الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

 رسائل في بريد "الواتساب"

د. معتز صديق الحسن
> نستأذنكم القراء الأعزاء بإفراد هذه المساحة اليوم لبعض من تعقيبات الأفكار المهمة والتي جاءت بخصوص المقال الأسبق "الفيس بوك" و"الواتساب"

دموية الصورة الذي قامت فكرته على ضرورة عدم نشر الصور الدموية و"الفضائحية" وصور الموتى في تلك المواقع واستسهالها كشرب الماء وننوه إلى أن تعقيباتهم تلك تصلح تماماً بأن تكون من صلب الموضوع ومتنه فإلى إفاداتهم وملاحظاتهم القيمة :
الرسالة الأولى:
 > فتح الله عليك يا اخي العزيز. فلدي اقتناع تام بأن بعض القنوات التي تعرض العنف الذي يقوم به الصهاينة (الجزيرة والعربية أنموذجاً) يبدو في ظاهره بريئاً وهادفاً للشحن المضاد ضد خروقات الصهاينة، ولكنه في حقيقته يشكل عملاً مدروساً يهدف لتطبيع رؤية الدم العربي والمسلم مراقاً دون أن يسبب ذلك دهشةً أو صدمة للمتلقي. 
> وبالمقارنة، فنجد أنه بعد أحداث سبتمبر 2001م بنيويورك و بعد أن ملأت أمريكا الدنيا نواحاً عن آلاف القتلى ولكن لم يتم عرض أي صور للجثامين باعتبار أن صورة الأمريكي يجب أن تبقى شامخة. وبصفة عامة فإن عرض الصور التي تسيئ للأشخاص و إظهارهم في وضع يمس سلبياً بكرامتهم الآدمية يعتبر منافياً لأخلاقيات الصورة الصحفية ويشكل في ذات الوقت مخالفة لقوانين الصحافة فيما عدا الحالات التي يتصادف فيها وجود الفرد في موقع الحدث عند التصوير ولم يكن هو المقصود بالتصوير لذاته. 
> كما أن من عيوب صور الأحداث أنها قد تبتسر الحدث في نقطة محددة يهدف لها المصور، فالحدث الذي يستمر لعدة ساعات قد تحكي عنه لقطة يتم تصويرها في جزء من الثانية.
أ. حسن الياس حمزة/ جامعة وادي النيل
الرسالة الثانية:
> يا سعادة الدكتور أشكرك على هذه المثالية الراقية. ولكن كما تعلم نحن الآن نعيش فى عالم الفوضى رضينا أم أبينا .وأصبح الخبر السيئ هو الخبر الجيد.
> كما أننا نحن فى عالم تدفق اعلامى لا تحده حدود جغرافية ولا لون ولا نوع ولا عرق ولا... ولا... بل ثقافة العولمة والتى أكبر مكوناتها وحدة الثقافة العالمية وفقاً للنموذج الأمريكى والتى من أهم عناصرها العنف والجنس والمخدرات واللادين. نحن فى عصر الفساد. ياليت الاستعمار يعود يوماً لدول العالم الثالث أقلها التوزيع الإدارى العادل للثروة والتنمية. كفانا يادكتور البكاء على اللبن المسكوب لأن هذا اللبن أصبح أحمر اللون ونتن الرائحة. وتقبل تحياتى
د.  نصر الدين الشيخ جاد الرب / قسم الإعلام / جامعة وادي النيل
الرسالة الثالثة:
> أخي معتز لقد لمست وتراً حساساً كم وكم عانينا منه فبعض الصور بل بعض الفيديوهات تثير فى النفس التقزز والاستياء ولانملك إلا أن نتجاوزها ولكن للأسف نكون قد شاهدناها قبل أن ندرى كنهها.
> أحياناً نعرف ما بداخلها ونحرص على رؤيتها وهذه هى المصيبة الأكبر ولنا فى مقطع تنفيذ القصاص لأحدهم بفصل رأسه عن جسده مثال. 
ولا نملك إلا القول لا حول ولا قوة إلا بالله 
والله المستعان.
أ. عباس رحمة جبارة / عضو مجلس الاتحاد السوداني لكرة القدم.
الرسالة الرابعة:
 > الموضوع ممتاز يا دكتور ونحن في منتدى (ثقافة بلا حدود) شعارنا لهذا العام ثقافة الاعتذار وتعزيز قيم الخير.
> واتساقاً مع ما ذكرت بالأمس استلمت من أحد الاخوان فيديو لإعدام سعودي بالسيف ما نمت ليلتها ومازال المنظر أمامي بالجد نحن في ظروفنا هذه محتاجين للفرح والسلام والتسامح ولكن الأخبار كل يوم تعكر المزاج وربنا يستر.
أ. نور الشام/ صحيفة التيار
من جدير بالذكر:
خالص شكري وتقديري لكل الذين أدلوا بآرائهم حول الموضوع في كل مواقع التواصل المختلفة سواءً بالكتابة أو اشارات الرضا والإعجاب سائلين الله صلاح الحال والاحوال.  آمين يا رب.

الأعمدة

كمال عوض

الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

إسحق فضل الله

الخميس، 19 نيسان/أبريل 2018