الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

حلو مر..!عبدالمنعم شجرابي

< الاهتمام والحماس بالتشجير الذي تصاعد قبل فترة بالعاصمة وجاد بظل ظليل ومنظر رائع جميل بمسطحات خضراء وأشجار وارفة تساقط حالياً لتسقط معه منظراً ومظهراً معظم الحدائق والمنتزهات التي أقيمت لتتمدد الخضرة على اليابسة وتظهر الأشجار التي ماتت واقفة تحكي المأساة وهذا منظاري ولا أدري ما هو منظار الجهات المسؤولة بولاية الخرطوم؟!

< متى تعلم بعض فرق التأهيلي ان الصعود للممتاز ليس بالطوب والدراب.. وقذف القارورات واستعمال العكاز متى تعلم بعض فرق التأهيلي أن استعمال اليد سلمياً في كرة القدم هو واحد من الممنوعات ناهيك من استعمال يد الاعتداء.. متى يفهم هؤلاء ان اللسان في كرة القدم للتشجيع النظيف ولا مكان للسان الاعتداء اللفظي وفاحش القول.. الخلاصة إننا نعيش سنة أولى كرة قدم والعالم تخرج فيها من الجماعات وحصل في كرة القدم على أرفع الشهادات..!
< حمى القمة تتصاعد مع تصاعد استعدادات الطرفين وبلا شك فالمباراتان التنافسيتان اللتان خاضهما المريخ امام هلال شيكان والأهلي الخرطومي يقدمانه في نقاط الاستعداد على الهلال الذي خاض مباراتين وديتين أمام هلال التبلدي وواحدة أمام الخرطوم الوطني.. حمى القمة تتصاعد ودوافع الأزرق للفوز أكبر فهو الذي اعتاد صرع خصمه والفوز عليه أكثر حسب إحصاءات الدوري الممتاز..!
< عيد الأضحى على الأبواب والأهلة بنسيجهم الاجتماعي العالي وبتواصلهم وتواددهم ومحبتهم اعتادوا ان يعيشوا العيد عيدين.. هذا على جانب وعلى جانب آخر فمجالس الهلال المتعاقبة اعتادت ان تزور رموز النادي وتحديداً العجزة والمسنين منهم مقدمين لهم الدعم المعنوي والأدبي والمادي للمحتاجين.. أخي أشرف سيد احمد وأنت صاحب الأيادي البيضاء اثق في أن تكون أياديكم أكثر بياضاً تجاه رجال كانت أياديهم ناصعة البياض على هلالهم وهم يتبادلون العمل فيه جيلاً بعد جيل..!
< غير مهم نفيها فتصريحات غارزيتو نفيها قد يكون الأقرب الى تأكيدها خاصة ولا جديد فيها فالرجل سبق وأن قال في كيفية إدارة المريخ ورئيسها جمال الوالي ما لم يقله مالك في الخمر، والخواجة سبق له الهجوم النووي على جمال الوالي بصورة تمنع عودته للنادي نهائياً لو كان جمال هو رئيس الهلال.. أيها السادة غارزيتو سيطارد المريخ بالفيفا بحقوق أخرى «يقطعها من راسه» وهجومه على رئيس المريخ ليس بجديد فالخواجة ياهو هو وانتظروا لتروا منه الكثير والكثير..!
< خدمة لا تقدر بثمن قدمتها فرقة الخرطوم الوطني الشابة للهلال وهي تهديه عيوبه متفوقة عليه بالنتيجة والأداء كاشفة الثغرات في دفاعه والبطء في خط وسطه وما له وما عليه في الهجوم.. وللأسف فالأخطاء أمام هلال التبلدي هي نفس أخطاء مباراة الخرطوم الوطني والمطلوب هنا ألا تكون أخطاء مباراة الخرطوم الوطني هي ذات الأخطاء أمام المريخ, ونعم سيخطئ ضفر وأمير كمال وعلي جعفر ولكن لا وألف لا لأي خطأ من مدافعي الهلال..!
< هي الأحق من قبلها.. هي الأحق قبل غيرها فثاني ملعب رياضي بالبلاد أنشئ فيها واستادها كان الأستاد الثاني على مستوى الوطن الذي تمت إضاءته، وفي اتجاه آخر قدمت الكثير من ابنائها لأندية القمة والمنتخب الوطني. والإداريون قدمتهم للاتحاد العام واستضافت العديد من المعسكرات وتلعب حالياً بفريقين بالدوري الممتاز وسبق لها ان لعبت بثلاثة فرق.. نعم عطبرة أم المدائن ومصنع الرجال تستحق أن تستضيف نهائي كأس السودان وهذا حقها ولا أحد تكرم له بها وهذا مني للاعتماد..!
< عجيب أمر السيد غارزيتو وهو الراغب في الدولار الليبي وجمهور المريخ السوداني وغير الراغب في التعامل مع إدارة المريخ والسيد رئيسها على وجه التحديد علماً أن جمهور المريخ ولاعبيه راغبون في غارزيتو غير الراغب فيه مجلس المريخ.. واللافت انقسام الإعلام الأحمر بين مؤيد لغارزيتو ورافض له مثلما هو حال لجنة التسيير التي يرغب أفرادها غير المكتوين بمخصصات غارزيتو وابنه وبين القابضين على جمر سداد تلك المخصصات.. وباختصار فالفرنسي «حلو مر» حلو على جانب ومر على جانب آخر. واحسب ان المريخ لم يقل للخواجة «باي باي» بل قال له الى اللقاء مثلما هو حال الخواجة..!