السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

board

البحر الأحمر

< شيخ ورع أرهق جسده النحيل خلال الأشهر الماضية بمهام العمل الشاقة وقبلها بأشهر عديدة كان محافظاً على اتقان عمله.
< سألته قبل أيام قلائل عن حاله وأحواله فقال لي (سآخذ إجازة وأذهب لمدينة بورتسودان للراحة).

< تذكرت أن هذه الأيام التي ينوي الرجل فيها الذهاب الى بورتسودان، ستكون المدينة زاخرة بالضيوف وهم يحتفلون بمهرجان السياحة والتسوق في نسخته الجديدة.
< فذكرته بهذه المناسبة وبإمكانه أن يروِّح عن نفسه قليلاً في المدينة الساحلية، فأجاب بأنه أصبح الآن أكثر شوقاً لبورتسودان ليس لصخب مهرجاناتها او حفلاتها الساهرة، وإنما لما وجدته المدينة من اهتمام متعاظم من حاكمها فيما يلي الخدمات الضرورية.
< في السابق كانت البحر الأحمر بأثرها تعاني من شح المياه وانعدامها، ويسخط أهلها من تذبذب الكهرباء، والآن تغير الحال.
< غداً يتم تدشين مهرجان السياحة بالولاية الساحلية ، ولكن ما يسعد أهل الشرق الحبيب بأن الاحتفال يأتي وهناك الكثير من المشروعات على أرض الواقع.
< أياً كان المشروع اتحادياً أم ولائياً ، تبقى فائدته لأهل الولاية، وفي مشروعات مهرجان هذا العام افتتاح ميناء هيدوب والحوض العائم والرقابة الإلكترونية.
< ولكن أكثر ما يسعد أهل بورتسودان هو افتتاح طريق حي الصفاء وافتتاح مركز صحي حي المطار مربع 15، ومدارس الأساس بمربعات 27و30 وافتتاح السوق المركزي للخضر والفاكهة ومشروعات المياه بحي الاونقاب والتقدم.
< أكثر ما يسعد أهل الولاية واقتصادها هو افتتاح مجمع الربوة السياحي والذي سيكون له ما بعده في جذب السياح لولاية البحر الأحمر.
< ومن الافتتاحات المهمة جداً أيضاً هو افتتاح مستشفى الأورام لعلاج السرطان وافتتاح مقر بنك فيصل الإسلامي ثم افتتاح معرض وسوق التراث ومعرض شواهد الإنجاز.
< لم تنته الافتتاحات فقط هنا فمهرجان هذا العام زاخر بالمشروعات التي ستعود على أهل الولاية بالنفع الكثير.
< فهناك تدشين لمشروعات سبل كسب العيش وإعانة المعاقين بقشلاق الشرطة، ثم يعقب هذا البرنامج لقاء نوعي بقاعة السلام.
< هذا هو جزء من برنامج مهرجان السياحة لهذا العام والذي يأتي مختلفاً عن الكثير من المهرجانات التي تنظم في بعض الولايات.
< فالاهتمام بإنسان الولاية لدى حكومة البحر الأحمر يأتي في المقدمة، وظهر ذلك جلياً منذ أن استلم الأخ علي أحمد حامد مقاليد الأمر في الولاية.
< حامد نجح في الكثير من الملفات، ولكن أهمها هو ملف المياه الذي كان يشكِّل هاجساً كبيراً لمواطني البحر الأحمر.
< نتوقع أن ينتهي مهرجان هذا العام والولاية أضافت عدداً من السياح خاصة وأنها تمتلك مقومات السياحة كافة.