الخميس، 30 مارس 2017

board

إن اليهود عليهم لعنة الله، تاريخهم أسود بالعدوان والدسائس والافتراء، والغدر والفتك والخيانة. وقد كانوا أعداء لدين الإسلام ورسول الله (صلى الله عليه وسلم) . فقد نزل في عداوتهم للمسلمين قرآناً يُتلى. قال تعالى:

< مدخل (وحدة الأسرة)
ليس في العالم زوج مثالي ولا زوجة مثالية ، وليس تصرف الزوج بصواب في كل حال ، ولا اعتراض الزوجة عليه بصواب في كل حال , ولكن الصواب أن يكون لوحدة الأسرة نظام وأن يكون للنظام رئيس يتولاه.. العقاد.

>  صارت أحداث الحياة اليومية أقرب ما تكون للمسلسلات الدرامية المشوقة  ــ إن جاز التشبيه ــ  نتابع حلقاتها بكل الاهتمام، فما نصادفه أو نشاهده أو نسمع به يفوق أكثر الحبكات التي تشد الأعصاب وتحبس الأنفاس، والحال هكذا لا يبدو أنه يوجد فيها ما يعرف بالحلقة الأخيرة، بل في كل يوم حلقات جديدة أكثر اثارةً وتشويقاً.

من الأمثال الواقعية عند أهلنا في دارفور، مثل طريف يقول : ( شجر كن هوزز، يا هبوباي، يا أبلاي) ، أما الأبلاي فهو القرد, وأما الهبوباي فهي الرياح ، والتفسير اللفظي للمثل، أن الشجرة لا تتحرك لوحدها ، إما بفعل الرياح ، أو بفعل وجود القرد وتنقله بين فروع الشجرة .

منال عبد الله عبد المحمود
أثار التقرير الذى بثته الـ (سي. إن. إن) فى الأيام القلائل الماضية ردود فعل واسعة المدى فى الأوساط الإعلامية والسياسية على حد سواء، فقد أكد التقرير الذى تناول السياسة الخارجية

يتعمد كثير من الناس ممارسة الظلم على الغير ويظل من يرتكب تلك العادة الذميمة في حالة عدم ارتياح وتعب نفسي لأن للظلم ظلمات في الحياة والممات وظلمة الحياة أقلها ذلك الإحساس والقلق النفسي والتوتر.

إن العداء للإسلام كما قلت سابقاً وكما هو معلوم وثابت بنص القرآن وتاريخ الإسلام بل وتاريخ كل الديانات و الرسالات السماوية منذ أن أرسل الله الرسالة الأولى على قلب أبينا وسيدنا آدم وحتى الرسالة الخاتمة ورسولها النبي الخاتم, 

يردد عدد من المسؤولين في الفترة الأخيرة وفي لقاءات رسمية وشعبية مصطلح (سنعيدها سيرتها الأولى) لبعض المناطق والمشروعات في بلادنا مثل (دارفور ومشروع الجزيرة وغيرها)