الخميس، 30 مارس 2017

board

ما بين أم درمان وقوز دنقو تتجلى التضحيات

الدمازين: جعفر باعو
ظهر الشعار الذي رفعته الحركة الشعبية خلال الانتخابات قبل الماضية في ولاية جنوب كردفان عندما خاطبت الجماهير (يا الهجمة يا النجمة) مخيرة إياهم إما بالتصويت للنجمة وهو شعار الحركة الشعبية، او الاستعداد للهجمة وهو ما حدث بالفعل عندما رفض جزء كبير من شعب جنوب كردفان منح أصواتهم للحركة،

فكانت الهجمة من قبل قوات الشعبية بالولاية، هذا الشعار أشار إليه والي النيل الازرق حسين يس حمد ضمنياً عندما كان يخاطب احتفال جهاز الأمن والمخابرات الوطني بحاضرة ولايته الدمازين ليل الأول من أمس السبت، وقال ان النجمة التي نالها مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق اول مهندس محمد عطا المولى تكريماً من قبل رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بجانب تكريم الرئيس للجهاز بوسام الإنجاز تكريم مستحق، وباهى والي النيل الازرق بما ظل يقدمه جهاز الأمن من تضحيات حتى تحقق الاستقرار في ربوع الوطن، فضلاً عن إسهامات الجهاز في كافة المستويات، حيث ظل الأمن قريباً من الناس في حياتهم اليومية. جهاز الأمن والمخابرات الوطني الذي يقوم بها هذه الأيام في ولايات السودان المختلفة ابتهاجاً بالوسام الذي ناله من قبل الرئيس يحمل عدة رسائل، أهمها التبشير بالانتقال والتطور الكبير الذي حدث في هذه المؤسسة التي كانت في السابق مجرد سماع اسمها يقشعر بدنك وتتملكك حالة من الهلع والخوف، أما الآن فقد أصبح جهاز الأمن جزءاً من المجتمع بكافة مكوناته مساهماً معها، فتجده في الأفراح والاتراح مشاركاً، وحتى في الرياضة والثقافة بضروبها المختلفة، فضلاً عن مساهماته في الجانب الخدمي وتقديم الدعم للمستشفيات والمراكز الصحية، لذا أعتقد ان الاحتفالات التي تجوب الولايات هذه الأيام أراد جهاز الأمن منها أن يؤكد أنه بالناس ومعهم وهذا تطور كبير.
أم درمان وقوز دنقو
أشار والي النيل الأزرق حسين يس حمد الى الدور الكبير الذي ظل يلعبه جهاز الأمن والمخابرات الوطني في جميع أنحاء البلاد، موضحاً أنه ساهم بفعالية مع القوات النظامية الاخرى لتحقيق الأمن والاستقرار، وأضاف الجهاز كان حاضراً في معركة ام درمان وهو يقصد دخول حركة العدل والمساواة بقيادة خليل ابراهيم عندما حاولت غزو ام درمان، فتصدت لها قوات الجهاز بجانب ما قام به في معركة قوز دنقو التي كانت قاصمة الظهر لحركة العدل والمساواة، فضلاً عن قيامه بدحر المتمردين في جنوب النيل الأزرق.  وأوضح حمد ان تكريم جهاز الأمن وقياداته من قبل رئيس الجمهورية تكريم مستحق، لما ظل يقوم به جهاز الأمن من أدوار كبيرة، وأشار لمساهماته في المجتمع وتنفيذ العديد من الأعمال وتقديم الدعم للمستشفيات والمراكز الصحية، مما جعل ما يقوم به ظاهراً عياناً بياناً.
ما بين رئيس الوزراء والدمازين
وبدا والي النيل الأزرق مسروراً بتعيين الفريق اول ركن بكري حسن صالح رئيساً لمجلس الوزراء في حكومة الوفاق الوطني القادمة، بجانب منصبه كنائب اول للرئيس. وأشار الى ان ذلك حرص وجدية من قبل رئيس الجمهورية لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الذي اقترح المنصب في الحكومة المقبلة، وأضاف مخاطباً جهاز الأمن بالقول: (حق لكم أن تفتخروا بهذا التعيين)، مشيراً الى ان بكري كان مديراً لجهاز الأمن والمخابرات الوطني في وقت سابق، وتابع قائلاً: (نحن في النيل الأزرق سعداء جداً بهذا التعيين، لأن بكري يترأس صندوق تنمية ولاية النيل الازرق).  وحيا والي النيل الأزرق مجتمع الولاية واحزابه السياسية المختلفة بالإضافة للإدارة الأهلية، لتعاونهم مع بعض حتى تحقق الأمن والاستقرار بالولاية، مما جعل التنمية تنداح بسهولة، متعهداً بإكمال مشروعات التنمية في كافة أرجاء ولايته.
تجديد الدعوة للحركات
أشار نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق اسامة مختار، الى ان تكريم الجهاز وقيادته من قبل رئيس الجمهورية المشير عمر البشير يضاعف مسؤوليتهم، موضحاً أنه جاء نتاج جهود جبارة قامت بها قيادة الجهاز في مختلف الاتجاهات، وأوضح ان اختيار الفريق اول ركن بكري حسن صالح رئيساً للوزراء اختيار صادف أهله، وهذا نتاج للحوار الوطني الذي شاركت فيه معظم القوى السياسية، وأضاف أن هذا بداية لمراحل قادمة.  وأعلن مختار تجديد الدعوة للحركات المسلحة لوقف إطلاق النار استجابة للدعوة التي أطلقها رئيس الجمهورية، مؤكداً الالتزام بهذه الدعوة، داعياً الحركات للاستجابة لصوت العقل حقناً للدماء وحتى تتحقق التنمية والنهضة في البلاد.
 الأمن خط أحمر
وأكد نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني أن رئيس الجمهورية باعتباره راعياً للجهاز يؤكد دوماً ان أمن المواطن خط أحمر، وتابع قائلاً: (لذا يشرف الرئيس شخصياً على جهاز الأمن تنفيذاً لبرنامجه في توفير الأمن والغذاء لكافة مواطني البلاد).  وحيا مشاركة المواطنين في احتفالات الجهاز، موضحاً ان ذلك قلادة شرف في أعناق منسوبي الجهاز، متعهداً بمواصلة السير قدماً لتحقيق غايات هذا الوطن وتحقيق الرفاهية لشعبه.  وباهى نائب مدير جهاز الأمن بما ظل يقدمه الجهاز من إنجازات ومساهمات مجتمعية، معلناً مواصلة المسيرة للأمام حتى تنعم البلاد بالرفاهية والاستقرار.
 استفتاء شعبي لأهل العطاء
قال مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني بولاية النيل الازرق العقيد عاطف يوسف، إن هذه الاحتفالات استفتاء للجهاز، موضحاً أن الوسام وفاء لأهل العطاء لهذه المؤسسة التي وصفها بالعريقة، وأضاف ان الجهاز قدم الكثير سلماً وحرباً، وللمجتمع وكافة فعالياته الثقافية والاجتماعية والسياسية، مؤكداً ان الجهاز قدم الشهداء والجرحى في سبيل الوطن، وتابع قائلاً: (نشهد معكم ما يقدم من سلام لتضميد جراح الوطن، ونعمل على دعم مواطنينا ليخرجوا من الفقر للكفاية).  وقال يوسف: (إن الجهاز بالولاية لم يكن معلوماتياً عسكرياً وإنما كان مجتمعياً، وساهم في برامج التنمية)، مشيراً لتفاعله مع رغبات واشواق المواطنين في مختلف المجالات، وأضاف قائلاً: (نعمل على إنفاذ قرارات رئيس الجمهورية بوقف إطلاق النار)، مؤكداً أنهم في خندق واحد مع القوات المسلحة والشرطة لحماية البلاد وصيانة عرضها.
 في انتظار التكريم القادم
وأوضح ناظر عموم قبائل النيل الأزرق المك الفاتح يوسف عدلان، ان هذا التكريم جاء بعد جهد ومثابرة، وأضاف ان الرئيس البشير بالأمس القريب كرَّم الشرطة، متوقعاً تكريم الجيش لما ظل يقوم به من أعمال كبيرة وجهود جبارة لحماية البلاد بطولها وعرضها.