الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018

board

محمد عبد الله الشيخ
جاءت زيارة رئيس الجمهورية هذه المرة الى ولاية النيل الأزرق مختلفة في كل شيء ولسنوات عديدة مضت كان حضور الرئيس وكبار رجال الدولة للمناصرة والتعبئة او الاحتفال بتحرير مدينة او منطقة من قبضة التمرد،

< إن كان هناك وقت مناسب للتفاعل مع رائعة عبدالوهاب هلاوي "حاجة آمنة اتصبري" والتي أبدع فيها عقد الجلاد غناء, فهو هذا الوقت تحديداً ولاغيره.
< وإن كانت الأسر التي تجلس تحت خط الفقر لها نسبة معلومة، فهذه الأسر عقب ارتفاع أسعار السلع مع بداية هذا العام فلا يحصى ولا يعد.

> هناك طرفة كانت منشورة في عدد من القروبات قبل رفع العقوبات عن السودان، تحكي ان احدهم اشترى سلعة من احد المحلات التجارية، وفي اليوم الثاني وجد نفس السلعة قد زاد سعرها كثيراً، فقال لصاحب المحل: (الواحد ما ينوم ولا شنو في البلد دي).

< زيارة رئيس الجمهورية لولايتي النيل الأزرق وسنار كانت بها العديد من الرسائل المهمة.
< في الدمازين بعث البشير برسائل واضحة للمتمردين ولمالك عقار، الى جانب وقوف الرئيس على العديد من المشروعات التنموية المهمة التى تحققت في فترة الوالي الحالي الأخ حسين يس.