الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

board

جدير بالذكر.. د. معتز صديق الحسن

رسالة في البريد
الأخ الدكتور معتز صديق الحسن -  التحية والتقدير
> ولابد لي من الإشادة بعمودك المقروء جدير بالذكر والقضايا المهمة التي تتناولها الزاوية من خلال الطرح بصورة مميزة.

> وفي زاويتك بتاريخ 2017/10/1م تناولت قضية مهمة وبقلم المربي الفاضل الاستاذ مجتبى السماني من منطقة الفريخة بمحلية بربر بعنوان التنقيب عن العقول قبل الذهب.
 > وتناول فيها قضية تسرب الطلاب من المدارس والعمل بمناطق التعدين وهي قضية مهمة لأنها تتعلق بمستقبل هؤلاء الطلاب بل بمستقبل الوطن عامة, وظلت تؤرق الجميع وتمثل هاجس للقيادات والأسر على مستوى الولاية بمستو واحد.
 > كما أنها ظلت حاضرة في أذهان القيادة العليا للولاية وقد ناقشها مجلس وزراء حكومة الولاية بقيادة اللواء حقوقي حاتم الوسيلة والي الولاية وهي القضية التي يتولاها الآن مجلس تنسيق التعدين بالولاية برئاسة الاستاذ عثمان أحمد يعقوب وزير المالية والاقتصاد والقوى العاملة والتعدين والمحاجر بالولاية بمبادرة من الأخ الوزير شخصياً في إطار مسؤولياته واختصاصاته كوزير مختص عن ملف التعدين وكابن من أبناء الولاية والمنطقة المذكورة في المقال تحديداً.
> والآن بدأت خطوات جادة للمعالجة الجذرية لها والآن هنالك إجراءات لسن قوانين وتشريعات قوية لإيقاف هذه الظاهرة ، وأيضاً مجلس تنسيق التعدين الولائي له رؤية شاملة لمعالجة جذور هذه القضية والتي أدت لأسباب عمل هؤلاء الطلاب بمحاصرة الفقر في هذه المناطق وإقامة مشروعات تنموية وخدمية ودعم الشرائح الضعيفة بهذه المناطق عبر مشاريع منتجة مدرة للدخل وتوزيع الدعم المباشر لها وتقديم وجبة إفطار لمدارس تلك المناطق خاصة الذين من أبناء الفقراء والأيتام وحث الشركات العاملة عبر برامج المسؤولية الاجتماعية لإقامة مشروعات تسهم في استقرار المنطقة والدراسة وانتظام الطلاب . كما أن للاسر وأولياء الأمور دورا مهما والمسؤولية مشتركة بين الجميع لمعالجة هذه القضية المهمة وهذا ما لزم توضيحه.
أحمد علي أبشر أحمد - الدامر
> من جدير بالذكر:
الاستاذ أحمد علي بداية نشكركم على التعقيب والاشادة بالزاوية ,وكما تفضلت فإن الحل لمشكلة تسرب الأطفال صغار السن اضطرارا من صفوف الدراسة الى مناطق التعدين يحتاج إلى القيام بأدوار متكاملة ومشتركة من الجهات الثلاث التي ذكرتها كل بحسب ما يليه, اذ يقع على عاتق الحكومة في هذا الجانب سن القوانين ومراقبة تفعليها اضافة   إلى أن هذا لا يعفيها من واجبها الأول والأخير ببذل كافة الخدمات للمواطن , بينما واجب الاسر والأهالي التوجيه والمتابعة أما الشركات العاملة في هذا القطاع فمطلوب منها الاضطلاع ببذل أدوار المسؤولية الاجتماعية في كافة الخدمات لتلك المناطق والتي من أهمها بلا شك التعليم إلى جانب الصحة والتنمية و... و...
ختاما نسأل الله التوفيق والإعانة للجميع حتى يتسرب الاطفال برضا واختيار من النزول (أسفل سافلين) الى (هاويات حفر) التعدين والصعود (لأعلى عليين) في مدرجات قاعات العلم والتعليم.

الأعمدة

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017