتمع الدولي وتقديم شكاوى ضدك، علينا ألا نترك حكومة الجنوب تعبث على كل الخطوط، فنحن نمثل دور الصابر والحليم أكثر مما ينبغي، حتى نكون في بعض الأحيان  كالمستغفل والغافل.
إذا كانت دولة الجنوب قد اختارت هذا الطريق الذي لن تقدر عليه، فعليها أن تمضي فيه إلى آخره، فستدور الدائرة عليها حتماً، لأنه بإمكاننا صد أي هجوم من هذا النوع اليائس كما حدث في بحيرة الأبيض أمس، ومثلما فشلت هجمات كثيرة في السابق، رُدّ فيها عدوان الجيش الشعبي وحلفائه وعادوا مدحورين يجرجرون أذيال الهزيمة والخيبة، وبعدها لن تقدر دولة الجنوب ولا القوى التي تقف خلفها على تحمل ردة الفعل وغضبة الحليم إذا فاض به الكيل، وبلغ السيل الزُّبى.

  1. ركام المعارضة المسلحة..
  2. أستاذ السناري.. كاد يكون رسولا ..!
  3. لحم الصحافة الغائب...
  4. السمك والطير الأمريكي ...!
  5. نفط الجنوب.. وزين الطيب صالح.. وقلائد الثورات.. وكلمة لشرق دارفور....
  6. لعلك يا عذاب الليل كنت تزورنا كرها!!!.....
  7. مؤتمر التعليم وكيفية صناعة المستقبل..
  8. خبط عشواء...
  9. ضعف الولاء السياسي..
  10. هل هذا يكفي؟
  11. جولة أديس.. مؤتمر التعليم.. متعة كتاب شلقم.. وخرف كيسنجر ..!!
  12. عن طيور الماء.. هل تدري يا نعسان؟
  13. تحدي السلطة الإقليمية...
  14. الحرب المحتملة...
  15. في المولد.. الطريق يدنو والمعالم تقترب!!
  16. حديث خرافة.. موضة الاحتجاج.. ومغتصبات النوبة.. وأنور الجندي ..!
  17. تحملني الريح بأطراف أصابعها ..!!!!
  18. أضلاع المربع مع جوبا..
  19. نحو منهج جديد للتعامل مع دولة الجنوب...
  20. بان كي مون ينحاز
  21. عدنا بخفيَ حنين... وتقرير سنجة!!
  22. سنار ونيالا.. غيبة الروح وغياب العقل..؟
  23. ...... مالو إتأخر بريدو؟ وما في حتى رسالة واحدة..
  24. كيف ستؤثر ظاهرة تغيُّر المناخ على سد الألفية الإثيوبي؟
  25. أحداث نيالا!!
  26. حتى لا نقع في الفخ!!
  27. خيارات ضئيلة
  28. فــتــاوى الصــــادق.. ولعــنــة الــــنفــط..
  29. المـزار السياسي..!!
  30. التعاون الدولي .. أفق جديد
  31. مزالق وتزحلُق على جليد الخلافات ..!ِ
  32. أمّة بعضها من بعض.. بن كيران و«ألوان» ومذكرة الكيزان ...!!
  33. القضارف.. وفيك ريحة دعاشاتاً ترد الروح ...!
  34. مذكرة الإسلاميين الجديدة !
  35. الغنيمة ...!!!
  36. الترابي والصادق... يا للعار!!
  37. ماذا يقصد كرم الله..؟
  38. لمن يأتي السلاح؟؟!!
  39. الترابي وقوى المعارضة.. ومقتل الصحافة.. وحسين خوجلي والمناصير ..!!
  40. الخدود الشاربة من لون الشفق عند المغارب
  41. في الاتجاه الصحيح
  42. آلية مكافحة الفساد.. خطوة ولكن ..!
  43. عاصفة أبيي الجديدة
  44. في ذكرى الاستقلال.. دار الوثائق القومية.. سحّارة وذاكرة التاريخ...
  45. الاستقلال بين سبيل آدم يعقوب والبطالة في الخرطوم وسجارة وتمباك ود عماري ..!!
  46. أيها السائق رفقاً بالخيول المتعبة!!
  47. الانعطاف الصريح والكبير
  48. النيل الأزرق ووجه إمام علي الشيخ
  49. ثم ماذا بعد خليل؟ «2»
  50. ثم ماذا بعد خليل؟

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018