الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

board

البشير في الدمازين.. جعفر باعو

< من المتوقع زيارة رئيس الجمهورية لولاية النيل الأزرق خلال الأيام القادمة.
< الزيارة ستشهد افتتاح العديد من المشروعات التنموية التي اجتهدت فيها حكومة الولاية رغم الظروف الخاصة التي تمر بها النيل الأزرق.

< نجح الأخ حسين يس, في إنشاء بنى تحتية في عاصمة الولاية وغيرها من المحليات، عبر مشروعات ظاهرة للعيان لا ينكرها إلا مكابر.
< ويكفي يس, انه أوصل المياه الى أقدي التى كانت تعاني من العطش, الى جانب سفلتة العديد من الطرق الداخلية وإنارة الريف الشمالي، وتوفير العديد من الخدمات التي كان يحتاجها أهلنا في النيل الأزرق.
< ومنذ تشكيل حكومة الولاية قبل أشهر عديدة , بدأت عاصمة الولاية في حركة نشطة لتنظيم العاصمة التي تعتبر ملتقى العديد من الأنشطة.
< فالنيل الأزرق الى جانب أنها من الولايات الزراعية, فإنها ايضاً تجارية ولكن ينقصها القليل من التسويق لمنتجاتها التي يتلف بعضها لعدم وجود التسويق.
< وهذه الميزة تجعل الدمازين من أهم مدنها وتحتاج للمزيد من العمل لتتربع على عرش مدن السودان.
< بدأ الأخ الشيخ الأدهم معتمد الدمازين في هذا العمل, وهو يجتهد لتنظيم سوق المدينة وإصحاح البيئة فيها من أجل عاصمة حضارية ومتطورة تستوعب الكل.
< من قبل كتبت عن هذا المعتمد الشاب والنشط جداً, وتحدثت عن قدرته في تفعيل المجتمع وتحريكه من أجل إحداث تغيير في المحلية التي يقودها.
< نجح الأدهم من قبل في التضامن, ومن بعدها في الرصيرص وهو الآن يجلس على كرسي حكم الدمازين وأهلها ينتظرون منه الكثير.
<  وفق الأخ حسين يس في اختيار الأدهم للدمازين, خاصة وان المحلية تحتاج لبعض اللمسات لتصبح من أجمل المدن في السودان.
< حسناً.. إن المشاريع التي نفذتها حكومة النيل الأزرق منذ تكليف الأخ حسين يس، تستحق الإشادة والدعم المقدر من المركز من أجل المزيد من الخدمات.
< ونتوقع ان تكون زيارة رئيس الجمهورية للولاية بها الكثير من الخيارات لأهل الولاية خاصة بعد ما يرى ما تم تحقيقه رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها الولاية.
< نرجو أن يقدم المركز المزيد من الدعم المادي والمعنوي لهذه الولاية المعطاء, والتي عانت كثيراً من ظروف الحرب.
< نثق كثيراً في قدرات الأخ حسين وحكومته في تحقيق الكثير لأهل الولاية على كل الأصعدة.