الجمعة، 21 تموز/يوليو 2017

board

عبد الهادي عبد الباسط
- كان السودان خلال حقبة السبعينيات من القرن الماضي وخلال حقبة الحكم المايوي يعتمد على الزراعة اعتماداً شبه كاملاً، حيث كانت الصادرات الزراعية تشكل عماد الميزانية العامة،

وأنا أدلف الى داخل  مبنى هيئة الأوقاف الإسلامية بولاية الخرطوم فى شارع (المك نمر) منتصف نهار الإثنين لفتت نظري عبارة على البوابة الرئيسة تقول: الأوقاف أصل يبقى وثمار تنفق و ثواب لا ينقطع. 

فى الانتخابات الأمريكية السابقة ، ركز مرشح الرئاسة آنذاك دونالد ترمب فى برنامجه الانتخابى على خمسة موضوعات رأى أنها مهمة وذات  أولوية فى سياساته الداخلية وعلاقاته الدولية، وتحدث عنها في كل لقاءاته المختلفة  وتناولتها أجهزة الاعلام الأمريكية على مدار الساعة في كل يوم،

بدر الدين عبد المعروف الماحي

في كل المواقع الإلكترونية  للشركة السودانية لتوزيع الكهرباء تتصدر صفحاتها  رؤية مستقبلية تبشر بأن تكون هي الأفضل في مجال توزيع الكهرباء وتقديم خدمات أفضل للجمهور

كثيرة هي الأشياء التي كانت تبدو صغيرة في مسار التاريخ الإنساني لكنها صنعت أحداثاً عظيمة! مرت تجربتنا الإسلامية في السودان بالكثير من الأنفاق المظلمة التي شتت قوى الجماعة المتماسكة وغيبت أفكار الاجتهاد المستنيرة ’

سبق لي منذ عام  تقريباً أن نشرت مقالاً على هذا العمود (رياح ورماح) تحليلاً مصدرياً سماعياً أدلى لي به أحد  مصادري .. وكان المقال الذي نشرته  على ذمة  المصدر ووفقاً لإفاداته  السماعية ،

عبد الرحمن الزومة
كانت مسألة منع السودان استيراد البضائع المصرية هى (القشة) التى قصمت ظهر العلاقة (الهشة) أصلاً بيننا وبين الاعلام المصرى! ذلك كان (فى الظاهر) ليس الا.

صديق البادي
- تزامنت الأحداث تباعاً بعد تقديم مذكرة العشرة الشهيرة في شهر ديسمبر عام 1998م وشهد المؤتمر العام لحزب المؤتمر الوطني الذي عقد في شهر أكتوبر عام 1999م،

حركة انفتاح واسعة على العالم الخارجي تشهدها البلاد منذ أن تحسنت علاقتها بدول الخليج، إثر اشتراك الحكومة الفاعل في عاصفة الحزم في2015 ،