الأحد، 17 كانون1/ديسمبر 2017

board

شكراً الشرطة.. جعفر باعو

> الشرطة في خدمة الشعب.. شعار قديم ولكنه متجدد مع الأزمان.
> عند صباح كل يوم تثبت الشرطة السودانية أنها ليست فقط عيناً ساهرة على أمن المواطن وإنما تقوم بالكثير من الأعمال الجليلة التي تجعل المواطن يفخر بها.

> قبل أيام ليست بالقليلة حملت مواقع التواصل الاجتماعي صورة شرطي سوداني يعبر الطريق بالعجزة وفاقدي نعمة البصر.
> وظلت مواقع التواصل تنقل في كل يوم صورة رجل شرطة يتعامل بروح القانون مع الكثير من الحالات.
> وهكذا هو حال الشرطة السودانية منذ أن وجدت على أرض السودان تعمل على حماية أمن وممتلكات المواطن وتقدم له العون والمساعدة متي ما طلب منه ذلك.
> وحينما بدأت الدولة مشروع الرقم الوطني وجدنا رجال الشرطة يجوبون الأحياء والقرى لتسهيل عملية استخراج الرقم الوطني.
> وكثيرة هي النماذج التي تؤكد أن خدمة المواطن هي البند الأول – على الأقل شرطياً- ونرجو أن تكون كذلك في بقية المرافق.
> ما دعاني اليوم للكتابة عما تقوم به الشرطة هي الإشادات المتلاحقة التي جاءت من المواطنين تجاه مجمعات الشرطة الإستراتيجية لخدمة الجمهور.
> كثير من المواطنين دهشوا من الخدمات السريعة التي وجدوها في تلك المجمعات وهم غير مصدقين خاصة مع الزحام الذي كانت تشهده مواقع استخراج الجوازات والرقم الوطني.
> قبل أيام قلائل تحدث معي الصديق والزميل أبوعبيدة عبدالله رئيس القسم السياسي بـ(الإنتباهة) عن سرعة إجراء استخراج جواز سفر لوالده.
> أبوعبيدة قال لي بهذه الصورة لن يحتاج شخص للبحث عن واسطة للإسراع في انتهاء معاملته.
> جميع رجال الشرطة في تلك المجمعات هم لخدمة جميع المواطنين بمختلف مكانتهم الاجتماعية وأوضاعهم المالية، فالجميع هناك متساوون في الخدمة.
> ويوم الخميس المنصرم أيضاً تحدث معي شقيقي الأكبر عاطف عن سرعة الإنجاز للمهام في تلك المجمعات.
> عاطف جاء للسودان من المملكة العربية السعودية في إجازة قصيرة للاطمئنان على والدتنا التي كانت طريحة الفراش الأبيض بمستوصف الجودة –نسأل الله لها كمال الصحة والعافية- وأراد عاطف إكمال إجراءات عودته للمملكة.
> ذهب عاطف للمجمع في الصباح الباكر وعاد في وقت وجيز وهو مندهش وظل يحدثني عن المجمع والرقي الذي وجده من معاملة وإنجاز معاملته في أسرع ما يمكن.
> الكثير من الذين أبدوا إعجابهم بالمجمع حملوني رسالة للمواطنين بأن يحافظوا على هذا الصرح العملاق الذي يحفظ للمواطن السوداني كرامته.
> هذه المجمعات هي ملك للمواطن, ويجب أن يحافظ عليها حتى تستمر في تقديم أفضل الخدمات له في جميع أنحاء السودان.
> التحية للشرطة السودانية في كل مواقعها وهي تحقق مع صباح كل يوم إنجازاً وتطوراً يجعلها تحافظ على قمتها في الأداء والسلوك.