الجمعة، 28 تموز/يوليو 2017

board

وقفات مع أسبوع المرور العربي في السودان

إسماعيل جبريل تيسو
- اهتمام متعاظم ظلت توليه وزارة الداخلية عبر بوابة الإدارة العامة للمرور بأسبوع المرور العربي الذي صادف الفترة من الرابع وحتى العاشر من مايو من كل عام،

والأهداف الرئيسة لأسبوع المرور تتمثل في نشر التوعية والثقافة المرورية للحد من المخالفات ومعالجة السلوكيات المرورية الخاطئة، وتعزيز الجوانب الإيجابية لدى قائدي المركبات، وتوعية المجتمع بالمخاطر المترتبة على الحوادث المرورية وآثارها السلبية، خاصة في ظل ارتفاع عدد الوفيات والإصابات جراء الحوادث المرورية التي يتسبب فيها السلوك الخاطئ لكثير من سائقي المركبات أو حتى الراجلين من شركاء الطريق.
(رجل المرور منكم ولخدمتكم)، هو الشعار الذي طرح في احتفالية أسبوع المرور لهذا العام، ولعلها إشارة ذكية إلى أهمية إحداث اختراق في علاقة  شرطي المرور بشركاء الطريق من خلال ترقية التعامل، في ظل ما يواجهه رجل المرور من تحديات أثناء تأدية مهامه، تصل حد وقوع مشكلات بينه وبين شركاء الطريق من سائقي المركبات العامة، الأمر الذي خلق حاجزاً نفسياً واضحاً، حدا برفع شعار هذا العام (رجل المرور منكم ولخدمتكم)، في محاولة لتجسير الهوة وتجاوز هذه التحديات ووضع حد لتلك المشكلات. ويقيني أن معالجة هذه الإشكاليات يكمن في مراجعة عمليات التسوية الآنية التي تتم للمخالفات المرورية والتي يدفع بسببها المخالفون أموالاً مقابل المخالفات، وهي فكرة تجاوزها الزمن في معظم الدول المحيطة إقليمياً وعربياً، مع انتشار النظام الإلكتروني بحيث تتم تسوية المخالفات أثناء الترخيص السنوي للمركبات.
الإدارة العامة للمرور التي درجت على الاحتفال سنوياً بأسبوع المرور العربي، بتكثيف الأنشطة المرورية، أعلنت عن تخفيض نسبة 50% من ترخيص المركبات بولاية الخرطوم، الخطوة ورغم جوانبها التشجيعية لأصحاب المركبات، إلا أنها أحدثت بعض الظواهر السلبية تمثلت في تكدس وازدحام المواطنين في مراكز التراخيص المنتشرة بولاية الخرطوم، مما أحدث الكثير من الفوضى وعدم النظام، ولم تكن التجمعات التي تم افتتاحها حديثاً في الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان بمعزل عن هذا الازدحام، حيث تدافع كثير من المواطنين الراغبين في استثمار فرصة تخفيض رسوم الترخيص بنسبة 50%، الأمر الذي انعكس سلباً على أداء هذه التجمعات التي خصصت لسرعة التعامل مع المواطنين في استخراج المستندات الرسمية، فنرجو من إدارة المرور إعادة النظر في شأن تخفيض رسوم الترخيص لتستمر إلى فترة أطول طالما أن الغرض منها تشجيع أصحاب المركبات على الترخيص، مع ضرورة العمل على تنظيم مراكز الترخيص منعاً للفوضى التي تحدث جراء الازدحام.
  وبقى أن نشير إلى أهمية الدور الذي لعبته الأجهزة الإعلامية المختلفة مسموعة ومرئية ومقروءة في إنجاح احتفالية أسبوع المرور في التوعية وتعزيز  السلامة المرورية التي لن تتحقق إلا من خلال العمل على تحسين الثقافة المرورية السائدة لدى كثير من أفراد المجتمع، لاسيما أن الشارع السوداني اشتهر بتساهله وعدم التزامه بالقواعد المرورية خاصة ربط حزام الأمان وقطع الإشارة الحمراء والترخيص والتأكد من صلاحية المركبة والالتزام بالسرعة القانونية, الأمر الذي ينعكس سلباً على ارتفاع الحوادث المرورية التي تحصد مئات الأرواح سنوياً وتقعد مثلهم جراء الإصابات.