الأربعاء، 28 حزيران/يونيو 2017

board

الحسابات في الهواء والكورة واطة..!!

عبدالمنعم شجرابي
> خسارة المريخ بموزبيق أنسته للأسف تقديم الشكر والتقدير للسفارة السودانية التي أحسنت استقباله واستقبال الهلال قبله ومثلها في أناقة الاستقبال كانت سفارة السودان بتونس والحق يقال فسفارتنا يتسابق رجالاتها لتقديم الخدمة الأفضل لبعثاتنا الرياضية على وجه الخصوص ويبقوا خدماً لهذه البعثات بصورة لافتة وكلمة شكراً جزيلاً «شوية عليهم»..!

 >  أخذت مساحتها في التهليل والتكبير ومن ثم التحليل ومستحقة نتيجة مباراة النجم الساحلي والهلال بكل ردود الفعل الايجابية التي وجدتها على ضوء نتيجتها الايجابية الزرقاء.. وبما ان عقارب الساعة تجري والزمن يسابقنا فالمطلوب تحويل المباراة بكل خيرها الى ذاكرة النسيان والانتباه الى مباراة الاياب الأخطر والأهم والتي تتطلب المزيد والمزيد والمزيد من الحذر واليقظة والاستعداد ورفع الشعار الفوز أو الانتصار..!
 >  لعبنا مباراة كبيرة من أجلكم.. اعتذر لكم عن الهدف الذي ولج شباكي.. قاتلنا من اجلكم امام النجم في سوسة ومباراتنا معه باستاد الهلال هي مسؤوليتكم.. نحتاج لاربعين الف مقاتل في مدرجات الهلال لهزيمة النجم كونوا في الموعد يا احبائي.. هذه رسالة حارس الهلال مكسيم لجماهير الهلال عبر  صفحته في الفيسبوك فشكراً جزيلاً وجميلاً وعريضاً وطويلاً وعميقاص للعملاق الذي قاد فريقه للنتيجة الايجابية في مباراة الذهاب ليقود جماهيره محرضاً على النصر في الاياب ولله درك ياعملاق عملاق الحراس..!
 >  المريخ الذي خذلنا وصدمنا وخيب ظننا امام فيرفارو.. الضعيف الخفيف الذي لا يعرف من ابجديات كرة القدم شيئاً كما وصفه المريخاب بعد تعادل الهلال معه.. هذا المريخ الذي لا حول له ولا قوة ادخل الشفقة في قلوبنا عليه بدرجة قف قبل البطولة العربية والتي يلاقي فيها فرقاً لا يسوى فيروفارو امامها شيئاً.. وان كان هذا حال الاحمر امام فرق كرتها سوداء كما يقولون فكيف سيكون حاله ياترى مع فرق بيضاء ناصعة البياض؟ سؤال يطرح نفسه والاجابة مخيفة مخيفة..!
 >  الفتونة والمسخرة والفوضى والتعدي والتفلت والى ما ذلك من الامور التي تقود الى البطاقات الصفراء والحمراء شجع عليها اعلام المريخ وبصورة سافرة ومن بعده جمهوره اللاعب علاءالدين يوسف فأخذ يظهر في كثير من المباريات كفتوة ورباط وقلاع وقاطع طريق اكثر من كونه لاعب كرة تلعب «بالمخ» قبل «العضل» ولا غرابة ولا دهشة ان يكون فييرا صديقاً للبطاقات الملونة ومطروداً من مباراة لاخرى ليزداد طرده كلما تقدم به العمر وياهو ده علاء «وخموا وصروا»..!
 >  في الوقت الذي كان يجري فيه لاعبو الهلال في منتصف الليل بتونس في تلك الساعة المتأخرة كان العمل يجري على قدم وساق  وكالعادة في الجوهرة الزرقاء واصبح الصباح فكانت الاضافات الأنيقة داخل حيطان الجوهرة وخارجها وكم هو جميل ورائع ان يتواصل العمل الايجابي للاهلة في اكثر من اتجاه والقادم اجمل واللهم زد وبارك..!
 >  كان بالازرق موهوباً مهولاً كان حريفاً ذكياً كان هدافاً يصنع من نصف الفرصة فرصة.. وكان المستقبل امامه طويلاً عريضاً.. ودخل الى المريخ بما كان يملكه من مؤهلات وهو بالهلال وشيئاً فشيئاً  أخذ مخزونه الذي جاء به من الأزرق ينفذ وينفذ ليقعد الآن في «السهلة» وبلا شك فاللاعب جكسا لاعب الهلال السابق لا علاقة له اطلاقاً بمحمد عبدالرحمن لاعب المريخ الحالي ويبدو ان التربة الحالية ضد موهبته الكبيرة ومسكين «زولنا»..!
 >  لا أظن أن الهلال سيندم على محمد آدم ولا سيندم على التش الذي لم يسجل افريقياً ولا ولا يندم الهلال على مامادو الذي  سجل لدكة البدلاء والنادم الاكبر سيكون المريخ نفسه لا لأن هؤلاء اللاعبين عديمي الموهبة ولكن وكما يبدو بدأت عليهم «كقداميت» الحرب من «القدامى» ومثل هذه الحروب لا اظنها خافية لمن يعرفون الاندية الكبيرة ودهاليزها.. فحرب القادمين والقدامى خاصة بالأحمر هي الأخطر وحتشوفوا براكم..!
 >  لا علينا بخسارة المريخ من الفريق الذي وصفوه بالضعيف الخفيف لا علاقة لنا بفشل لاعبي المريخ وهزيمتهم في مباراتين متتاليتين على الارض وخارجها.. لا علينا بغارزيتو وما ادراك ما غارزيتو وابنه انطونيو وتحميلهما مسؤولية التردي وما علينا ومالنا ثلاثة مباريات على الارض طموحنا هو الذي يفرض علينا ان نكسبها جميعا ولا علينا فالذين يحسبون حسابات تأهلهم «في الهواء» و»الكورة واطة»..!