الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

board

القلم طاوعني لأكتب.. كمال حامد

>  انه المريخ لا كذب كنا في امس الحاجة للخروج من حالات الاحباط و العودة لروح التصميم و المنصات و قد كان هو المريخ الذي نعرفه و يعرفه الأفارقة و البطالسة يعرفه العمالقة لا الاقزام و كان المريخ و كانت الفرحة.

لم يخذل جمهورنا العظيم محبوبه الكبير و لم يخذل نداءات أقلامه التي تميزت و تفوقت على نفسها و جاءت الالوف و هتفت و شجعت و كنا على البعد نسمع هديرها و لا اخفي فقد كنت ممسكاً باستار الكعبة داعيا و موقنا بالاجابة.
>  ذكرنا الزملاء بملحمة سابقة كان فيها الزعيم مارداً وهي ملحمة فاطيما و قد كنت شاهداً عليها عندما  هرب المنافسين الذين ظنوا ان المريخ استعان بأحد لاعبي الهلال بل ذكروا ذلك حين فعل بهم الدكتور كمال عبد الوهاب الأفاعيل  لأنه لم يشارك في مباراة الذهاب هناك و طرح و جمع و ضرب و قسم و جعلنا كالمجانين.  
>  غير ملحمة فاطيما كانت ملحمة جدة حين هزمنا الأهلي قلعة الكؤوس بهدفي سامي و القوز و كان طلب المدرب العالمي تيلي سانتانا لأداء مباراة ثأرية و رد مدير الكرة (السماء قريب) و من يكون اداري غير الدكتور كمال عبد الوهاب. في دبي كانت ملحمة الزمالك.
>  تأهلنا للمجموعات من الباب الصعب اللذيذ و ما احلاه و لو كان التأهل بغير هذه الطريقة لما عدت للقلم الذي طاوعني .
 >   شكراً لكل اهلنا بالسودان بداية بجمهورنا العظيم و لاعبينا الافذاذ واقلامنا الصادقة و ادارتنا الواعية و تهاني بالكوم لقائد المسيرة الرئيس جمال الوالي الذي نهديه هذا النصر مع الدعوات بالشفاء العاجل لشريكة حياته .