الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

board

خيرات الجنينة.. جعفر باعو

> ما من زائر الى احد ىولايات دارفور الا وكان الحديث حول الموارد الضخمة التى تتمتع بها تلك الولايات ولم يستفد منها بعد.
> جميع ولايات دارفور دون استثناء لها من الموارد والخيرات ما يجعل السودان في مقدمة الدول اقتصادياً.

> وربما لهذا السبب لم تهدأ نيران الفتنة في ذاك الاقليم الا قبل سنين قليلة.
 > ففي غرب دارفور الكثير من الموارد التى لم تستغل، وبها العديد من الفرص الاستثمارية البكر.
 > قبل فترة ليست طويلة قابلت الاخ الدكتور الهادي محمد آدم وزير المالية بغرب دارفور وتناولنا في حديثنا الكثير من الفرص الاستثمارية التى يمكن ان تستفيد منها الولاية.
> الهادي من الكوادر التي مزجت بين الخبرات الاقتصادية العلمية والعملية.
> وسنواته الطويلة في مالية النيل الازرق ومن بعدها تدريسه في عدد من الجامعات السودانية جعلته من المميزين في قراءة الواقع الاقتصادي.
> قال لي د. الهادي ان غرب دارفور بها ميزة نسبية تختلف عن بقية ولايات السودان، فالفرص الاستثمارية بها كبيرة جداً لأنها تتمتع بمساحات زراعية ومياه جوفية، بالإضافة إلى ان مياه الأودية في فصل الخريف صالحة للاسثمار الزراعي والسمكي وغيرها، بالإضافة إلى أنها تطل في حدود واسعة على كافة دول غرب افريقيا.
> أذكر أنني في زيارتي للولاية العام الماضي لاحظت الحركة التجارية الكبيرة بين الجنينة وانجمينا.
> حيث زرنا مدينة ادري التشادي وجدنا كمية من البضائع السودانية معروضة في الاسواق التشادية، وكذلك كمية من العطور والكريمات التشادية في اسواق الجنينة.
> هذا الحراك بامكانه ان يجعل الجنينة الميناء البري الذي يفتح قلب السودان على دول غرب إفريقيا، خاصة أن هذه الدول تعتمد اعتماداً كلياً على كل السلع الاستهلاكية القادمة من السودان .
 > اجمل ما فعلته وزارة المالية بالجنينة هو تشجيع الصناعات الصغيرة من خلال تجميعها في شكل حاضنات خلال الموازنة لهذا العام.
 > ونجح الأخ الهادي خلال فترة إدارته للمالية بالولاية في ترتيب دولاب العمل في الكثير من الادارات الي جانب فتحه العديد من الفرص التى ستعمل على النهوض بالولاية اقتصادياً.
> ونتوقع أن تشهد غرب دارفور نهضة كبرى إن سارت الخطط التى وضعتها المالية في مسارها الصحيح بدءاً من المنطقة الحرة الى تجارة الحدود، وغيرهما من المشروعات الداعمة للاقتصاد.
>  نرجو أن نشهد المزيد من العمل والنجاحات حتى يتمتع إنسان الولاية بخيرات بلاده وكذلك جميع اهل السودان.