الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

board

سودان جديد.. جعفر باعو

> شحنة برتقال فاسدة تعدم في اقصى الشمال وغيرها في الشرق.
> جشع التجار ومخطط الجيران يجعل صحة المواطن في خطر.

>  قرار حماية المستهلك الاخير بايقاف استيراد الخضر والفاكهة من مصر ربما هو القرار الصائب الوحيد وسط العشرات من القرارات.
   >  نستورد الخضر والفاكهة من دولة تبحث عن قطرات المياه وارضنا تمتلئ ماءً في سطحها وباطنها.
 >  نستورد الفاكهة من القاهرة ولدينا الارض البكر والماء التى بامكانها ان تنتج اجمل واروع الفواكه.
>  علاقتنا مع مصر يجب ان تكون فقط للمجاملة والمطايبة ولكن دون ان تدخل التجارة فيها.
> منذ يناير الماضي ومصر تحاول بكل الطرق والسبل ان تجعل من السودان دولة راعية للارهاب حتى لا ترفع العقوبات عنها.
> منذ يناير ومصر تلعب بمخابراتها على كل الحبال من اجل ان يبقي السودان تحت العقوبات.
>  عشرات المدرعات تقدمها المخابرات المصرية للحركات المسلحة من اجل زعزعة امن واستقرار السودان.
> هدم منازل المواطنين في مثلث حلايب من اجل زعزعة الامن والاستقرار.
> تهريب الفاكهة (الضاربة) من اجل زعزعة الامن والاستقرار.
> ومصر منذ المهدية وحتى الآن تسعى بكل قوة لأن تزعزع امن واستقرار السودان.
> ولكن الآن انتهى كل شيء ولن تنجح مخابرات السيسي في زعزعة امن واستقرار بلادنا التى بدأت تتعافى.
> ايام قلائل وستعلن الولايات المتحدة رفع كامل العقوبات الاقتصادية عن السودان، وحينها لن تنجح كل محاولات السيسي في ايقاف التنمية التى بدأت ملامحها في الانطلاق نحو القمة.
> ايام قلائل وسترفع العقوبات عن السودان لتبدأ مرحلة جديدة يسود فيها السودان باقتصاده وصناعته التحويلية التى سيراها العالم قريباً.
> مصر التى تريد ضرب الاقتصاد السوداني عبر الفاكهة الفاسدة والخضار الفاسد وكل شيء يدخل الى السودان فاسد حتى الدراما كذلك.
> عقب حديث الرئيس حول ضبط المدرعات المصرية، صرح المستشار السابق لمبارك مصطفى الفقي بأن مصر قادرة على توجيه ضربة للسودان.
> نقول للفقي السودان قادر على توجيه عشرات الضربات لمصر ان اراد بجيشه ورجاله الاقوياء وليس باية جيوش اخرى مستأجرة كما فعل السيسي.
> بعد رفع العقوبات الاقتصادية سنشهد سوداناً جديداً غير الذي يعرفه الجميع الآن.
> سودان قوي في اقتصاده بزراعته وثروته الحيوانية.