الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

بقينا زي السياسيين

< ماذا دهى أمة المريخ؟
< لماذا أصبحنا نختلف حتى على المريخ؟
< لماذا ينفر بعضنا عن بعضنا وكلنا عن جميعنا؟

< خلاف لا اختلاف، بل اختلاف لا خلاف
< قطبين بحبو بعض مافي؟
< إداريين برتاحو ساي لي بعض مافي
< جماهير تنقسم بين فلان وعلان
< و جماهير تعلن عدائها المطلق لزيد في جميع الأحوال
< و جماهير أخرى تعلن دفاعها المطلق عن زيد وفي جميع الأحوال
< وتعال شوف عمرو الناس مختلفة حولو قدر شنو
< الاختلاف شيء طبيعي وجميل اذا مارسناهو بأدب الخلاف المعهود
< وأدب الخلاف يفترض احترام الآخر قبل التعبير عن وجهة النظر
< والبُعد عن شخصنة القضايا بقانون مع وضد
< ما في زول كبير على النقد
< لكن برضو مافي زول عندو حق بخليهو يطيح في الناس بدون أدب تحت مظلة نقدهم
< واذا كنا نتفق على المريخ فإن الاختلاف فيه يجب ألا يفسد لود المختلفين قضية
< ليه بقينا زي السياسيين
< نرفض الأشياء الجميلة والتي تعود بالنفع على الوطن الكبير لمجرد أنها أتت بمبادرة من حزب لا ننتمي له
< فنضرب بمصلحة الوطن عرض الحائط
< ونعمل على إفشال تلك الأشياء الجميلة التي تفيد الوطن
< حتى لا يعود الفضل لذلك الحزب الذي لا ننتمي إليه
< و يقاتل أصحاب ذلك الحزب من أجل فكرتهم المفيدة للوطن
< ولكن دافع القتال الأول دوماً يكون لإرجاع الفضل للحزب
< لاقتال من أجل فائدة وطن في المقام الأول
< ذلك هو التحزب المقيت
< والذي يؤدي للتحزم والاقتتال
< والقاتل والمقتول فينا
< ويخسر الوطن اتنين من فرسانه بسبب التحزب والتعصب والتبعية الطائفية القاتلة
< ونصبح طوائف
< كل طائفة تردد راتبها وتمسك عددها وتسبح بحمد الشيخ حتى نسينا أننا ننتمي عقائدياً لكيان كان السبب في لمتنا الأولى
< تعارفنا فيه
< فتعاركنا
< واقتتلنا
< وافتقدنا احترام بعضنا لبعضنا
< نشتم رموزنا وندعي أننا ننتقدهم
< نعرقل المسيرة بادعاء غير منطقي نخفيه تحت ستار الخوف على الكيان
< إنه التحزب والتبعية التي تقود لشخصنة القضية وتقودنا لهاوية اسمها مذبلة التاريخ
< أيها الناس
< ماكتل الموردة إلا تحزب أولادها وتعصبهم للموردة الحي وبانت الفكرة
< وفي صيوان العزاء أيضاً اختلفوا
< كل فئة تقول للأخرى إنتي التي قتلت الكيان
< ودار سؤال المورداب من سرق الروب ?
< كلو فئة تقول أنا ما سرقتو
< هذا سرقو
< ولكن الواقع يقول
< إنهم جميعاً سرقوا الروب وكتلوا الموردة
< أيها الناس
< السعيد بشوف في غيرو
< فهل اتعظنا من أجل شرف الانتماء لكيان هو بالنسبة لنا وطن !!!!
< أيها الناس
< الانتماء للأشخاص تحكر في دواخلنا
< و جعلنا نمن على الكيان بما قامت به أحزابنا
< وإليكم مثال
< تلاتة مريخاب (فرضاً)
< بتونسوا (-نفترض- أن ذلك تم بدون تهاتر و كراهية)
< واليابي وسوداكالابي ومحمدياسابي كلاسيكي
< السوداكالابي : نحنا فتحنا باب الاحتراف والتسويق لأولادنا بالموافقة على إعارة السماني
< الواليابي: والسماني ده جابو علي أسد؟ لو ما نحنا سجلناهوا كان عملتوا شنو مع فلسكم ده ! والله كان توقعوا شيكات وكسر لما تلحقوا زولكم ده
< نط المحمد ياسابي ; بطل فصاحة.. انتوا من ألفين وتلاتة تكوركوا عجب عجب… .عجب ده جبتوهوا معاكم من فداسي؟ لو ماسجلناهوا نحنا كان سويتوا شنو؟
< بربكم ماذا يستفيد المريخ من مثل هكذا حوارات كلها منٌ على المريخ وأذى !!!
< ولكنها التبعية التي تؤدي للحزبية والتي بدورها تفرقنا وتقتل كياننا
< واليابي
< سوداكالابي
< محمد ياسابي
< أحلى و أجمل قولة مريخابي مع الاحتفاظ لجميع الرموز بالاحترام والاعتراف بما قدموه جهداً وما لاً وفكراً للكيان
< وتنقية الألفاظ وترقيتها عن مخاطبتهم أو الخطاب عنهم
< فالزول بحب شيخو لأنو بحب دينو والشيخ بعلمو الدين
< لكن إن أحب الشيخ ونسى الدين ده يبقى شي تاني
< أيها الناس
< إن تنصروا الله ينصركم
< آها
< نجي لي شمارات والي الخرتوم
< كان شفت يا والينا
< ود ام در جابوا ليهو بت أسي عمرها سنة يا والينا
< من يوم اتولدت لي الليلة تكلفة البمبرز القالها لينا
< كان حفرت للبت دي سايفون وبنت سبتك واشترت عربية تشفط لينا
< نسوي شنو يا والينا
< نخاوي نسواننا ونوقف الولادة ونتلبب الحيطة ونقبل كده يا والينا
< ولا نرجع النسوان ديل و نرجع أهالينا؟
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال زمان كنا ساكين تانكر والناس ساكه كيس… أسي رجعنا نسك التانكر والناس الكانت ساكه الكيس رمتنا ديس وخلت سك الكيس و رجعنا نحنا نسك التنكر والكيس
والي لقاء

الأعمدة

خالد كسلا

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

بابكر سلك

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

إسحق فضل الله

الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018