الأربعاء، 21 شباط/فبراير 2018

board

بورتسودان وأبوالنيز.. جعفر باعو

< حينما كانت فرقة عقد الجلاد الغنائية تتغنى "ايدينا للبلد"كان الجميع يتمايل معها طرباً.

< ومد الايادي للبلاد هو قمة الوطنية من اجل النهوض بالمتأخرة منها والمحافظة على من هي في القمة.
< وقبل انطلاق مهرجان السياحة والتسوق بالبحر الاحمر كانت الايادي ممدودة للبلد عبر مبادرة تقدم بها الشاب الخلوق نزار الفاضل.
< أبوالنيز كما يحلو لاهل المدينة الساحلية ان يطلقوا عليه قدم هذه المبادرة من اجل نظافة المدينة وجعلها قبلة في النظام والجمال.
< حققت مبادرة ايدينا للبلد نجاحاً منقطع النظير في بورتسودان بفضل نشاط وافكار الاخ نزار الفاضل.
< الكثير من النشاطات الفعالة يقوم بها هذا الشاب الابنوسي لتؤكد ابداعه وتوظيف قدراته في خدمة البلاد والعباد.
< قبل اشهر قليلة امتلأت وسيلة التواصل الاجتماعي "واتساب" بالعديد من القروبات المتخصصة في عكس نشاطات وفعاليات البحر الاحمر.
< نجحت تلك القروبات في نقل الصورة الحقيقية لاهلنا عند بوابة السودان الشرقية.
< ولكن أتعلمون من هو صاحب السبق في هذه القروبات؟ انه ذات الشاب الذي يقضي جل وقته في تقديم الخدمات الجليلة لاهلنا في الشرق..انه ايضا نزار الفاضل.
< فان كنت خارج حدود البحر الاحمر واحتجت لمعلومة من الولاية او صورة صادقه فحتماً ستجدها عند أبوالنيز.
< عدد من قروبات الواتساب انشأها هذا الشاب ما شكل اعلاماً الكترونياً متقدماً ليس لنشاطات الولاية فقط، وانما للكثير من الاعمال التي قامت بها قوات الدعم السريع في جميع انحاء السودان.
< ما حققته هذه القروبات من اسناد اعلامي يحسب لهذا الشاب النشط.
< وفي ختام النسخة الحادية عشرة من مهرجان السياحة الاسبوع المنصرم كان ابوالنيز يشكل حضوراً انيقاً بتغطياته المميزة هو وجميع الزملاء الاعلاميين من ابناء الولاية.
< ظل هؤلاء الزملاء مرافقين للوفد الصحفي من المركز يقدمون كافة الخدمات التى يحتاجونها في انجاز مهامهم.
< ملاحظة وجدتها خلال تجوالي في جميع ولايات السودان وهي التفاف مراسلي الصحف والقنوات حول زملائهم القادمين من الخرطوم بأريحية رائعة تبعث الارتياح في النفوس.
< ولكن الوضع يختلف بعض الشيء عند اقصى الغرب حيث ولايات دارفور واقصى الشرق حيث البحر الاحمر..ففي هذين الاقصيين تزداد الاريحية والاحتفاء.
< شكراً اهل الشرق..شكراً الزملاء الاعزاء في بورتسودان.. وشكراً عميقاً أبوالنيز على جهدك المقدر ...ونسأل الله ان يتقبل منك.