الخميس، 21 أيلول/سبتمبر 2017

board

الشيخ محمد الخير إبراهيم أحمد
رجوع العالم للحق يحسب من حسن نظره وقدر معرفته، وبذلك يكون قد انتظم في سمط العلماء، والحجاج إذا وردت على العالم وأذعن لها يكون في بحبوحة إكليل ومحفوف بالتقدير والاحترام في حلقتهم وهو في رفقتهم،

حتى لا يذهب العرف بين الناس
العرف بين الله والناس باق وثابت, ذلك لأن الله سبحانه وتعالى هو الضامن له فهو من سننه التي سنها لعباده. الذين يريدون أن يفسدوا تلك العلاقة فهم أشبه بالذين يقطعون ما أمر الله به أن يوصل.

وفي القلب موات من ذكرى
مثلما طائر موسمي مليء بالشجن والحنين.. يجيئني في كل عام مرة صديقي عبد الرحيم ابراهيم احمد من ابناء التبون في غرب كردفان. عبد الرحيم الذي ولدتُ معه في (دنقر) واحد في حوش التبون الكبير.

أحداث سبتمبر ومستقبل القرار
ذكرى احداث سبتمبر التي تطل علينا اليوم بتفارب زمني مع موعد القرار الامريكي الخاص بالعقوبات الاقتصادية الامريكية على السودان من الاحداث الاستراتيجية المهمة التي تتزامن وتتحد تفاصيلها مع بعض في كثير من المحاور التي تمثل لب القضية،

د. بشير أحمد محي الدين
تهتم دوائر التحليل الامريكية بمتابعة ما يجري على الارض كلها التي تعتبرها مجالها الحيوي بعد سقوط الاتحاد السوفييتي واعلان النظام العالمي الجديد وتأكيد الهيمنة الاميريكية

د. بشير أحمد محي الدين
بعد انتهاء الحرب الأهلية واعتماد الدستور الأمريكي، سعت الحكومة الأمريكية إلى تأمين مصالحها التجارية وحفظ حقوق الأمريكيين في الخارج، فأنشئت العديد من القنصليات كان أهمها قنصلية الاستانة لدى الباب العالي،

التواضع من شيم العظماء
الطريقة التى يتعامل بها (جارنا) المسؤول لا تعجبنى واتضايق منها جداً، وقد نقل لى نفس الراى والاحساس كثير من الجيران فى ذلك الحى الامدرمانى العريق الذى يعيش فيه الجميع بسلام ومحبة وكأنهم فى احد القرى النائية باحدى ولايات السودان،

مروءة شعبية ومروءة رسمية
مَـن أراد أن يعرف أن العاصمة الخرطوم لحمها وسداها من الولايات، عليه متابعة أرتال البصات ومختلف السيارات المغادرة لها قبيل العيد – عند مداخل/مخارج المدينة المختلفة.

سؤال لـ (الأفندي) .. كيف تكون الإنقاذ (حرام) ومالها (حلال)؟!
الدكتور عبد الوهاب الأفندي لا يترك فرصة إلا وهاجم حكومة الإنقاذ وأطلق عليها من النعوت ما تعجز عن حمله المجلدات. من حقه بطبيعة الحال.

الخلافات الأسرية .. تصافي وتعافي

العيد فى كل عيد ألحظ انعقاد كثير من الجلسات الاسرية لتصفية الخلافات التى تتم بمبادرات من أكابر القوم دائما وفي الغالب يكون العفو والتسامح ختام المسك لتلك الخلافات

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر 2017