الأحد، 17 كانون1/ديسمبر 2017

board

الفقراء يخسرون فضاء منازلهم (2)

محمد علي التوم  من الله --

>  قلنا إن الفقير إذا ما اضطر إلى بيع منزله فإنه يبيعه أرضاً, لأن مبانيه لا تساوي الكثير, وهو بفقره يفقد استثمار فضاء أرضه التي يضاعف مساحتها البناء الرأسي.
>  عكس الغني الذي يستثمر الأرض عمودياً فيضاعف المساحة.

>  وتطرقنا إلى الورَّاث الذين يملكون بيوتاً في مواقع استثمارية وقيمة.
>  وقلنا إن البنوك يمكنها أن تساعد هؤلاء في البناء الرأسي وتشاركهم بما يكفل المنفعة للطرفين.
>  وبالرغم من أننا حديثي عهد بثقافة الشقق والطوابق، إلا أن هذا المجال الواسع يحل مشكلة تمدد المدن الأفقي الذي أرهق الدولة كثيراً في الجوانب الأمنية والمواصلات والخدمات وغيرها.
>  ولكن التمدد الرأسي في مدننا القديمة التي لم تجد حظاً من التخطيط المستقبلي السليم بدايةً, قد يكون من أول العوائق التي تقف عقبة في مثل هكذا استثمار.
>  بالتالي فإن الدولة ينبغي أن تسارع الخطى في خيارات إعادة التخطيط خصوصاً المواقع السكنية المتاخمة للأسواق, وأيضاً التي هي محاذية للشوارع الرئيسة التي تربط الحارات والمدن والمخططات السكنية بعضها ببعض.
>  وإعادة التخطيط في بلادنا ولأهميتها القصوى تحتاج لجدية وإرادة فاعلة من قبل الدولة, ذلك أن الحياة تمضي متسارعة بمتوالية مذهلة. فالسكان تتضاعف أعدادهم عاماً بعد عام, ومتطلباتهم هي الأكثر تزايداً, ومع كل ذلك فإنهم يقبعون بفعل (التقاعس) و(التماهن) في مساحات أرضية مجمدة هي تلك التي في مواقع إستراتيجية تشكِّل عنق الزجاجة أو قرب الأسواق والشوارع الرئيسة.
>  وحتى يستطيع ورَّاث تلك البيوت أن يستثمروها وبمعاونة البنوك, بالتالي فإنه لا يتأتى لهم ذلك، إلا بإعادة التخطيط مهما كانت تكلفته.
>  والتخطيط الرأسي لأي مخطط سكني يحتاج بالضرورة إلى ما يوازيه أرضاً في الشوارع والـ Parking
والخدمات, لأن التخطيط الرأسي أيضاً يعني زيادة في شاغلي تلك الدور والشقق والطوابق هم وأمتعتهم واحتياجاتهم الحياتية اليومية.
>  إن من أكبر عوائق إعادة التخطيط التعويضات, بالذات في تلك الأراضي التي تُزال كلياً أو جزئياً, هذا غير أن سكان تلك البيوت يعز عليهم أن يغادروها بفعل الإلفة والحنين وموقعها الإستراتيجي.
>  كما أن الدولة قد فرطت في مخزونها الإستراتيجي من الأرض بفعل سياساتها في الخطط السكنية والامتدادات الجديدة للمدن, فكانت نظرتها ضيقة في استيعاب المخطط الكلي للمدينة الكبيرة.
>  هذا الذي جعل خيار إعادة التخطيط شبه مستحيل.
>  ولكن بما أننا نسمع من العالم الذي حولنا بمقولة (لا مستحيل تحت الشمس), فهل نسعى ونعرف كيف أن هؤلاء لا مستحيل عندهم تحت الشمس؟
>  ونواصل إن شاء الله...