الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

< رجل في العقد الخامس من عمره, ظل يحمل روشتة دواء طاف بها الكثير من الصيدليات التابعة للتأمين الصحي بالخرطوم (شوامخ) دون أن يجد العلاج.
< مجموعة من المرضى يقضون الكثير من وقتهم في انتظار طبيب (التأمين) في بعض المراكز الصحية.

> اثنان وستون عاماً مضت منذ أن رفع الزعيم اسماعيل الأزهري علم السودان على ساريته معلناً الاستقلال الكامل لجمهورية السودان.
> رفع ذاك العلم لم يكن هيناً أو سهلا, وانما هناك رجال ضحوا من أجل تلك اللحظة, ومنهم من استشهد في سبيل الحرية والاستقلال.

في وقت سابق كان مستشفى مدينة بورتسودان عبارة عن معاناة تتجسد في مبانٍ متهالكة خالية من الأطباء والأدوية والفحوصات، وحال ذاك المستشفى كان يشير الى بقية مستشفيات محليات الولاية الأخرى،

< أمس غادر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى بلاده بعد زيارة امتدت يومين ونصف اليوم.
< الزيارة التاريخية كسب منها السودان كثيراً اقتصادياً وسياسياً، وجعل (الجارة) مصر تموت بغيظها من الزيارة.