الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

board

 يحلُّ الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، ضيفاً على البلاد في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً، تجرى خلالها مباحثات مهمة بين الجانبين السوداني والإيراني، في وقت تشهد فيه المنطقة تطورات وتحولات كبيرة، تترافق مع قضايا دولية ذات ظلال وأثر على دول العالم الإسلامي وبلدان العالم الثالث، تتطابق فيهما وجهتا نظر البلدين، بحيث يوجد تنسيق سياسي على مستوى عالٍ ورفيع بين القيادتين السودانية والإيرانية يخدم المصالح المشتركة ويعزز من أواصر الأخوة والتعاون البناء في مختلف المجالات.
إيران التي خرجت من جدث الماضي، وثارت ضد حكم الشاه عام 1979، أحدثت تحولاً في العالم كله وخاصة العالم الإسلامي باندلاع ثورة إسلامية غيّرت مسارات التاريخ في ثلاثة العقود الماضية، وحررت الإنسان من ربقة الاتباع الأعمى لنظام فاسد كان يقوده الشاه وارث عرش الطاؤوس الفارسي.
غيّرت الثورة الإيرانية المجتمع وأدارت دفة الدولة ورفعت الشعارات الإسلامية، ومضت في مشروع نهضة حقيقية دفعت إيران إلى مصاف الدول المتقدمة في المنطقة، وواجهت بسبب توجهاتها عداءً دولياً من قوى الاستكبار والتسلُّط والهيمنة فعمدت لإضعاف الجمهورية الإسلامية والتشويش عليها وتشويه صورتها، لكنها صمدت أمام كل الحملات الشعواء، ولا يمر يوم إلا وهي أكثر قوة وثباتاً على مبادئها وتوجهاتها.
ورسخت التجربة الإيرانية نظاماً دستورياً قوياً وتداولاً سلمياً للسلطة داخل دائرة المباديء التي قامت عليها الثورة، وأحدثت نهضة اقتصادية كبيرة وتغييراً اجتماعياً حقيقياً وتطوراً علمياً وتقنياً أصبحت به إيران من الدول التي يحسب لها ألف حساب في مواقفها وتوجهاتها.
حقيقة إن هذا الدولة ذات الوزن الكبير في إقليمها والعالم ، وثورتها باسم الإسلام، تخطت العديد من العقبات التي تواجهها الثورات، فقد ترسخ فيها نظام محكم لتبادل السلطة في إطار الشورى الإسلامية وموالفة مع الديمقراطية بمفهومها الغربي، وزادت نسبة الوعي السياسي وتطورت أدوات صناعة الرأي العام والتنوير داخل المجتمع الإيراني وظهرت مدارس سياسية وفكرية في إطار الجمهورية الإسلامية لا تتعارض وتتناقض مع مفاهيم وشعارات الثورة الإسلامية ولا تكشطها.
وتسري في الشارع الإيراني الذي غشيته مسحة انفتاح كبير نحو الآخر والخارج ونحو قضاياه وهمومه، روح متطلعة للأفضل دون التفريط في مكاسب تحققت ورواسخ موجودة بالفعل، فالصراع السياسي الداخلي هدفه المزيد التطور والسعي نحو الغايات والإصلاح السياسي، وليس الإزاحة والمناطحة  والتجاذبات، وتكمن قوة إيران في الإلتزام بمباديء كلية وتحرير الحوار والنقاش حول مختلف القضايا دون أن تصل للحد الذي تسيل فيه الدماء وتتعطل الحياة.
وأهم ما يميز القيادة الإيرانية الآن، القدوة التي يقدمها الرئيس محمود أحمدي نجاد، فالرجل الذي خرج من صفوف الشعب لا يزال يستخدم سيارته الخاصة ويعيش في منزله الخاص بحي شعبي، وليس ذلك بغريب في دولة تقدِّم للعالم تجربتها الإسلامية بتجلياتها الفكرية والاجتماعية والثقافية والسياسية ونجاحاتها الاقتصادية.
في يونيو الماضي زار الرئيس البشير إيران، وأجرى مباحثات مهمة هناك  ستتواصل اليوم في الخرطوم مع الرئيس نجاد، تتناول ملفات سياسية واقتصادية وتعاوناً في مجالات الزراعة والتكنولوجيا والصناعة والتعدين والنفط، وسيقدم البلدان تجربة فريدة في تكامل الموارد والتعاون المثمر البناء... فمرحباً بالرئيس نجاد في الخرطوم.
 

  1. فتنة القضارف
  2. مالك عقار وندامة الكُسَعي!!
  3. الدلنج... صبْ لنا وطناً في الكؤوس ..!
  4. ما لا نهاية المؤتمر الوطني...!
  5. منهجية والي الخرطوم.. وغضب المناصير
  6. الشعب يريد تغيير الطعام!!
  7. هل هذا وقته ..؟؟
  8. حملة المقاطعة للحوم وفقه ابن الخطاب وابن أبي طالب!
  9. ملس في الخرطوم ورسالة لأسياس!!
  10. ود كوبي... وداوني بالتي كانت هي الداء!
  11. نائب رئيس من دارفور
  12. الحكومة المنتظرة وسراب الأحزاب
  13. خليل.. الهروب بالرجل المقيدة
  14. في ذكرى الحادي عشر من سبتمبر
  15. مصطفى عثمان وإسرائيل ...!!
  16. وقــــــال الســـــــدر للأشجـــــــــــار أنــــــــــي.!!
  17. نداء السودان.. الموقف الرمادي المنحاز...
  18. من يبتلع الضفدع الكبير؟؟
  19. وَظَنَنْتَ جَهْلاً أنَّ سَاعِدَكَ اسْتَوَى
  20. هل يمكن أن يسقط؟؟
  21. علـــى الـبـــاغـــي تـــــدور الـــــدوائـــــر
  22. انحسار تمرد الحلو في جنوب كردفان..
  23. وصافياً كأنه حداء عندليب!!
  24. المعارضة وجدوى البقاء خارج الدائرة..!!
  25. التكسُّب من الأكاذيب
  26. في سقوط القذافي آية..
  27. نهاية طاغية..
  28. في مفترق الطريق.. بعض أمل!!
  29. السلطة الإقليمية لدارفور.. كيف تبدو؟!
  30. فلا تقنع بما دون النجوم!!
  31. قرارات وزير العدل
  32. ما نوع التغيير القادم في الحكم؟؟
  33. وسقطت ورقة التوت
  34. وهم بيع بترول الجنوب خاماً!!
  35. تهيئة المسرح العالمي.. ضدنا!!
  36. ماذا تريد واشنطون؟!
  37. شق التوم والكحيلة والشنقيطي. وجوه في رمضان!!
  38. للحقيقة وجه واحد!!
  39. الحزب الشيوعي وماما أمريكا!!
  40. الرحيل الفوري لليوناميد
  41. لا خيار غير عزل عقار
  42. لصخرة كأنها وجه بحار قديم...
  43. «جندي فرنسا» .. قصة من ليلة رمضانية..
  44. مافـيا السُّكَّر!!
  45. اتفاق أو لا اتفاق.. الخطأ من الحكومة
  46. الشريعة وحديث علي عثمان
  47. جيفة اليسار السوداني ..!!
  48. ورحل محمد عثمان..
  49. ورحل محمد عثمان..
  50. هل نحلم بتغيير حقيقي؟!

الأعمدة

محمد عبدالماجد

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017