الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

دولار الجمارك.. دعوة تقييم!!بخاري بشير

> لا يشك أحد في الأثر البالغ الذي أحدثه (دولار الجمارك)، وتحريكه من (6.6) إلى (18) جنيهاً على عموم عجلة الاقتصاد وعلى الأسعار بصفة عامة، وهي آثار جزمت وزارة المالية بأنها لم تتسبب فيها وليست مسؤولة عنها.

> أثر ارتفاع الدولار الجمركي كان واضحاً على السلع الخاضعة له مباشرة، وهي كافة السلع والمستلزمات المستوردة، فقد ارتفعت أسعارها بصورة مخيفة لم يعهدها المواطن السوداني في عهد قريب.
> بل (الأنكى) أن هناك سلعاً تم استثناؤها من الجمارك بصورة كاملة، أيضاً ارتفعت أسعارها بنسب تتفاوت بين الـ (30 ــ 70)%، الأمر الذي يدلل على أن الأسواق لا تعرف (الأخلاق)، وحتى تعلم المالية أنها تتعامل مع وسط لا يتحلى بأية قيم ومثل.
> ثم ارتفعت قيمة السلع المستثناة بصورة جزئية من قيمة الدولار الجمركي، وخرجنا بحقيقة واحدة، هي أن جميع الاستثناءات التي أعلنتها المالية لم تحقق أهدافها، وأن جميع المستوردين والتجار تشبثوا برفع وتحريك قيمة (دولار الجمارك).
> نفي وزارة المالية بأنها ليست مسؤولة عن ارتفاع الأسعار (صحيح)، لأن هناك جهات أخرى في الدولة هذه مسؤوليتها..  والسؤال أين هي هذه الجهات? هل هي وزارة التجارة التي أعلنت استعدادها لإعداد قوائم الأسعار؟
> وهل يعني توجه ولاية الخرطوم لتكوين شرطة خاصة بالأسواق وتراقب الأسعار، هل يعني (انهيار) نظرية تحرير الاقتصاد? خاصة إذا قرأنا ذلك مقروناً بتوجه وزارة التجارة لاستصدار قوائم أسعار.
> نعود إلى تقييم نتائج تحريك الدولار الجمركي على إيرادات الجمارك نفسها، مع علمنا بأن الفترة التي نفذ فيها القرار بسيطة ولا ترقى لتقييم علمي، لكنها بلا شك ورغم قصرها تعطي مؤشراً لنجاح السياسة أو خطلها.
> اشتكى عدد كبير من المتعاملين مع الجمارك وهم جموع المستوردين من ارتفاع قيمة (تخليص البضائع)، وأنتج ذلك تكدساً في محطات التخليص وامتلاءها بالبضائع والسلع والحاويات سواء كانت بالموانئ المعروفة أو المطارات.
> ما يعني أن هناك إحجاماً كبيراً من المستوردين عن مواصلة التخليص بالقيمة الجديدة المضاعفة ثلاث مرات، واتجاههم لترك بضائعهم بالموانئ والمطارات تحت تصرف الدولة.
> هل سأل أباطرة الطاقم الاقتصادي في المالية والبنك المركزي مسؤولي الجمارك عن أثر الدولار الجمركي الجديد على إيراداتهم? وهل سألوهم هل يفضلون العودة للقيمة (القديمة) أم لا?
> ماذا ستستفيد الدولة إذن من قيمة الدولار الجمركي الجديدة? وقد عادت عليها بتراجع في نسب الإيرادات الجمركية? علماً بأنها ــ الدولة ــ ستكون مضطرة للتخلص من البضائع المكدسة في محطات التخليص عن طريق (المزاد المفتوح) بعد أن تركها أصحابها، وسيكون ذلك بأقل من قيمتها الحقيقية، حتى قبل إضافة قيمة الدولار الجمركي الأخيرة.

الأعمدة