الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

ثروات ليبيا المنهوبة.. أين ذهبت؟ وأرقامها الفلكية كيف بددت؟!

> عرضت الجزيرة فيلماً وثائقياً لأموال ليبيا التي سُرقت وأُهدرت في فترة حكم (القذافي).. وهي أرقاماً خرافية لا يصدقها الخيال.. ذهب القذافي وترك دولة ممزقة محتربة منهارة..

كان وهو حياً يجني خيراتها و(يبعزقها) في جنون, وها هو ميت وقد بثت له الجزيرة فيلماً في عيد الفطر المبارك في مشاهد كارثية قبيحة, وكان من قبلها وهو في السلطة (يبرطع) هو وأسرته وحاشيته وسدنته في أموال الشعب الليبي في نعيم زال اليوم.. فأي أعياد كانت؟؟.. وأي عيد هذا!!
> الخمس سنوات التي أطاحت بمعمر القذافي تخللتها أكثر من خمسين لجنة ليبية حاولت عبثاً استعادة أكثر من مائتي مليار دولار منهوبة ومجمدة, ومع مرور الوقت تضاعفت صعوبة تتبُّعها فضلاً عن استعادتها.
> وثمة تجارب متفائلة وأخرى متشائمة لاستعادة أموال الشعوب المنهوبة على أيادي حكَّامها.
> وقصة أموال ليبيا المنهوبة كانت عنواناً للفيلم الوثائقي الذي عرضته حلقة الاثنين من برنامج (للقصة بقية).
> ابتدع القذافي نظاماً مالياً بمثابة مؤسسات موازية للبنك المركزي (المحافظ المالية السيادية) وبموجب تلك الحيل نهب القذافي وأسرته وبدد أموال شعبه.
ويقول المراقبون إنه من الصعوبة تحديد حجم الأموال والذهب والبترول والثروات المنهوبة. والأصول والعقارات الليبية.
> ويقول أحد المراقبين إن هنالك أرقاماً تتحدث عن مبالغ تتراوح بين ثلاثمائة وخمسمائة مليار دولار, وأضاف أنه إذا كانت هناك إرادة حقيقية لاسترجاع الأموال المنهوبة، ربما تنجح. ولكن كان هنالك في ليبيا نظام موازٍ شكَّل دولة داخل دولة، وكان بمثابة فساد مقنن ونظام موازٍ أعطى شرعية لهذا الفساد.
> ولفت المراقب إلى أن البنوك التي تحتوي على الأموال المهرَّبة من أي من دول الفساد في الربيع العربي من مصلحتها أن تبقى هذه الأموال مهربة. فالقانون السويدي على سبيل المثال، ينص على أن الأموال التي يتضح أنه ليس لها مالك، يحق للبنك الاستيلاء على نحو 70% منها على أن يتوجه الباقي للجمعيات الخيرية!!
> (طبعاً البنوك دي عارفه الأموال جات من وين)؟!
> وها هو قصر أحد أبناء القذافي في الخارج الذي نهب أمواله من الشعب الليبي, تمت إعادته إلى ليبيا.. أين هم أبناءمعتصم القذافي؟! وأين هي اليوم أعيادهم وآمالهم وأحلامهم؟!!
> يقول الشاعر علي بن الجهم:
للدهر إدبار وإقبال * وكل حال بعدها حال
وصاحب الأيام في غفلة * وليس للأيام إغفال
والمرء منسوب إلى فعله * والناس أخبار وأمثال
يا أيها المطلق آماله * من دون أمالك آجال
كم أبلت الدنيا وكم جددت * منا وكم تبلي وتغتال
> نعم.. ها هي الدنيا تبلي وتغتال.. ولكن هل من معتبر؟!
وكلما يمر عليهم عيد يختمونه ببيت المتنبئ
عيد بأي حال عدت يا عيد * بما مضى أم لأمر فيه تجديد
> إن القذافي حياً وميتاً دمَّر آمال شعبه.
> وها هي الأعياد كلما تمر تحكي المزيد عن القذافي وعن الطغاة الذين ينهبون أموال شعوبهم ليفقرونها.