الأربعاء، 16 آب/أغسطس 2017

board

اليوم الأول للشهادة الثانوية .. حراسة أمنية مشددة

الخرطوم : عائشة الزاكي- عواطف عبد القادر -  تصوير: متوكل البجاوي
  قرع الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم صباح أمس جرس البداية لامتحانات الشهادة الثانوية 2017م ؛ ورافقه وزير التربية والتعليم بالولاية دكتور فرح ، ومن داخل مدرستي محي الدين وهبي الثانوية النموذجية الحكومية بنا

ت ومدرسة شمبات الثانوية بنين بمحلية بحري ووقف خلال زيارته على مدى جاهزية المراكز في عملية الإعداد والمراقبة ودرجة التأمين من قبل الشرطة .
الخرطوم : عائشة الزاكي- عواطف عبد القادر -  تصوير: متوكل البجاوي
 بداية التحدي
صباح يوم أمس هو الموعد المحدد لطلاب الشهادة الثانوية وبداية تحدي عام جديد وخطوة كبيرة في مستقبلهم ,فكان القلق والتوتر يكتسي ملامح وجوهم مع أحلامهم وطموحاتهم بدخول الكليات التي يرغبون بها . وباعتبار أن امتحان الشهادة الثانوية موحداً لكل ولايات السودان، نجد أن التنافس هو سيد الموقف.(الإنتباهة) كانت في قلب الحدث لترصد معالم اليوم الأول للامتحان وما صاحبه من امتناع رؤساء المراكز للإدلاء بإفادات للصحفية إلا عبر خطاب من وزارة التربية والتعليم العالي ..
حراسة مشددة
    في جولة قامت بها (الإنتباهة) لبعض مراكز امتحانات الشهادة الثانوية بمحلية الخرطوم لاحظنا تكدس أولياء الأمور خارج مراكز الامتحان وتبدو عليهم علامات القلق والتوتر وحاولنا الدخول الى المراكز للوقوف على سير الامتحان في يومه الأول وتم منعنا من الدخول من قبل شرطة حراسة المركز وبعد الدخول الى المركز امتنع رؤساء المراكز عن الحديث وطالبونا بإبراز خطاب رسمي من وزارة التربية والتعليم.
   وضمن جولتنا إجرينا استطلاعاً وسط  الطلاب وبعض أولياء أمور الطلاب وقوفاً على استعداد أبنائهم للجلوس للشهادة ..
يقين وسكينة
ومن داخل مدرسة بحري القديمة التقينا الطالبة (نجاة بابكر) والتي جلست للامتحان في المساق الأدبي وقالت إن مادة الإسلامية كانت موفقة وليست هناك صعوبة لأنها تعتمد على الحفظ , وتمنت أن تكون بقية الامتحانات بذات المستوى ، وأضافت كنت في حالة قلق قبل الدخول الى الامتحان ولكن بعد وصولي المركز وقراءة آيات من القرآن الكريم دخلت السكينة واليقين في قلبي . واتفقت (يسرا سيد) مع الطالبة نجاة بقولها إن أول يوم في امتحان التربية الإسلامية ساهل جداً, ولم تشعر بالقلق والتوتر، بل توكلت على الله سبحانه وتعالى. وأضافت قائلة إن الجلسة الأولى تمت بهدوء وأتمنى باقي المواد تكون بنفس الصورة .
الأمنية دراسة الحاسوب
وعبرت  (جدية عبد الكريم) طالبة من مدرسة بحري القديمة الحكومية (علمي) عن سعادتها بمادة التربية الإسلامية وأن مادة القرآن الكريم مادة حفظ ولم تواجهني أية صعوبة تذكر، وقالت أتمنى أن أدرس هندسة حاسوب في المستقبل . ومن أمام مدرسة حلويات سعد الثانوية التقينا بعدد من الطالبات أكدن أن امتحان أول يوم ساهل جداً وتمنين أن تنتهي الامتحانات بنفس الصورة.
استعداد تام
ومن أمام مدرسة مجمع العلوم الخاصة التقينا بالطالب مختار محمد في الميثاق (العلمي) قال لم يواجهني أي خوف وكنت مستعداً لها استعداداً تاماً من بداية العام الدارسي من حيث المذاكرة والمعسكرات ومراجعة الدروس أول بأول وأتمنى دارسة الهندسة .
تفاؤل
وفي ذات الاتجاة ذكر يس سليمان أن الاستفتاحية بمادة القرآن الكريم جيدة ونتفاءل بها خير بدلاً عن مواد الكيمياء والرياضيات والإنجليزي وغيرها. وجميع الطلاب ويشعرون بالأمان والراحة لاكتمال باقي المواد وأشاد ببيئة المركز التي وفرت الخدمات مثل تهيئة الجو المناسب  .
كسر حاجز الخوف لابنتي
ومن أمام مركز مدرسة الشارقة التقينا نجوى الحبر والدة الطالبة تبيان هاشم والتي يبدو عليها علامات القلق الشديد. وقالت جئت مع ابنتي رغم انها ركزت جيداً ومستعدة للامتحانات ولكنني جئت معها لكسر حاجز الخوف والاطمئنان عليها. وأضافت إنها ابنتي الوحيدة، وأتمنى لها النجاح ودخول الكلية التي ترغبها .
توتر وقلق :
كما التقت(الإنتباهة) والدة الطالبة نجاة سيد التي قالت إن ابنتها كانت أعصابها متوترة منذ أمس ولم تأخذ قسطاً من الراحة ونامت ساعة وقامت قبل الآذان , وأضافت إن اليوم بالنسبة لها كان يوماً طويلاً رغم مادة التربية الإسلامية مادة حفظ وهي حافظة, لكنها قلقت اليوم الأول وبعد خروجها من الامتحان كانت مطمئنة جداً وتمنت أن تدخل كلية بنوك ومصارف وحسب النسبة وخاصة المجال الأدبي مجال واسع يمكن أن نجد به كل الكليات التي تتماشى مع النسب المحددة .
لم أذهب للعمل بسبب مرافقة ابنتي
كما قال أحمد عبد الحميد والد الطالبة آلاء إنه لم يذهب الى العمل وجاء مرافقاً لابنته ومن أجل الاطمنئان عليها. وأضاف إنه سوف يقوم بمرافقها حتى نهاية الامتحان للوقوف معها والاطمئنان عليها من التوتر والقلق والخوف.
خطاب من الوزارة
أجمع رؤساء مراكز الامتحانات عن الامتناع عن الحديث إلا بخطاب من وزارة التربية والتعليم سواء من مركز مدرسة الشيماء الخاصة ومركز مدرسة حلويات سعد ومركز مدرسة بحري القديمة الحكومية ومركز مدرسة الشارقة الخاصة.
ترتيبات واستعدادات
   أكد والي الخرطوم خلال جولة اليوم الأول لامتحانات الشهادة جاهزية شرطة الولاية باختصاصها في المحليات لتأمين مخازن ومراكز الامتحانات وهي أكثر من (839)  مركزاً و(1800) مراقب و(50)  مركز امتحانات مؤمنة بعدد (2287) شرطياً وأن هنالك (142) ألف أسرة تتابع امتحانات أبنائها مشيداً بدور وزارة التربية والتعليم والأساتذة في إدارة عملية امتحانات الشهادة الثانوية التي تعتبر من الامتحانات المعترف بها على المستوى الإقليمي مطمئناً أولياء الأمور وأسر الطلاب بسير عملية الامتحان بصورة طيبة متمنياً لهم التوفيق والسداد مشيراً الى أن ولاية الخرطوم تمثل ثلث الطلاب على المستوى القومي .
وفي ذات السياق أشار العقيد شرطة عدلي علي مزمل رئيس قسم شرطة الصافية ممثل مدير شرطة محلية بحري الى وضع خطة أمنية محكمة من قبل شرطة المحلية لتأمين امتحانات الشهادة الثانوية عبر المراكز الكبرى ومراكز الامتحانات بالمحلية .