الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

الخريف والمدارس.. جعفر باعو

< انتهى العيد بعد شهر الصيام أعاده الله على الأمة الإسلامية بالخير والبركات.
< اذكر جيداً اليوم الاول من شهر رمضان وترقب الكثيرين للشهر الفضيل.

< والآن مضى شهر الصيام وبعده العيد بهدوء ليترك الجميع يتساءل كيف مضى بهذه السرعة الكبيرة.
< قال لي صديقي سينتهي رمضان ويأتي رمضان القادم إن مد الله في آجالنا، وسنذكر حديثنا عن رمضان الماضي.
< ليس في رمضان فقط وانما في كل شيء اصبح الزمن يتسارع وكأن الساعات ثوانٍ.
< يقول البعض إن من علامات الساعة تقارب الأزمان.
< وما يمر علينا الآن هو تقارب الأزمان, حيث يمضي شهر وكأنه يوم ويأتي عام وكأنه ساعة.
< مضى رمضان ونسأل الله ان يتقبل منا الصيام والقيام، ونرجو ان يكون حال الكثيرين قد انصلح في هذا الشهر المبارك.
< من الملاحظ أن الكثير من الطباع تتغير في هذا الشهر الكريم، ولكن الكثير من هذه الطباع يعود الى حاله بعد انتهاء شهر الصيام.
< ومن لا يجد في نفسه تغيراً بعد رمضان فمن المؤكد انه لم يستفد من الصيام وتهذيب النفس في الشهر الفضيل.
< مضى رمضان والجميع يحمل هموم ما بعد اجازة العيد من مدارس وغيره.
< وفي اليوم الأول لبداية العام الدراسي حدث ما كان يتخوف منه الكثيرون بهطول الأمطار.
< الكثير من المدارس لم تقرع أجراسها في اليوم الأول بسبب الأمطار العنيفة.
< ومع هذه الأمطار تزايدت مخاوف الأسر من انتشار الإسهالات المائية في الخرطوم.
< نخشى أن يزداد انتشار هذه الإسهالات مع هذه الأمطار وفتح المدارس وبدء فصل الخريف.
< الخريف الذي يتمناه الجميع أصبح بعبعاً في الخرطوم لما يحمله من امراض لا تقوى الاسر على علاجها مع ارتفاع فاتورة العلاج.
< الآن جميع الأسر تفكر في حماية ابنائها من الاسهالات المائية التى ارقت مضاجع الكثيرين.
< الخريف والإسهالات المائية مهدد لصحة ابنائنا مع بداية العام الدراسي الذي انطلق.
< نرجو ان يمضي الخريف دون اصابة بالإسهالات، ونرجو ان يكون العام الدراسي هادئاً لا يزيد من انتشار هذا المرض.
< وكل عام والجميع بألف خير.