السبت، 21 تشرين1/أكتوير 2017

board

اضرب واهرب.. عبدالمنعم شجرابي

ده كلامو.. كلامك شنو..؟!
< ليت الحصار الذي رفع خارجياً يرفع عن المراكز الصحية لتعود كما كانت أقرب للمستشفيات.. ليت الحصار يرفع عن الكلمة وتجيء حرة لتحلق كما العصافير في الهواء.. ليت الحصار يرفع عن التعليم فيعود «سلمه» السليم كما كان..

ليت الحصار يرفع عن المصانع فتنطق ماكينتها بالدوران.. ليت الحصار يرفع عن العديد من المشاريع الزراعية التي يبست تربتها وتوقفت عن الإنتاج.. ليت الحصار بفرض المزيد من الحصار على الفساد.. نعم انتهى الحصار الخارجي وحاجتنا كبيرة لحصار وطني يعيد وطننا الحبيب كما كان وأقوى مما كان..!
< أكتب قبل انعقاد الجمعية العمومية للمريخ التي سبقتها وعود من مجموعة سوداكال بحسمها والمنتظر ان المجتمع المريخي ينظر من خلالها لمستقبل ناديه من خلال «حكومة» قادمة.. في تقديري ان ظلماً سيقع برئيسها آدم سوداكال.. اذا ما تمت مقارنته بأي حال من الأحوال بالرئيس السابق جمال الوالي والذي حكم النادي سنوات وسنوات علماً أن هذه المقارنة غير المنطقية هي التي ظلمت الرئيس الأسبق المهندس اسامة ونسي ظلم الحسن والحسن..!
< نتائج التأهيلي المؤهل للصعود للممتاز أمس الاول والتي جاءت في معظمها تعادلية «ولعت» المنافسة من جديد.. و»أوقدتها» ناراً ورفعت حظوظ كل الفرق في الصعود الى الممتاز ومباريات الاسبوع القادم ستحدد بصورة قاطعة «الطالع» اذا ما «طلع» فوق الآخرين بانتصار, وشكراً للتأهيلي الذي يساوي فيه الجنوب والشمال والشرق والغرب و»الشاطر» يكسب..!
< رغبة الأخ الفاضل التوم أمين الخزانة الأسبق في الترشيح للأمانة العامة لو كان قرار الهلال عندي لبصمت عليها بالعشرة وساندته عليه بما يحول الأمر من الانتخاب الى التعيين. فالفاضل مؤهل اكاديمياً وصاحب خبرة ونجح في امانة المال بتقدير ممتاز اضف الى ذلك رجل مال وأعمال ناجح و»عينو مليانة» ومقبول جداً في الوسط الهلالي ولم تعرف عنه الخلافية، بل مرشح ليكون رئيس الهلال القادم والختام فالرجل لا ينقصه إلا منصب الأمين العام ليبدع فيه والأمانة لا ينقصها إلا «الفاضل» الفاضل التوم ليوافق «شن طبقه..!
< الخارج مفقود والداخل مولود هكذا يقول حال اندية القمة, فكم من لاعب دخل بهليمانة كبيرة وخرج دون أن يحس به أحد.. وكم من إداري ظل «يهز ويرز» وابتعد ليصبح نسياً منسياً.. اقول ذلك وسوداكال هو الذي اتصل على جمال الوالي ليطمئنه على رئاسة المريخ ولم يكن المتصل هو جمال الوالي لينصح سوداكال ويزوده بالوصايا والإرشادات.. باختصار الصورة بالنادي الأحمر لا زالت مقلوبة وعلى ما يبدو فالوالي ما زال رئيس طوالي أو سيبقى في رأس الرئيس القادم كذلك..!
< بالمناسبة التزم سوداكال لجمال الوالي برئاسة مجلس الشورى.. والاشارة واضحة انه اي سوداكال سيكون مركز القرار ومركز صناعته.. وبلا شك فاختياره لجمال الوالي رئيساً لمجلس الشورى صادف مكانه ولكن تبقى الحقيقة الأكبر في «تقليدية» المريخ ومجتمعه فالمريخ غارق في التقليدية وأي دعوة فيه للتجديد لا تجد الأذن الصاغية ان لم تجد العتاريس والمتاريس وختاماً ففي زمن الجديد والتجديد لابد من الجديد..!
< الى الآن فالصاعد غير هابط وحالياً فالفريق في موقع ممتاز وهو الضيف الجديد على الدوري الممتاز وفي سجله نتائج طيبة مع الهلال البطل والمريخ الوصيف اضافة لهلال التبلدي والاهلي شندي والخرطوم الوطني ومع ذلك اعفى فريق الشرطة القضارف مدربه محمد الطيب الذي حقق كل ذلك وصعد بالفريق الى الدوري الممتاز.. وبلا شك فالقرار عجيب وغريب ولكن لا عجب ولا غرابة طالما ادارات الاندية ميالة وجادة في اعفاء المدربين ودقي يا مزيكا»..!
< الاعتماد على النجم والنجومية هو الذي جعل من ماكسيم حارس الهلال وجمال سالم حارس المريخ كل «يفتري» كما يشاء و»يتكبر» و»يتجبر» كما يريد و»جمال» الأمر وحلاوته ان مرمى المريخ وصف جمال سالم في غيابه «بالوهمة» الكبيرة وبذات المستوى واكثر وصف مرمى الهلال ماكسيم و»بعد ده كلو» فلو كان لأي منهما حقوق على ناديه فانه محق وان لم يكن فإنه «غبي بليد عنيد».. ويلا بلا لمة..!
< عفواً وأنا اكتب الفقرة اعلاه عن حارس الهلال ماكسيم جاء في حسابه الرسمي على الفيسبوك مايلي «منذ ذلك الحين بقيت دون ان اقول اي شيء احتراماً لمن يحبونني اولئك يعرفون اني منضبط وعلى قدر كبير من الاحترافية وادارة النادي بشكل عام تعرف لماذا لم أعد حتى الآن الى السودان ولم أطالب بأي شيء على الاطلاق وفقط مستحقاتي تكفي بالنسبة لي ولست على استعداد للعب بدون مقابل لمنح المتعة في جو نفاق مثل الذي قلبه غير راضي ويواصل.. الهلال نادي كبير وانا أحبكم».. هذا ما قاله ماكسيم فماذا نقول يا كاردينال.. ده كلامو فـ»كلامك شنو»..؟!