الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

بطنن جابتك والله ما بتندم..عبدالمنعم شجرابي

> دخل مخيم العيون الذي أقامته رابطة الموردة والمربعات وأبناء عطبرة بالخرطوم الى أهلهم بقلعة العمال وعاصمة الحديد والنار ومصنع الرجال أم المدائن عطبرة الى أمتاره الأخيرة بعد نجاح منقطع النظير عالج فيه الآلاف ومنحهم مع آخرين النظارات الطبية باسعار معتدلة

في وقت طارت فيه أسعار كل شيء الى السماء وتبقى عبارة شكراً جزيلاً هي الأهم لكل من ساهم وشارك في هذا العمل الخيري عميق الجذور وهكذا «اولاد» عطبرة الذين خرجوا من رحمها.. وبطنن جابتك والله ما بتندم..!
المعسكرات الاعدادية لفرق الممتاز بعد عملية الاحلال والابدال التي تمت عرفناها.. حركة تنقلات المدربين التي صحبت تنقلات اللاعبين عرفناها.. والصيانة التي تمت أو تتواصل في استادات الممتاز من شرق البلاد الى غربها ومن شمالها الى جنوبها عرفناها.. وما نريد أن نعرفه هو استعدادات التحكيم للموسم الجديد, فالتحكيم الذي كان «الضلع الأعوج» للبطولة في نسختها الماضية نرفض له أن يكون كذلك في النسخة القادمة وانتبهوا أيها السادة..!
وعيناي تسبق قدماي في الدخول لمنزل عميد الأسرة الهلالية الراحل المقيم محمد أحمد ملاح في اجتماع الهيئة الاستشارية لمجلس ادارة نادي الهلال تراءت لي صورته بابتسامته الوسيمة وترحابه الكبير مصحوبة بالصورة ذاتها من ابنه المرحوم صلاح, وداخل الحوش الكبير هذا نشط ذهاباً واياباً الراحل سعد حسب الرسول وعمنا المريخي «الهلالابي» محمد دفع السيد وكثيرون غيرهم من الأحياء والأموات وما أجمل هذا البيت الغارق في الهلالية وما اعظم ربته المرحومة حاجة علوية التي كانت طوال النهار واقفة امام «المنقد» لتطعم سيل ضيوف لا ينقطع وما احوجنا يا أسياد لتوثيق تاريخ الأسياد..!
بالمناسبة طرح عالي ووفاء عميق فكرة الهيئة الاستشارية لمجلس الهلال بعقد اجتماعاتها وتحريكها في البيوت الهلالية وما اكثرها ومثالاً لا حصراً بيت الزعيم الطيب عبدالله وزروق والتيجاني محمد ابراهيم وعزالدين هارون وعثمان منصور وحمد الله من الأموات يرحمهم الله ومن الأحياء جكسا وعلي ترير والفريق عبدالوهاب ابراهيم ودوليب واللواء الرفاعي وعبدالحي محجوب وابوتلة والقائمة تطول وتطول وقناة الهلال بالاشارة تفهم..!
شكراً جزيلاً لبكري المدينة الذي كان شهماً وشجاعاً وهو يعترف اعترافاً نقلته كل وسائل الاعلام بالخطأ الكبير الذي ارتكبه في حق المنتخب الوطني لأنه كان في لحظة غضب وانفعال أو كما قال.. شجاعة بكري جاءت ناقصة وخجولة وباهتة وضعيفة واقرب للميتة والاعلام المريخي الذي هاجم مجلس ادارة ناديه والاتحاد العام بسبب بكري والمؤامرة عليه كما وصفها لم يعتذر لتلك الجهات ولا للقراء ولا لبكري بعد ان جاءته الحقيقة تمشي على قدمين.. وواسفاي على الاعلام الأصفر وواسفاي..!
لوحة تكريم رائعة رسمها العارفون لقدرات مدير الكرة بالارسنال عبدالمهيمن الأمين ذلك الفتى الخلوق المؤدب المربى النشط المهني.. حسن التعامل مع الآخرين.. العاشق لعمله.. والذي بلغ النجاح بسرعة الصاروخ.. عبدالمهيمن المستحق للتكريم الذي حرمتني ظروفي الصحية من المشاركة فيه اختصر واقول انه حالياً مدير الكرة الأول بالبلاد وفوز الاهلي شندي بكأس السودان هو اعتراف من كرة القدم السودانية بقدرات المدير على كل المدراء..!
شكراً جزيلاً لاستعدادات افتتاح الجوهرة الزرقاء التي صعدت العمل بالاستاد وجعلت اجراء تمارين الفريق صعباً بل بالغ الصعوبة الأمر الذي دفع السيد رئيس الهلال بتحويل معسكر الفريق الى نيروبي والأجمل والأروع في وجود عدة فرق جاهزة لملاقاة الهلال الشيء الذي يجعل المعسكر اكثر نجاحاً.. نسأل الله التوفيق والسداد..!
بلا ضوضاء ولا أضواء انهت اندية الدرجات الصغرى تسجيلاتها ورممت فرقها بالشكل المطلوب.. وفي هدوء دخلت أو شارفت الدخول لاعداد فرقها للموسم التنافسي الجديد بعد أن جهزت لفرقها «كسوتها» نصف السنوية من ملابس وكور ومعدات ومع هذا الصرف الكبير وهذه الفرق لا موارد مالية لها الواجب الاخلاقي يفرض علينا تحية «المجانين العقلاء» الذين يديرون هذه الأندية بلا حوجة «لتصفير العداد»..!
والشيء بالشيء يذكر فأسعار الحذاء الرياضي «طار السما» خاصة الماركات الجيدة والفانلة والشورت والشراب ولبس التدريب اصبحت كل واحد منها «بالشي الفلاني» وقطعاً لا ولن اتحدث عن «واقي الساق» المعروف بالشنكار.. فالحوجة وغلاء الاسعار اجادت بفكرة تقطيع الكرتون المقوى بديلاً له و»الحاجة أم الاختراع»..!