الخميس، 21 أيلول/سبتمبر 2017

board

العلاقات السودانية الإثيوبية.. خالد ثابت

وقعت اثيوبيا والسودان فى الاعوام السابقة على (13) اتفاقية وبرامج تنفيذية تشتمل على عدد من مجالات التعاون المشتركة. والتوقيع على الاتفاقية الاطارية للتعاون التجارى والاقتصادى يعنى المضى قدماً نحو التكامل الاقتصادى المتعدد الاوجه والمتين بين البلدين،

حيث قطعت إثيوبيا فى العقد الماضى شوطاً طويلاً تجاه تمهيد الطريق للتكامل الاقليمى مقدمة فى ذلك أنموذجاً رائداً, وقد حقق التزام القيادة السياسية للبلدين مكاسب مهمة فى التكامل الاقتصادى بين البلدين، وليس هنالك ما يجدى العلاقات النامية بين البلدين اكثر من تزايد الحجم التجارى البالغ (322) مليون دولار فى عام 2011 بما يمثل 27% من النمو السنوى, وتمثل اتفاقية التجارة التفضيلية الموقعة بين البلدين عام 2005 اهم خطوات فى هذا المجال, اذ الغت الاتفاقية الحواجز التعريفية الامر الذى ادى الى تزايد الحجم التجارى,
وناقشت الدولتان سبل تنسيق الاجراءات الجمركية وتسهيل قوانين شهادة الاصل للمنتوجات التجارية المتبادلة بين البلدين, وقوانين شهادة الاصل فى زيادة تبادل البضائع المصنعة. وتعتبر مذكرة التفاهم فى المجال الجمركى آلية مهمة للسيطرة على التهريب والتزوير المالى من خلال الادارة المشتركة وبناء القدرات وتبادل المعلومات، كما تمثل خطوة الى الامام فى تقنين وحل التجارة غير المشروعة التى تعيق تبادل التجارة المنتظمة فى العديد من الدول الافريقية. ان الاتفاقية الشاملة التى وقعها رئيس الوزراء الاثيوبى هايلى ماريام ديسالين والرئيس عمر البشير وضعت اطاراً لتكامل اقتصادى اوسع وحددت مجالات عدة تولى اهتماماً خاصاً فى العلاقات بين البلدين، وهذه تشمل كل من (التجارة – السياحة – الاستثمار – حقوق الملكية الفكرية – الطاقة – التعدين – المياه – الزراعة- مجالات البيئة والتصحر). وفى مجال التكامل الاقليمى تدعو الاتفاقية الاطارية الى تشجيع الترويج التجارى من خلال العلاقات التجارية من اجل تسهيل انسياب التجارة، بالاضافة الى التعامل بنظام كوميسا وتنسيق قوانين الجودة . ومن اجل معالجة مشكلات البنية التحتية ظل البلدان يعملان بصورة مشتركة فى بناء مشروعات الطرق, حيث تم الفراغ من تشييد طريق كرمك الذى يربط اقليم بنى شنقول بمدينتى كرمك والدمازين السودانيتين، وهو تحت التشييد من الجانب السودانى, وتبنى اثيوبيا الآن شبكة طرق جديدة وهى طريق قوندر ــ حمرا  ــ لوقدى، بالاضافة الى شبكات اخرى تربط البلدين كشبكة الانترنت. وتم الاتفاق فى اجتماع اللجنة المشتركة على الرحلات البرية بين البلدين وحركة التنقل بين الشعوب، والتى سوف تدشن فعليا الاسبوع القادم، بالاضافة الى ربط البلدين بالسكك الحديدية المتوقع بدايتها قريباً، كما تلزم الاتفاقية البلدين باجراء دراسات مشتركة تمكن اثيوبيا من استخدام الموانئ بشكل اوسع خاصة ميناء بورتسودان. ومن المنتظر ان تعود الفائدة للبلدين بعد تدشين اتفاقية استخدام ميناء بورتسودان للواردات والصادرات الاثيوبية حيث يعزز الترابط الاقتصادى وتعظيم الفائدة القصوى للبلدين، وفى مجال الطاقة التى تربط البلدين بالكهرباء يعتبر افتتاح محطة نقل وتحويل الكهرباء فى ولاية القضارف فى بداية شهر ديسمبر 2013 مجالاً آخر للتكامل فى البنية التحتية، كما تسمح الاتفاقية بالاستفادة من المنافع المتبادلة من الاتفاقيات فى مجالات الخدمات الجوية والاستثمارية والسياحية والبترولية والسياسية والاقتصادية ومجالات اخرى, وليس هنالك شك فى ان اثيوبيا والسودان يدخلان حقبة جديدة من الروابط الاقتصادية والاجتماعية المتينة تقود نحو التكامل الاقتصادى الذي يجعل العلاقات السودانية الإثيوبية أنموذجاً للتكامل الإقليمى.

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر 2017