الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

بعد انكشاف الأحزاب والقوى السياسية وعجزها وتضاؤل دورها، يجب المواصلة في العمل مع القوى الاجتماعية الفاعلة وتجاوز أهل ساس يسوس، وخدمة المجتمع من أبواب أوسع من ماعون السياسة الذي قذّرته وضيّقته أدوات العمل السياسي الحزبي، التي تعيش كالفطريات والبكتريا الضارة دون نفع ولا فعل صالح يذهب لصالح الوطن وتأمين حاجاته والحفاظ عليه وصونه من كيد الكائدين.
وثبت من تجربتنا الراهنة أن التعويل على المجتمع وقواه الحيّة، أفضل ألف مرة من الركون إلى متهدِّم البناء الحزبي وحطامه الذي تغطى باهتراءات المعارضة وسخطها.
ولا توجد الأحزاب السياسية وخاصة المعارضة إلا على صفحات الصحف وعلى واجهات وسائط الإعلام المرئي منها والمسموع والإسفيري على رقاقات السيلكون...!!
ولعل أصدق صورة لفاعلية القوى الاجتماعية في التعبير عن تطلعاتها وذاتها ومواقفها العفوية، ما شهدناه الأسبوع الماضي في ولاية شمال كردفان خلال زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية،لأصقاع ومناطق نائية لا اشتغال لها بالاحترابات والتزيدات السياسية، وهي في شغل عن كل ذلك بما تستبصره من آفاق قريبة وتلمسه من واقع يتحول أمامها، وذلك يرقيها مقاماً عن خطل السياسة ومزالقها في الخرطوم واللا موقف اليومي لأحزاب تعيش خريف عمرها الطويل، وهي تحاول الاستعاضة في المشي بالوهم التنشيطي بدلاً عن عكازتها النخرة..
ليس للحكومة من مناص، فالانتباه للريف وللمجتمع السمح المتسامح، يجب أن يكون هو الإطار الجديد للمرحلة القادمة لأن السودان الحقيقي موجود هناك، بولائه الصادق وثقته العظيمة في أن السلطة القائمة على أمره تستطيع أن تفعل له ما لم تستطعه الأوائل.
هناك مفاهيم جديدة بدأت تتشكل.... ففي كردفان خاصة شمالها، خلال الزيارة الأخيرة للنائب الأول منتصف الأسبوع الماضي، ظهر أن المجتمع المتماسك مثل مجتمع شمال كردفان يمكنه تحقيق ما يريد بالتكاتف وصيغ التشارك في ترتيب أولوياته وإنفاذها مع الحكومة وقيادة مبادرات مشتركة تخاطب القضايا الحقيقية والاحتياجات الأساس في الخدمات والتنمية، دون ضوضاء وجلبة وقعقعة سلاح وارتفاع الأصوات النشاز تتحدث عن التهميش والظلم والتخلُّف وغيرها من مهيجات الضلال السياسي والحروب.
والتجربة الناجحة في الغوص داخل الريف والمجتمعات الولائية بإلقاء الثقل السلطوي من قمته بكل أبعاده وظلاله واهتمامه، يمكِّن من معرفة محيطة بالشعارات الحقيقية التي تحرك المجتمع وإدراك أعمق بحاجاته ومطلوباته الفعلية والوصل لتفاعلاته الجادة في العمل والبناء يداً بيد مع الدولة، شريطة أن يكون هناك تصور ورؤية وبرنامج وإدارة.
تطرح الدولة الآن مشروعاً كبيراً يمكن أن يكون ملحمة وطنية جديدة لنهضة كردفان الكبرى، قدم ملامحه الأولية النائب الأول من خلال مخاطبته الندوة السياسية الكبرى بمدينة الأبيض مساء الثلاثاء الماضي، وأبدى رغبة الدولة وحرصها على تصميم وصياغة رؤية متكاملة للنهضة في كردفان من الطرق والبنيات الأسياسية والنهوض بقطاع الثروة الحيوانية ومجتمع الرعاة والزراعة والصناعة والخدمات والثقافة والفنون والآداب لتغيير وجه الحياة بالكامل في كردفان المؤهلة أصلاً لبلوغ المرام التنموي والخدمي.
إذا كانت الدولة قد أعلنت والتزمت على لسان الرجل الثاني فيها برعاية مثل هذا المشروع الكبير، وجعله نموذجاً ومثالاً لكل السودان، فإن الكرة الآن في ملعب أبناء كردفان الكبرى من قيادات سياسية واجتماعية ومفكرين وأكاديميين ومثقفين وبرلمانيين وقطاعات فئوية كالطلاب والشباب والمرأة والزراع والرعاة، فعليهم الالتئام والتفاكر حول الأفكار التي طرحت حول مناطقهم في ندوة الأبيض، والتقاط هذه الفكرة وتشريحها ومناقشتها والحوار حولها لجعلها واقعاً ملموساً وإنتاج المشروعات والأولويات والدراسات الكفيلة بصناعة مستقبل جديد في كردفان الكبرى، لا عذر لأحد من أبناء كردفان فقد حانت لحظة العمل فلا يفوتوا الفرصة التي هي من غاليات السوانح.

  1. انتبهوا.. حتى لا نُخدع مرتين!!
  2. الولاة ومحنة المال العام ..!
  3. طه حسين السوداني .. فما هذي النفوس قِداحُ!!
  4. في انتظار الحكومة...
  5. مرحباً بالرئيس نجاد
  6. فتنة القضارف
  7. مالك عقار وندامة الكُسَعي!!
  8. الدلنج... صبْ لنا وطناً في الكؤوس ..!
  9. ما لا نهاية المؤتمر الوطني...!
  10. منهجية والي الخرطوم.. وغضب المناصير
  11. الشعب يريد تغيير الطعام!!
  12. هل هذا وقته ..؟؟
  13. حملة المقاطعة للحوم وفقه ابن الخطاب وابن أبي طالب!
  14. ملس في الخرطوم ورسالة لأسياس!!
  15. ود كوبي... وداوني بالتي كانت هي الداء!
  16. نائب رئيس من دارفور
  17. الحكومة المنتظرة وسراب الأحزاب
  18. خليل.. الهروب بالرجل المقيدة
  19. في ذكرى الحادي عشر من سبتمبر
  20. مصطفى عثمان وإسرائيل ...!!
  21. وقــــــال الســـــــدر للأشجـــــــــــار أنــــــــــي.!!
  22. نداء السودان.. الموقف الرمادي المنحاز...
  23. من يبتلع الضفدع الكبير؟؟
  24. وَظَنَنْتَ جَهْلاً أنَّ سَاعِدَكَ اسْتَوَى
  25. هل يمكن أن يسقط؟؟
  26. علـــى الـبـــاغـــي تـــــدور الـــــدوائـــــر
  27. انحسار تمرد الحلو في جنوب كردفان..
  28. وصافياً كأنه حداء عندليب!!
  29. المعارضة وجدوى البقاء خارج الدائرة..!!
  30. التكسُّب من الأكاذيب
  31. في سقوط القذافي آية..
  32. نهاية طاغية..
  33. في مفترق الطريق.. بعض أمل!!
  34. السلطة الإقليمية لدارفور.. كيف تبدو؟!
  35. فلا تقنع بما دون النجوم!!
  36. قرارات وزير العدل
  37. ما نوع التغيير القادم في الحكم؟؟
  38. وسقطت ورقة التوت
  39. وهم بيع بترول الجنوب خاماً!!
  40. تهيئة المسرح العالمي.. ضدنا!!
  41. ماذا تريد واشنطون؟!
  42. شق التوم والكحيلة والشنقيطي. وجوه في رمضان!!
  43. للحقيقة وجه واحد!!
  44. الحزب الشيوعي وماما أمريكا!!
  45. الرحيل الفوري لليوناميد
  46. لا خيار غير عزل عقار
  47. لصخرة كأنها وجه بحار قديم...
  48. «جندي فرنسا» .. قصة من ليلة رمضانية..
  49. مافـيا السُّكَّر!!
  50. اتفاق أو لا اتفاق.. الخطأ من الحكومة

الأعمدة